عبد ربه منصور هادي

أدى عبد ربه منصور هادي اليمين الدستورية ليصبح رئيس اليمن الجديد، ويحل رسميا محل علي عبد الله صالح بعد عام من الاحتجاجات التي أصابت اليمن الفقير بالشلل،من هو عبد منصور هادي ؟

الرئيس اليمني الجديد عبد ربه منصور هادي يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للبلاد

الرئيس اليمني الجديد عبد ربه منصور هادي يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للبلاد

الفريق عبد ربه منصور أو «النائب» الذي مكث 17 سنة إلى جوار الرئيس صالح، منزوع الصلاحيات، يمسك الآن بزمام السلطة والقوة في اليمن.

ليست صدفة، ولا هي الأقدار ساقت الرجل، المتحدر من أقصى جنوب اليمن إلى سدة الحكم في صنعاء ليحكم بلداً سكانه 26 مليوناً وتحده من الشمال السعودية، ولكن هي الثورة التي حققت المعجزات وجاءت بمحمد سالم باسندوة هو الآخر لرئاسة الحكومة.

ولد عبد ربه منصور هادي عام 1945 في قرية نائية اسمها «ذكين» البعيدة عن صنعاء مسافة 400 كم.. عُرف في صباه باسم عبد الرحمن عندما كبر أصبح عبد ربه. وكان الشاب، الذي تحدر من عائلة شهيرة معظم رجالها كانوا مناضلين ضد بريطانيا في عدن منتصف القرن الماضي، كان منهمكاً في الدراسة.. ثم التحق بالجيش، وفي مطلع الستينيات اختارت المملكة المتحدة 4 من أفضل الشبان الأذكياء داخل الجيش، وابتعثتهم للدراسة إلى واحدة من أعرق الكليات العسكرية في بريطانيا؛ الملكية العسكرية (ساند هيرست)، وفيها درس وتزامل مع معمر القذافي وعبدالفتاح يونس حتى تخرج منها متفوقاً.

عاد الطالب النجيب من لندن إلى عدن بعد سنتين، وكان الصراع والقتال وقتئذٍ بين الجبهة القومية وجبهة التحرير في عدن على أشده، لكن الشاب الذي انخرط في النضال الوطني واصل دراسته العسكرية، ولم ينغمس في الصراع كما ولم تطاله لعنة الحرب الأهلية إذ ذاك، وتلك ميزته. فالذين لم يعرفوا عبد ربه منصور هادي قبل اليوم، عرفوه هذا العام، عندما أمسك العصا من الوسط بجدارة فائقة.

على الأقل صار لدينا رئيس مقل في الكلام وقادر على إدهاش أمريكا، ويتمتع الرئيس اليمني الجديد بحصافة رجل ممتلئ لا تحرجه لهجته المحلية إذا تحدث.

وإلى قبل سنة، تقريباً، لم يكن الفريق عبد ربه منصور هادي وبحضور شعبي لافت، وكان يحضر في أذهان الناس، كما ويظهر إلى جوار الرئيس صالح بنظارة سوداء وربطة عنق ذات لون أحمر صارخ، وكانت وظيفته الأساسية التأمل فقط.

لا يتدخل في شيء، وفي الانتخابات الرئاسية الأخيرة 2006، لم يظهر عبد ربه منصور هادي إلى جوار الرئيس صالح، كما ولم يدعُ أحداً لانتخاب أحد. كان يتابع فقط وكان يضع نظارته السوداء ويواصل التأمل.

وبعيد تلك الانتخابات، وإلى الآن لم يصدر صالح قراراً رئاسياً بتعيين هادي نائباً له، وكان صالح متردداً في اتخاذ القرار، لكن هادي لم يكترث ولم يسأل، وفي يناير، العام الماضي، عندما هرع صالح إلى مجلس النواب، عقب ثورة تونس، كان هادي إلى يساره على الشرفة يهز ركبته ويتأمل لا غير.

أمضى عبد ربه منصور هادي سنة كاملة وزيراً للدفاع، ثم 17 عاماً بعدها نائباً لرئيس الجمهورية، ويقول سجله الوطني إن الرجل لم يتورط في صفقة فساد واحدة، ويحكى عنه أنه تفاجأ قبل 6 سنوات بتعيين ابنه الأكبر وكيلاً لوزارة المغتربين فجأة، وقال لابنه عقب ذلك القرار محذراً: «شوف والله، إما أنهم يريدون أن يدبسوا عليك ملف فساد ليذلوني به، وأنا أحذرك، وإما أنهم يريدوا يختبروك وأنت إما أن تثبت رجولتك أو تعتذر».

اليمنيون يقترعون للمرشح الوحيد عبد ربه منصور هادي ويطوون صفحة صالح

اليمنيون يقترعون للمرشح الوحيد عبد ربه منصور هادي ويطوون صفحة صالح

لا تتوفر معلومات كافية عن سيرة وشخصية الرئيس الجديد، وكل ما يتوفر عنه هي عدد من الصور غير المبتسمة.. وعلى امتداد سنواته الماضية كنائب للرئيس لم يجرِ عبد ربه منصور هادي أية مقابلات صحفية واحدة مع وسيلة إعلام تلفزيونية واحدة سواء محلية أو عربية، إلا أن الرجل وفي ذروة الأحداث الثورية في اليمن، العام الماضي، تحدث إلى قناة CNN وأجاب على عدد من أسئلتها الجريئة.. وكان من أخطر إجاباته على مراسل القناة وموفدها إلى اليمن، قوله: «صحيح علي عبدالله صالح جزء من المشكلة ولكن هو أيضاً جزء من الحل في هذه البيئة المعقدة».

اندلعت شرارة الثورة الشبابية في اليمن، في يناير من العام الفائت، وفي فبراير ترسمت الساحات بالخيام، وثم توالت الجُمع، جمعة إثر جمعة، وكان عبد ربه منصور هادي يصلي في بيته ولم يذهب يوماً واحداً إلى السبعين.

كان يدرك كل شيء، وكان موقفه المتوازن، هذا، هو حصيلة تأملاته الطويلة إلى جوار علي عبدالله صالح.. وفي اجتماعات حزب المؤتمر الشعبي العام الأخيرة، بُعيد عودة الرئيس صالح من الرياض، واضح أن الأخير سلّط على الفريق من يهاجمه ليستفز هدوءه، لكنه ظل هادئاً لا يهتز لأنه يدرك تماماً حقيقة ما يحصل.

وفي اللقاء الموسع لأعضاء اللجنتين الدائمة والعامة وعقب تشكيل حكومة الوفاق، ترأس صالح ذلك اللقاء وكان البركاني يهاجم هادي الجالس إلى جوار الرئيس، والشيخ محمد ناجي الشائف يشن هجوماً لاذعاً على وزير الدفاع، وكان صالح مكتفياً بالصمت ومستمتعاً، وعندما لم يضع حداً لذلك الهجوم، تدخل الدكتور عبد الكريم الإرياني، وواجه البركاني قائلاً: «احترم نفسك، واعرف مع من تتحدث، عيب عليك». أما عبد ربه منصور هادي فقد حرك أصبعه نحو وزير الدفاع بأن ينسحب، وبقي هادئاً في مكانه لم يتزحزح، كما ولم يعلق.

وعلى امتداد سنواته الطويلة إلى جوار الرئيس صالح، إنْ كنائب له، أو كوزير دفاع، كانت الأمور تسير هكذا. كان هادي وزيراً للدفاع في حرب صيف 94 وبقي بعدها لأشهر قليلة، وكان علي صالح الأحمر (شقيق الرئيس) يلازمه كقرط داخل مكتبه في القيادة. لقد عرفوا قدرات الرجل وسماته القيادية، وكان وجوده على رأس وزارة الدفاع يثير لديهم الريبة والتوجس، ولذلك فلم تمضِ سوى أشهر قليلة عليه في وزارة الدفاع ليصدر القرار بتعيينه نائباً لرئيس الجمهورية.

