روسيا و الصين تباركان..سوريا تعلنُ موافقة السوريين على الدستور ب89 في المائة

وزير الداخلية السوري محمد الشعار يعلن نتائج الإسفتاء في مؤتمر صحافي

وزير الداخلية السوري محمد الشعار يعلن نتائج الإسفتاء في مؤتمر صحافي

أعلن وزير الداخلية السوري محمد الشعار أن زهاء 89 في المئة من السوريين وافقوا على الدستور الجديد في الاستفتاء العام الذي أجري في البلاد،بينما وصلت نسبة الاقبال على التصويت في الاستفتاء بلغت 57.4 في المائة.

و أضاف في مؤتمر صحافي عقده في دمشق : “بلغ عدد المواطنين المتمتعين بحق الاستفتاء على الدستور 14 مليونا و589 ألف و954 مواطنا ممن بلغوا سن ال 18 في الاول من يناير الماضي” .

وردا على سؤال حول عدم مشاركة بعض المناطق الساخنة في عملية الاستفتاء قال الشعار أن “اعتراض البعض على ان هذا الاستفتاء غير شرعي” مؤكدا أن الحكومة السورية تمارس الديمقراطية ولا تفرض على احد المشاركة بالاستفتاء فهناك الكثير ممن يعترض اضافة الى هناك مناطق تم منع المواطنين من ممارسة حقه بالاستفتاء كحمص مثلا .

وتهدف الاصلاحات الواردة في الدستور الجديد الى وضع حد للتمرد المتنامي على حكم الرئيس بشار الاسد لكن معارضي الاسد والغرب هونوا من شأن الاصلاحات والاستفتاء.

وألغى الدستور الجديد مادة تقصر على حزب البعث الحاكم قيادة الدولة والمجتمع ويسمح بالتعددية السياسية ويقصر الفترات الرئاسية على فترتين مدة كل منها سبع سنوات. وستجري انتخابات برلمانية خلال ثلاثة اشهر.

ولكن هذا القيد على فترات الرئاسة لن يطبق بأثر رجعي مما يعني ان الاسد (46 عاما) الذي يتولى السلطة منذ 11 سنة بالفعل يمكن ان يتولى فترتين اخريين بعد انتهاء ولايته الرئاسية الحالية في 2014 .

وترفض المعارضة الاصلاحات المقترحة قائلة ان الاسد ووالده الذي حكم 30 عاما من قبله تظاهرا دوما بالقبول بالالتزامات القانونية دون فعل.

وزير الداخلية السوري.. نسبة الموافقين على الدستور الجديد بلغت 4ر89 بالمئة

وزير الداخلية السوري.. نسبة الموافقين على الدستور الجديد بلغت 4ر89 بالمئة

ووصف وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الاستفتاء بأنه “خطوة مهمة على طريق الاصلاحات” وانتقد اجتماع (أصدقاء سوريا) في تونس، حيث التقت قوى غربية وعربية بزعماء للمعارضة السورية بوصفه “أحادي الجانب”.

وقال ان على جميع الاطراف وقف العنف وأضاف “اذا كان مطلوبا من الحكومة وقف العمليات لقتال المسلحين دون أن يكون على المسلحين مسؤولية فهذا غير واقعي.”

ويحاول معارضو الاسد جهدهم من اجل توحيد صفوفهم منذ بدء الانتفاضة في مارس اذار. وانشق 20 شخصا على الاقل من الاعضاء العلمانيين والاسلاميين عن المجلس الوطني السوري لتشكيل مجموعة العمل الوطني السوري.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك