شهداءُ الحقيقة

فهمي هويدي

فهمي هويدي

لا يملك المرء سوى أن يحني رأسه احتراما وتقديرا لأولئك الصحفيين والصحفيات الشجعان الذين يتوافدون على ساحات الموت في سوريا بجسارة يحسدون عليها.. مدفوعين في ذلك بالإصرار المدهش على تحرى ما يجرى، وتبيان الحقيقة للملأ،وهو ما يسوغ لي أن اعتبرهم «شهداء الحقيقة» الذين يغامرون بحياتهم ويضحون بأرواحهم لكي يكون العالم على بينة مما يجري على الأرض من جرائم وشرور. تحاول الأبواق صاحبة المصلحة تزويرها أو التعتيم عليها.

لقد تناقلت وكالات الأنباء نبأ مقتل صحفيين غربيين في حمص، واحدة أمريكية الأصل هي ماري كولفن التي كانت تعمل لصحيفة صنداي تايمز البريطانية. الثاني مصور فرنسي هو ريمي أوشليك الذي يعمل لوكالة «إي بي 3 برس».

أبهرتني قصة ماري كولفن التي قرأت أنها فقدت إحدى عينيها جراء شظية أصابتها أثناء العمل في سريلانكا عام 2001، وبسبب ذلك فإنها ظهرت في الصور وقد غطت عينها برقعة سوداء، وبسبب دأبها وشجاعتها فإنها حصلت على عدة جوائز تقديرا لعملها المتميز،أما زميلها أوشليك فهو مصور قام بتغطية الصراع في هايتي وتابع الانتفاضات التي شهدتها تونس ومصر وليبيا. وبسبب تميزه فإنه نال عدة جوائز من بعض المنظمات الصحفية.

في التقارير التي نشرت عن قصة الصحافيين أن ماري كولفن تميزت بدرجة عالية من الجرأة والإقدام،حتى أنها كانت تخرج تحت جنح الظلام للتجول ومقابلة الناس للتعرف على معاناتهم في حمص.. في حين أنها كانت حريصة على الذهاب إلى الأماكن التي يتم قصفها لترصد مظاهر الدمار في المدينة المنكوبة، التي تتعرض لانتقام النظام السوري وعقابه الوحشي. إذ لم يكتف بدك البيوت وإنما عمد إلى قطع التيار الكهربائي وحرمان المدينة من التموين والوقود والدواء.

قبل 24 ساعة من استهداف المكان الذي تواجدت فيه كانت ماري كولفين قد ظهرت في أحد برامج قناة سي.إن.إن الأمريكية متحدثة عن تدمير حمص ومكذبة لمختلف الادعاءات التي يروج لها النظام السوري عن وجود «إرهابيين» مسلحين بالمدينة، وكان الرد هو قتلها وتدمير البيت الذي كانت تقيم فيه.

زميلها المصور أوشليك اعتبره النظام السوري يقوم بدور أخطر، لأن أمثاله من المصورين كانوا يوثقون الفضيحة ويعممونها على العالم الخارجي،وعلى حد تعبير الناشطين فإن حاملي آلات التصوير يعدون من وجهة نظر النظام هدفا يحتل الأولوية في التصفية، بحيث يقدمون على حاملي السلاح.

كانت ماري كولفين تجوب المدينة تحت جنح الظلام في الليل تجنبا للقناصة، ولكن أوشليك كان مضطرا للتسلل أثناء النهار بعيدا عن أعين القناصة لكي يؤدي عمله.

وتقول التقارير الصحفية إن الناشطين السوريين كانوا قد استأجروا بناية من أربعة طوابق لاستضافة الإعلاميين الأجانب، وأن عشرين منهم توافدوا على المكان خلال الفترة الأخيرة، وعادة ما كانوا يقيمون في الطابق الأرضي الذي يستخدم كقبو للحماية.

ولأن السلطات السورية قامت بقطع الخدمات الأساسية عن المدينة من ماء وكهرباء واتصالات، الأمر الذي يجعل الاتصال بالخارج مستحيلا، فإن النشطاء لجأوا إلى استخدام المولدات الكهربائية التي تعمل بالوقود.

وبعد نفاد الوقود لجأوا إلى بطاريات السيارات التي يتم تحويلها إلى تيار كهربائي 220 “فولت”، يستخدم في توفير الكهرباء للأجهزة الإلكترونية اللازمة لأداء عمل الصحفيين.

حين قصفت البناية كان في الداخل سبعة من الصحفيين، الذين هرعوا إلى الخارج سواء لتسجيل الحدث أو تصويره، إلا أن القصف استمر فقتل من قتل وأصيب من أصيب.

وكانت الصحفية الفرنسية اديت بوفييه مراسلة صحيفة «لوفيجارو» من بين الذين أصيبوا إصابة خطرة. وهي الآن بين الحياة والموت.

هؤلاء ليسوا أول الإعلاميين الشجعان الذين ذهبوا لكي ينقلوا إلى العالم حقيقة المذبحة التي يتعرض لها الشعب السوري، وليسوا آخرهم بطبيعة الحال. فهناك من سبقوهم على درب الشهادة دفاعا عن الحقيقة من إعلاميين غربيين ومثقفين وفنانين سوريين.

وقبل هؤلاء وبعدهم هناك أكثر من ثمانية آلاف سوري قتلهم الجيش والأمن والشبيحة، وكانت كل جريمتهم أنهم كانوا يحلمون بوطن يتمتع ببعض الحرية والكرامة.

إن أولئك الإعلاميين الغربيين الشجعان لم يكونوا مضطرين للمغامرة بحياتهم لأجل أن يعلنوا الحقيقة للعالم، لكنهم حين فعلوها تعبيرا عن إخلاصهم للمهنة، فينبغي أن نعترف لهم بالفضل وأن نسجل أسماءهم بحروف من نور ضمن قائمة شهداء الحقيقة،ليس فقط لأنهم فعلوا ما فعلوه، وإنما أيضا لأنهم فعلوا ما كان ينبغي أن يسبقهم إليه الإعلاميون العرب الذين تحولوا ـ للأسف ـ إلى مجرد «مراقبين» للحدث ومتفرجين عليه.

* كاتب و مفكر مصري

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. مقرر:

    لدينا عزيزى الدكتور فهمى هويدى وانت كاتب ومفكر معروف مصطلح اخر وضعت له تسميه اخرى هى شهداء الكذب والتضليل والتعتيم الحكومى والاعلامى ويجب الوقوف احتراما لهؤلاء قبل غيرهم وهاهو احد شهداء الكذب والتعتيم الحكومى الاعلامى شهيد حى ولايعيش وسط فوضى ثوريه ببلاده انما منذ سنوات طوال لم يخرج سوى مرتين او ثلاث مرات فقط بيانات عن مثل هذا الهجوم السافر منذ اكثر من ست عشر سنه لابيانات تصدر ولايحزنون فالكبار كبار
    وليس فقط الاعلاميين الغربيين ومن وجدو انفسهم داخل الحقائق المروعه التى لايمكنهم الانسحاب منها قبل ان يعيشو مساكين نهايات ماساويه قتلا وخلافه من سجون وهاهو علونى مثال وسامى الحاج وغيرهم
    اذن الامر ان الاعلامى والصحفى تواجد بالحدث واكتشف اسرار وخيوط من لعبة الدول والمخابرات والطغاة فليس امام البعض وليس الكل طبعا الا الاستمرار فيما هو فيه وان اراد الخلاص بوسط الطريق فسيجد الطريق مسدود بقوه فدخول قفص الطغاة والاسود لايمكن الفكاك منه لمن اراد الدخول بالقفص متصورا انه سيخرج براحته فيجد ان الامر مختلف الامر غير جدا جدا
    ها-
    انها الحقيقه عزيزى الدكتور والحقيقه فعلا-

    وتفضل الاقتباس وقد كان الرمز بالامس فقط قد وضع رد على الكاتبه هنا السيده منال الزيدى من تونس ليلة البارحه اى متواجد على الموقع الرمز نفسه وانظرو ماحدث اليوم الثانى مع الرقم الصعب الاممى المؤسسى الدولى المستقل –

    الاقتباس-

    وكالات الانباء العالميه والدوليه
    الامم المتحده
    مجلس الامن الدولى
    الهيئات والمنظمات والاحزاب العالميه والدوليه
    حقوق الانسان-دوليه-ساميه-مستقله-امميه-الرياض-
    صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى الاممى-دولى مستقل-مؤسسى-
    المجتمع الدولى
    الشرق الاوسط
    الخليج العربى
    الرياض
    بيان عن نجاة الرمز الثائر الاممى الكبير والمايسترو الدولى امين السر السيد-
    وليد الطلاسى
    من هجوم سافر ارعن ومجرم على مقره—وتحميل النظام السعودى كافة المسؤوليه-

    مقتطفات البيان من المصدر
    حيث كما افاد ت المصدر عن امانة السر بالرياض فى تصريح مقتطف من الرمز الكبير والثائر الاممى المايسترو الدولى بانه قد جرى

    هجوم على مقر عرين الاسد الضرغام والثائر الاممى الكبير الشرس السيد-امين السر-
    وليد الطلاسى-
    حيث تفاجاء الرمز الثائر الكبير بجرافه وقد دخلت الى عرينه بالرياض وقامت بتنظيف المقر من كل متعلقات واغراض وملابس وامور لاعلاقه لها باى امور سياسيه اوحقوقيه وحركيه ولا يعلم بعرين الاسد الضرغام سوى عدد قليل ومن الدوله والحكومه السعوديه فقط –
    وقد قام مكتب الارتباط الدولى بابلاغ للامم المتحده ومجلس حقوق الانسان العالمى ومجلس الامن الدولى بخصوص هذا الهجوم المدان والمرفوض من الحكومه السعوديه
    وقد ابلغت الامم المتحده مكتب الارتباط بان الدول الكبرى تقف خلف منع البعثه لتقصى الحقائق فى الفتره المنصرمه تواطئا للعب والتلاعب بالارهاب ولتقديم الحكومه مقابل ذلك الدعم للغرب واهدافه بالمنطقه-
    هذا وقد كان الرمز الثائر الاممى الكبير قد تم ابلاغه بسرعة التحرك وتغيير الموقع فجرا فخرج وغادر المقر سرا وقد تم بالفعل الهجوم على المقر الخاص للثائر الاممى الكبير المايسترو الدولى و القيادى الاممى لحقوق الانسان الدوليه المستقله ورمز صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات العالمى -الاممى-المستقل- السيد امين السر-
    وليد الطلاسى-
    هذا وقد تابع المراقبين الدوليين ولايزالون الوضع بدقه عاليه جدا والموقف عن كثب عقب هذا الهجوم والتساؤلات المحيره التى تحاول القطع بشده ان الحكومه لايمكنها اللعب اطلاقا باخطر رقم صعب اممى دولى حقوقى فمن المسؤول الاول عن الهجوم اذن ولماذا
    وقد اجاب المصدر عن امين السر والمايسترو الدولى الكبير
    الحكومه هى المسؤول الاول ومنذ سنوات طوال وهى لاتجعل الرمز الكبير يدخل مستشفى او يبنى اسره وعائله ولاتراه مستقرا الا واتت بمثل تلك الافلام والسخافات الهجوميه التافهه والتى تدل اصرار حكومى لضرب الداخل حقوقيا واللعب مع الغرب وحكومات الغرب بملف حقوق الانسان والاستقلاليه وضربها بالصميم-
    بل هكذا النظام السعودى المجرم منذ خمسة عشر سنه الى اليوم وهذا الهجوم لايعتبر الا احد العاب الطغاة والجرذان فالنظام هاهو يخفى حقيقة الاجرام القائم ضد الرمز الكبير منذ سنوات ومع من –
    مع الذى لايرى الحكومه السعوديه والحكومات الاخرى سوى فقاعات صابونيه انتهت صلاحيتها اليوم-طغاة ووجب ايقاف كل طاغيه عند حده قبل رحيله وليس بعد رحيل الطغاة –

    ولاصوت يعلو صوت المعركه والحرب والصراع-
    وخاب المجرمون وخسئوو الجرذان ولاكنائس سيتم فتحها لامر اى جهه بارض الحرمين بموجب الحاكميه الالهيه الساميه واحترام الاديان جميعا كما انه ويجب اصدار عقوبه لمن شتم الله وليس فقط لمن حرق المصاحف كما فعلت الامم المتحده- وبالقانون الدولى ايضا-
    واختتمت المصدر التصريح للرمز الكبير بان الرد سيكون غير محبب للنفوس اطلاقا كما هو معلوم-للجميع-

    انتهى كما اتى من المصدر بامانة السر بالرياض—مقتطف

    -حقوق الانسان المفوضيه العليا -الدوليه -امميه-دوليه -ساميه
    صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى الاممى -المستقل-
    الاقليميه لحقوق الانسان-الخليج العربى-مؤسسيه-مستقله-

    امانة السر2221

    يعتمد النشر
    ك565 تم سيدى
    الرياض
    مكتب 176م-
    متعلق بالاعلان عن هجوم على مقر وعرين الرمز الثائر الاممى السيد-امين السر السيد-
    وليد الطلاسى-
    اليوم فجرا عقب خروجه الحركى قبيل الهجوم وكيف معاملة الرمز الحقوقى بالرياض وسط اهله ومحبيه من الحكم والنظام السعودى بدعم وتغطيه علوجيه اجراميه –

    مكتب ارتباط دولى 9879 م م ن31
    منشور9836 رد وتعليق خاص

    تاريخ نشر التعليق: 13/03/2012، على الساعة: 3:44

أكتب تعليقك