ساركوزي يُقلصُ الفارقَ بينهُ و بينَ هولاند

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يصافح مواطنين فرنسيين في أحد شوارع باريس

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يصافح مواطنين فرنسيين في أحد شوارع باريس

قلص الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الطامح لولاية ثانية،قلص الفارق بينه و بين منافسه الإشتراكي فرانسوا هولاند إلى نقطتين في الدور الأول من الإنتخابات الرئاسية التي تشهدها فرنسا شهر ابريل المقبل.

و أظهر احدث استطلاع للرأي أن هولاند سيحتل الصدارة ب29 في المائة من الأصوات مقابل 27 في المائة لساركوزي،فيما احتلت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان المرتبة الثالثة ب19 في المائة من الأصوات يليها المرشح الوسطي فرانسوا بايرو ب15 في المائة.

و تظهر الأرقام الجديدة تزايد شعبية الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بفضل جهوده لإعادة الاتصال مع الجمهور الفرنسي الساخط عليه،حيث بدأ  حملته الانتخابية الأسبوع الماضي في محاولة لتغيير حالة من السخط تجاهه على نطاق واسع فضلاً عن الوضع الاقتصادي السيء.

و خفض ساركوزي مقدار تقدم منافسه الاشتراكي فرانسوا هولاند في نوايا التصويت لجولة 22 من أبريل الى نقطتين فقط، وهذه أفضل نتيجة لساركوزي منذ أغسطس مع أن هولاند لا يزال متفوقًا بشكل واضح في استطلاعات جولة الإعادة المقرر لها السادس من مايو.

وكان ساركوزي يحظى بشعبية كبيرة عندما فاز بالسلطة فى مايو 2007 لكن أسلوبه الاستعراضي والمتهور أحيانًا أزعج كثيرًا من الناس وقد خاض معركة مع تقييمات سيئة لشعبيته معظم السنوات الأربع الماضية.

وقال ساركوزي الأسبوع الماضي إنه يريد أن يكون رئيسًا لجميع الناس وأن يعطي الجمهور صوتًا في السياسة العامة من خلال إجراء استفتاءات منتظمة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك