بثوا نداءاتٍ للجهاد عبرَ مُكبراتِ الصوت..الشرطة التونسية تشتبكُ مع سلفيين مسلحين

سلفيون تونسيون يتظاهرون ضد الشرطة بعد اشتباكات عنيفة معها في تونس العاصمة

سلفيون تونسيون يتظاهرون ضد الشرطة بعد اشتباكات عنيفة معها في تونس العاصمة

اشتبكت مجموعات سلفية مع قوات الأمن في مدينة جندوبة في شمال غرب البلاد بعد أسبوع من الاعلان عن تفكيك جماعة ارهابية تسعى لاقامة امارة اسلامية في تونس.

وقال عمر الاينوبلي وهو من سكان جندوبة  “قوات الأمن تلاحق الآن حوالي 200 من السلفيين مسلحين بالسيوف والعصي بعد تبادل اطلاق القنابل المسيلة للدموع.”

واضاف “هذه المجموعات أحرقت اليوم مركزا للأمن وسط المدينة..هؤلاء الملتحين وضعوا تسجيلات عبر مكبرات الصوت في المساجد تدعو للجهاد”.

وكان وزير الداخلية علي العريض اعلن الاسبوع الماضي عن تفكيك قوات الامن تنظيم ارهابي يسعى الى اقامة امارة اسلامية ومصادرة عدد كبير من الاسلحة بعد اشتباكات مع مجموعة جنوب البلاد انتهت بمقتل فردين منها والقبض على الثالث.

وقالت شاهدة اخرى رفضت نشر اسمها ان الوضع خطير في المدينة التي اصبحت تعيش حالة من الرعب بسبب سعي المجموعات السلفية لفرض نمط عيش متشدد.

وقال الاينوبلي انه منذ عدة اشهر بدأ هؤلاء يسعون الى اجبار الناس على الصلاة ويهددون من يشرب الخمر بالقتل. وقال سكان من المنطقة ان الاشتباكات وقعت بعد اعتقال احد السلفيين. ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من مسؤولين بوزارة الداخلية بعد الاتصال بهم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك