الأمم المتحدة تتلقى تقارير عن عملياتِ إعدام دون محاكماتٍ في شوارع مدينة حمص

الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون

الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون

أعلن الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون أن لديه مخاوف من أن قوات الحكومة السورية تقوم بعمليات اعدام تعسفية وسجن وتعذيب ضد المواطنين في مدينة حمص.

وقال بان أمام الجمعية العامة للامم المتحدة المؤلفة من 193 دولة “وقع هجوم كبير على حمص بالامس… من الواضح ان الخسائر البشرية ضخمة. ما زلنا نتلقى تقارير مروعة عن عمليات اعدام بدون محاكمة واعتقالات تعسفية وتعذيب.”

بدوره ناشد مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان السلطات السورية احترام القانون الدولي بعد انباء غير مؤكدة عن اعدام 17 شخصا من دون محاكمات بعد دخول القوات السورية الى حي بابا عمرو في حمص.

وقال المتحدث باسم مكتب المفوضة العليا لحقوق الانسان التابع للامم المتحدة روبرت كولفيل ان مجلس حقوق الانسان وصلته معلومات «تشير الى تنفيذ مجموعة من الاعدامات الرهيبة التي تمت دون محاكمات».

الا انه اضاف انه لا يستطيع تاكيد وقوع هذه الاعدامات، موضحا: «نود ان نذكر السلطات (السورية) بمسؤولياتها بموجب القانون الدولي.. ومن المهم عدم وقوع اي عمليات انتقامية غير قانونية او اعدامات من دون محاكمة او عمليات تعذيب او عمليات اعتقال تعسفية».

وتابع: «لقد ارتكب ما يكفي من الجرائم في سورية خلال العام الماضي».

في غضون ذلك، ندد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بالوضع «المروع» في سورية مؤكدا على ضرورة تحميل النظام «المجرم» مسؤولية اعمال العنف وقمع الاحتجاجات.

وصرح كاميرون في بروكسل على هامش قمة اوروبية ان «المهم بالنسبة لي هو جمع الادلة وتكوين صورة للوضع بحيث يتحمل النظام المجرم مسؤولية اعماله».

وتابع: «سيأتي يوم ولو طال الزمن سيتحمل فيه هذا النظام المرعب مسؤولية اعماله».

ساركوزي : جرائم النظام السوري ستحال على المحكمة الدولية

ساركوزي : جرائم النظام السوري ستحال على المحكمة الدولية

وفي القمة نفسها، اكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان لا مجال لاي تدخل في سورية من دون قرار من مجلس الأمن، و أعلن انه سيتخذ قرارا باغلاق السفارة الفرنسية في دمشق.

و أضاف أن ما وصفها بالجرائم المرتكبة من قبل النظام السوري لن تظل دون عقاب،و أن مرتكبيها سيحالون على القضاء الدولي.

وكذلك، قال السفير الاميركي لدى حلف شمال الاطلسي ايفو دالدر ان الحلف يضع ثلاثة شروط للتدخل العسكري وان سورية ينطبق عليها بالفعل شرط واحد هو الحاجة الانسانية، لكن لا يوجد دعم اقليمي ولا أساس قانونيا للتدخل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك