وفاة الممثل المصري حاتم ذو الفقار

الممثل المصري الراحل حاتم ذو الفقار في أحد أدواره السينمائية

الممثل المصري الراحل حاتم ذو الفقار في أحد أدواره السينمائية

انتقل إلى جوار ربه الممثل المصري حاتم ذو الفقار الذي اشتهر بأدوار شريرة في أغلب أدواره الفنية عن عمر ناهز الستين  عاما،حيث ووري الثرى في مسقط رأسه بمركز الشهداء بالمنوفية.

وقد شارك ذو الفقار في اكثر من 30 فيلما وبعض المسلسلات.

ولد الممثل المصري الراحل عام 1952 وتخرج من المعهد العالي للسينما. وكان اول ظهور له على الشاشة في فيلم “حكمت المحكمة” العام 1981 ولم يقدم شيئا منذ العام 1992 بعد ظهوره في فيلم “اه من شربات”.

وكان تزوج من الفنانة نورا وانفصلا اثر اعتقاله بتهمة تعاطي والمتاجرة في المخدرات وسجن لفترة بسبب ذلك.

ومن الافلام التي شارك فيها “المشاغبون في البحرية” و”مذبحة الشرفاء” و”مسجل خطر” و”الخرتيت” و”رجل في عيون امرأة” و”اجراس الخطر” و”صاحب الشقة” و”سري للغاية” و”الحلال والحرام” و”المدبح”.

شارك في عدد من المسلسلات التلفزيونية منها “فلاح في بلاط صاحبة الجلالة” و”دقات الساعة” و”طيور الحب”.

وكان الفنان الراحل قد غاب لفترة طويلة عن الساحة الفنية والإعلامية، قبل أن يدلي بحوارات لبعض القنوات المصرية، أكد فيها ان أجمل لحظة في حياته كانت وقت إعلان عبور الجيش المصري قناة السويس، وهزيمة العدو الإسرائيلي في السادس من أكتوبر عام 1973.

وكشف عن أن نقطة ضعفه الوحيدة تتمثل بثقته السريعة في البشر، التي تعرض نتيجتها لخيانات عديدة منهم، فضلا عن معاناته من عقدة الأماكن المغلقة والضيقة .

وأشار إلى أن سر انكساره يعود إلى أحوال الوسط الفني الحالية التي يراها متردية من حيث تفشي الوساطات داخله، وإتاحة الفرصة فيه لأنصاف الموهوبين، مؤكدًا أنه سيظل يعمل في المجال الفني حتى آخر رمق في حياته، سواء بالتمثيل أو العمل كمنتج فني رغم أية مصاعب أو تحديات تواجهه.

وفي ختام تصريحاته وجه رسالة إلى جمهوره عبر فيها عن حبه واشتياقه الشديد لهم، ووعدهم بالعودة إليهم في عملٍ جديد سينال استحسانهم، ووجه رسالة ثانية للنقاد بعدم الافتراء عليه في مقالاتهم، وثالثة لزملائه بعفوه عنهم عما بدر منهم تجاهه في فترة سجنه بتهمة تعاطي المخدرات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. تراتيل المطر:

    كفى بالموت واعضاً

    تاريخ نشر التعليق: 15/03/2012، على الساعة: 6:16

أكتب تعليقك