درس عبد ربه منصور هادي العلوم العسكرية بشكل مكثف، وقيل إن الرجل شغوف جداً بقراءة الكتب، وأن مكتبته الخاصة تعج بالعناوين المختلفة. وتفصح صلعة الفريق هادي عن قراءة معمقة في دروب الفلسفة والتاريخ، كما وتفصح أيضاً هذه الصلعة الملساء عن شيء من الصرامة وعن دهاء.

يجيد الرئيس الجديد اللغتين الإنجليزية والروسية، وقال أحد مساعديه إن الرجل غالباً ما يقرأ بالإنجليزية.. غير أن هادي، وتلك مزية فيه، لا يتحرج أبداً إذا تحدث بلهجته المحلية ولا يتنطع. فهو رئيس مثقف ولديه بحوث وكتب هامة لم تترجم إلى العربية بعد، لعل أهمها دراسة علمية نال بها درجة الأركان في روسيا منتصف السبعينات بعنوان: استراتيجية الحرب في المناطق الجبلية.

و واضح أن الرئيس الجديد، على خلاف كثيرين ممن عملوا مع الرئيس صالح، كان محل تقدير، على الأقل من ناحية أنه لم يسمح لأحد أن يقترب من كرامته الشخصية وسمعته، وكان مدركاً تماماً طبيعة الرئيس صالح والعقلية التي يفكر بها.

كان عبد ربه منصور هادي رسول الرئيس صالح دائماً لافتتاح مؤتمرات وزارتي التربية والتعليم العالي، كان هادي يلقي كلمات رسمية غاية في الأهمية. يتحدث عن مشكلة التعليم بعمق، وقال في افتتاح المؤتمر العلمي الذي عقد قبل سنين في جامعة الحديدة: «يجب أن يصل عدد الطلاب الملتحقين بالتعليم العالي والفني إلى مليون طالب وطالبة لكي نواجه الكم الواسع من خريجي التعليم الأساسي ويكون عدد الطلاب في التعليم الابتدائي يصل إلى 5 مليون طالب وطالبة».

انتخاب عبد ربه منصور هادي رئيسا لليمن بغالبية 99,8% من الاصوات ‎

انتخاب عبد ربه منصور هادي رئيسا لليمن بغالبية 99,8% من الاصوات ‎

وفي كلمته للشعب اليمني قال الرئيس عبد ربه منصور: «آبائي.. أمهاتي، إخواني، أخواتي، أبنائي أعلم جيداً أن الاستقرار المنشود لن يتحقق إذا كان هذا البلد يضم بين جنباته جائعين وخائفين ومرضى بدون أمل يمنحهم الطمأنينة». «ولذا فإن من أوجب الواجبات هو استعادة الدولة التي تم إنهاكها لتعاود القيام بدورها الأساسي بتأمين حياة الناس».

وأضاف متألماً، وهي المرة الأولى التي يتحدث فيها زعيم عربي بهذا الشكل: «إنه مما يحز في نفسي أن يعاني نصف أطفال البلاد من سوء التغذية، بالإضافة إلى معاناة حوالي ثلث الأطفال في بعض المناطق من سوء التغذية الحاد بسبب الحروب والنزاعات».

وبالنظر إلى هذه النزعة الإنسانية في الرجل والمواقف الحكيمة طيلة هذه الفترة، وبالتأمل في كلماته وخطاباته، يتأكد من يومٍ لآخر أن عبد ربه منصور هادي رجل المرحلة الفذ بلا منازع، وستذهب السنوات القادمة صدقية ويقين هذه الحقيقة.

وهادي مكلف الآن بالاشراف على خطة مدتها عامان لانتقال السلطة السياسية تشمل اجراء انتخابات برلمانية وصياغة دستور جديد واعادة هيكلة الجيش الذي مازال ابن صالح وابن شقيقه يمسكان بزمام السلطة فيه.

وكان هادي المرشح الوحيد في الانتخابات الرئاسية التي جرت في اليمن، وشارك فيها أكثر من 60 بالمئة من الناخبين المسجلين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك