تحقيقٌ أممي يكشفُ تفاصيلَ لحظات ما قبل اغتيالِ القذافي و معركتهِ الأخيرة في الصحراء

كشف تقرير للامم المتحدة أن الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي الذي حوصر في الصحراء بعد أن اصاب هجوم صاروخي شنته قوات المعارضة وحلف شمال الاطلسي قافلته التي حاول الهروب فيها في اكتوبر تشرين الاول الماضي كان يريد فيما يبدو خوض معركته الأخيرة عندما ضيق اعداؤه الخناق عليه.

وحاول نجله المعتصم ومساعدوه اقناعه بمحاولة الفرار بينما كانوا يزحفون فوق الرمال وسقطت اسلاك كهرباء من محول مدمر على رأسه واصابته شظايا قنبلة اخطأت هدفها بعد أن رماها واحد من رجاله.

وجاءت تفاصيل الساعات الاخيرة لحياة الرجل الذي حكم ليبيا لأربعة عقود في تقرير لجنة التحقيق الدولية التي شكلت في مارس اذار العام الماضي بعد اندلاع الانتفاضة ضده.

وقال التقرير إن القذافي الذي عزل مع عدد قليل من رجاله داخل منزل تحاصره قوات المعارضة من كل جانب “قيل انه كان يريد البقاء والقتال لكنه اقنع بالفرار”.

و أصدر مسؤولون في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة – الذي يعقد جلسة حاليا – التقرير المكون من 200 صفحة في جنيف في نسخة غير منقحة لكن من المقرر مناقشة التقرير خلال الاسابيع الثلاثة القادمة.

وتوصلت اللجنة التي رأسها القاضي الكندي فيليب كيرش إلى ان طرفي الحرب التي دارت في انحاء ليبيا عام 2011 ارتكبا جرائم حرب من بينها القتل والتعذيب.

وقالت اللجنة ان قوات القذافي ارتكبت “جرائم دولية ضد الانسانية … في اطار هجوم واسع او منهجي على السكان المدنيين” لكن اعمال القتل والتعذيب والسلب ما زالت مستمرة في ظل حكم السلطات الجديدة.

لكن اللجنة قالت إن “الظروف الحالية” في ليبيا يجب فهمها في اطار خلفية “الضرر الذي اصاب نسيج المجتمع نتيجة عقود من الفساد والانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان والقمع المستمر لأي معارضة”.

وصورت مشاهد القاء المعارضة القبض على القذافي الذي كان مصابا ونجله في 20 اكتوبر تشرين الاول خارج مدينة سرت مسقط رأسه بكاميرا هاتف محمول وشوهدت في كل انحاء العالم في نهاية العام الماضي.

أنابيب الصرف الصحي التي قيل إنه القذافي اختبأ فيها قبل اعتقاله داخلها

أنابيب الصرف الصحي التي قيل إنه القذافي اختبأ فيها قبل اعتقاله داخلها

وقال فريق التحقيق انه لم يتمكن من الحصول على شهادة مباشرة عن كيفية مقتله. وقالت بعض الروايات ان القذافي قتل برصاصة في الرأس اطلقها احد مقاتلي المعارضة عليه في سيارة اسعاف. وقال الفريق انه لا يملك سوى “شهادات غير متسقة من مصادر ثانوية”.

واضاف الفريق انه لهذا السبب “لم يتمكن من تأكيد ما اذا كانت وفاة معمر القذافي قتلا غير قانوني وترى ضرورة اجراء مزيد من التحقيق”.

ودفنت جثة القذافي في مكان سري في الصحراء بناء على أوامر المجلس الوطني الانتقالي الذي شكل الحكومة الحالية ويقول إن دفن القذافي بهذا الشكل كان ضروريا للحيلولة دون تحول قبره إلى مزار.

وقال الفريق المكون من ثلاثة اعضاء انهم كتبوا روايتهم بعد استجواب مكثف لشهود على جانبي الصراع.

واضاف التقرير ان المعتصم القذافي قرر في 19 اكتوبر تشرين الاول الفرار من سرت مع تقدم قوات المعارضة نحو المدينة الساحلية وفي اليوم التالي خرجا في قافلة من 20 مدرعة وبصحبتهم 200 مسلح وبعض النساء والاطفال.

ووقعت القافلة في كمين نصبه مقاتلو المعارضة وانفصلت عن بعضها. لكن مركبة كانت تتقدم العربة الخضراء التي كان يستقلها القذافي اصيبت بصاروخ لحلف شمال الاطلسي وانفجرت.

و أدى الانفجار إلى فتح الوسائد الهوائية في عربة القذافي وتحت نيران المعارضة لجأ القذافي ونجله ووزير دفاعه ابو بكر يونس للاحتماء بمنزل قريب قصفته قوات المعارضة بعد ذلك.

مسدس ذهبي عثر عليه مقاثلو المجلس الإنتقالي مع القذافي

مسدس ذهبي عثر عليه مقاثلو المجلس الإنتقالي مع القذافي

و اصطحب المعتصم نحو 20 جنديا وذهب للبحث عن مركبات سليمة وواقنع والده بالمجيء ايضا. واضاف التقرير ان المجموعة “زحفت على بطونها إلى ساتر ترابي” ثم عبر انابيب صرف واتخذوا وضعية دفاعية.

والقى احد رجال القذافي قنبلة نحو قوات المعارضة القادمة على الطريق في الأعلى لكن القنبلة اصطدمت بحاجز اسمنتي فوق الانابيب وسقطت امام القذافي.

و حاول الحارس التقاط القنبلة لكنها انفجرت فقتلته وقتلت معه يونس.

وقال التقرير “اصيب القذافي بشظايا القنبلة التي مزقت سترته الواقية من الرصاص. جلس على الارض مذهولا ومصدوما وهو ينزف” من وجهه. ثم رفع شخص من مجموعته راية بيضاء استسلاما.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. الماسى1:

    وكالات الانباء العالميه والدوليه
    الامم المتحده
    مجلس الامن
    المحكمه الجنائيه الدوليه
    محكمة لاهاى الدوليه
    المجتمع الدولى
    المنظمات والهيئات الدوليه والاحزاب العالميه والدوليه
    حقوق الانسان-امميه -دوليه-مستقله -المفوضيه الساميه العليا-
    حقوق الانسان لدول الخليج العربى-الاقليميه-مستقله
    صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى الاممى-مؤسسيه مستقله-
    الرياض
    امانة السر2221
    بيان حقوقى دولى اممى مستقل مؤسسيا ردا على التحقيق الاممى ولجانه الغير مستقلين بالامم المتحده ونقد التقرير لاخفاءه كالعاده الحقائق عن المجرمين الفعليين من زعماء الدول-وقعه المقرر الاممى السامى والقيادى الدولى المستقل والمؤسسى امين السر ومحامى ضحايا سبتمبر9-11-السيد–
    وليد الطلاسى-
    الرياض-

    حيث اوضح المصدر عن امانة السر بالرياض نقلا على لسان القيادى و المقرر الاممى السامى الكبير فى تعليقه على البيان الذى وقعه و تم توزيعه دوليا-

    يبدو ان التحقيق الاممى هنا هو غير اممى فعلا بل ولامحايد ولامستقل ايضا
    نعم
    فهاهو الرئيس الايطالى الذى هو برلسكونى مجرم المافيا والدوله المستعمره ليبيا لاشك حاضره بقوه بالمشهد وخاصه المشهد لحظات ماقبل اغتيال القذافى
    فيبدو ان الامم المتحده ومجلسها المنقسم كما تعرف نافيا بيلاى ودول العالم اجمع الى قسمين حيث حقوق الانسان فرع الدول المعترضه لتلاعب الدول الكبرى بملف حقوق الانسان لمصالح تلك الدول وتلاعب الحكومات المتعاقبه للدول الكبرى بهذا الملف رغم الحروب التى تقوم بها باسم الحقوق والحريات-
    وهى استعمار مجرم دون ادنى شك
    فنجد ان هذا التحقيق غير اممى ولامستقل ومغلوط جدا ايضا وهو تقرير استخبارى بالمقام الاول نظرا للدعاوى التى تطالب بالتحقيق الاممى الدولى بمقتل القذافى من ابنته عائشه-
    اما دور بيرلسكونى فكان تصريحه الاخير الذى ذكر فيه ان القذافى قائد وشعبه يحبه وهذا يدل دلاله كبرى على ان خطوط الاتصال مع القذافى قائمه بوالتالى فمقر القذافى لايعلم به سوى من هم على اتصال به وهم القوات الدوليه ودول النيتو لاشك بل دون ادنى شك ايضا-

    يدل هنا تصريح بيرلسكونى الذى امتنع فى اخر لحظه عن مشاركة النيتو بالضربات العسكريه لليبيا انه اعطى الضوء الاخضر والامان لمعمر القذافى لانهاء وضعه بالمنفى كرئيس احبه شعبه فخرج القذافى من حفرته وسار وقد نصحه ابنه مما يعنى ان المعتصم قد يكون هو مسؤول الاتصال السياسى مع الدول الكبرى وقوات حلف النيتو وبتاكد القذافى من تصريح العدو الاول لليبيين ايطاليا المستعمر كان توقيت خروجه مع حرسه متجها نحو الحدود كما يبدو وهاهو صاحب البطاقه التى بالصوره الان تؤكد ان من يؤشر لمقر القذافى ومخباه وايضا من هو خلفه ويلبس الخوذه يلاحظ بقوه انهم على اتصال فنى دقيق جدا مع القوات الدوليه والمخابرات التى هى الجهه الوحيده التى لايمكن للقذافى نهائيا وقطعيا ان لايكون معها على اتصال فيفقد شرعيته –
    برغم ماكان يزعمه القذافى بانه ثائر اممى من الخيمه وهو زعيم حاكم لدوله وطاغيه ومشهود له بالطغيان لامحاله عالميا وعربيا–
    الا ان الاهم هنا هم اهلنا فى ليبيا التى اليوم تعيش فى قتال دامى لايزال قائم وفى ضياع كبير جدا وميليشيات الخ الخ
    ومطلوب ان نجد الدول تتمتع بالوطن العربى فقط بفراغ السلطه لتصبح الدول المستعمره قد عادت من الباب الخلفى عقب مقتل الطاغيه تصبح الدول المستعمره هى من يملاء فراغ السلطه وسط نشر الطائفيه والقبليه والسلاح بين المواطنين بالبلد الواحد وتصوير الاعلام على ان تلك الثورات انما هى لطلب الديموقراطيه من الشعوب-
    بينما يتم اخفاء ان الديموقراطيه تتعرض لاكبر فشل ذريع عالمى عندما صمت الغرب طويلا على الديكتاتوريات بالعالم على عدم تداول السلطه بالنظام الديموقراطى كل اربع سنوات فكان ثمن الكلام عقب الصمت فى ظل اكبر واخطر ازمة عالميه اقتصاديه وانهيار مالى عالمى وسط ثورات الجياع ووسط الفوضى الشعبيه وشلل الحاله الامنيه للبلد وفقدان الرغيف مطلوب ان يقتنع العرب والامه ان الديموقراطيه هى الاهم عند الشعوب الثائره جوعا وليس الامر حقوق للانسان-

    حيث يتلاعب الغرب بحقوق المثليين جنسيا كامر حقوقى ومن يشتم الله والمراه تلاعب فج ومجرم ومكشوف-
    كما هو التلاعب بالفتن الطائفيه والمذهبيه والقوميه واثارة الصراعات بين الجميع ليصبح الجميع سياسيا تحت اقدام المستعمر فعلا-

    والثائرين المساكين بالشوارع يتصورون انتظار مكاسب ماليه كبرى عقب ثورتهم الغير منظمه بقيادات سياسيه فعليا تمسك بزمام الحكم وتملاء الفراغ عقب سقوط اى طاغيه وسقوط النظام-

    والا فهى الفوضى المدمره لاى شعب بالعالم-
    فقد تصورو بتلك الفوضى والثوره العارمه انه

    وبسقوط الزعامات سيجدون الثروات والمكاسب فلم يجدو اى مكاسب-
    فعادو للميادين كعمل يومى واسم الوظيفه ثورى-حتى بياع الفحم والفوال يتحدث كثورى-

    فتم الشلل بكافة القطاعات بالبلاد وسط اخطر ازمه اقتصاديه عالميه كبرى وبدات بوادر الاقتتال الداخلى والتصفيات-
    وهكذا اذن حيث
    وبالنظر لاثار تداول السلطه ديموقراطيا لم يسلم اى بلد عربى ولاخليجى يزعم انه ديموقراطى لابل انه بافريقيا وجدنا فرنسا وتعاملها مع ملف الرئيس المنتخب غامبو الذى رفض تداول السلطه فتمت ازاحته بالقوه رغم انه مسيحى-فالطغاة والديكتاتوريات لادين لهم ولامله نهائيا-
    الغايه تبرر الوسيله امر مقدس لدى الدول والطغاة –
    وتلك سياسات الدول واجرامهم-
    فعندما لعبو لعبة سبتمبر9-11 قالو العرب والمسلمين فجرو اميركا ولم يقولو ارهابى اسمه ابن لادن وهذا يدل بدون اى نقاش ولااخذ ولارد ان الاستهداف للعرب والمسلمين قائم لياتى من يهرطق ويفرض علينا بكل تفاهه وسخافه ان كلمة بوش بالحرب الصليبيه انما هى زلة لسان-
    فتم احتلال العراق وتمكين ايران من التحكم بالعراق سياسيا وافغانستان الخ الخ
    اذن استهداف حقوقى ودينى وحضارى وسيادى وعقائدى ايضا غربى بحت-
    اى معركته الاخيره يا اعزائى اى معركه اخيره تلك للقذافى اذا كان النيتو واميركا يعلنون انهم عثرو على الرائد بل قبضو على الليبى الذى قام باخفاء اطنان الذهب بالصحراء الليبيه وهو من مخابرات القذافى-
    فقد عرف النيتو مقر الذهب والمسؤول المباشر وهو الرائد الليبى وقبضو عليه افلا يعرفون مكان ومقر معمر القذافى نفسه –
    بل لعبها برلسكونى باخر لحظه بتصريحه الذى اطمئن اليه القذافى فخرج ليجد انه امام قتله وليسو ثوار ارباب ثورات منظمه بل مجرد قتله لايعلمون اهمية وخطورة فراغ السلطه عقب سقوط الانظمه-
    و هاهم يتقاتلون الى اليوم رغم سقوط القذافى- قبليا ومناطقيا الخ الخ-

    وقد اضاف المصدر عن امانة السر بالرياض فى معرض تصريحه من مقتطف البيان الدولى والذى انتقد من خلال البيان الحقوقى الصادردوليا و الذى وقعه المقرر الاممى السامى الدولى لحقوق الانسان والقيادى المؤسسى الكبير بصراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات الاممى العالمى-السيد امين السر-
    وليد الطلاسى-
    الذى رفض وبشده فى بيانه الحقوقى الاممى اضفاء صفة اممى على التحقيق والتقرير الدولى المتعلق بالقذافى وبغيره ايضا- وقد وصف الثائر الاممى الكبير والمقرر الاممى السامى الدولى ومحامى ضحايا سبتمبر9-11-امين السر السيد-
    وليد الطلاسى
    االتحقيق بانه غير مستقل ولااممى فقد اغفل الجوانب السياسيه ومسؤولية الحكام الغربيين جميعا قد تم اعفاءهم من اى مسؤوليه ولقوات النيتو وقصفهم الجوى المتواصل تم منحهم صك البراءه بهرطقه فارغه اسمها تحقيق اممى جميع اعضاءه عاملين بالحكومات الغربيه مخابراتيين ومسؤولين-لااستقلاليه ولاامميه ولاحقوق ولاعداله -بل الامر اعداء غطاء شرعى ليفلت مجرمين الحرب من الطغاة بالغرب-قبل الشرق-وباسم الامم المتحده وقد خسىء المجرمون وخابو ثم خابو تاره وخسئو -فنظم الامم المتحده للعالم اجمع وللبشريه وليست للدول الغربيه ولا طغاة الغرب ومخابراتهم فقط نسمح بان تستمر تلك المهازل من جرائم الحرب والمسؤولين عنها باى بلد كان ليبيا او بغيرها-
    فالمواجهه مستمره ولن تتوقف مع مجرمين الحروب والطغاة والاستعمار المجرم-
    حيث
    لاصوت يعلو صوت المعركه والحرب والصراع-
    واختتم المصدر مقتطفات ماجاء بالبيان الدولى الاممى ردا على تحقيق بخصوص اغتيال القذافى ووصفه بانه اممى من الامم المتحده بالرفض التام-
    وعلى الامم المتحده اعلان واضح وصريح ومجلس حقوق الانسان العالمى ايضا يجب ان يعلن دوليا انه من نصوص الامم المتحده والقانون الدولى الجنائى الاممى العالمى فقره تقول-

    بانه لاحصانه لاى دوله واى طاغيه واى حاكم بالعالم واى جيش يقوم بالقتل وقصف الابرياء والمدنيين ويشارك بالاحتلال وقتل الابرياء ليتم الصاق التهم بالشعوب والابرياء وخاصه تهم الارهاب من دول وحكومات استعماريه ومجرمى الحروب والذين لايمكن اطلاقا السماح لهم باى تلاعب بالامم المتحده وبحقوق الانسان وبالتقارير الامميه التى يجب ان تكون مستقله فعلا بلجان مستقله وليس بلجان و باعضاء هم عاملين بل هم موظفين بتلك الدول وغير مستقلين-

    حيث لايزال الانقسام بين اعضاء الامم المتحده بمجلس حقوق الانسان العالمى قائم دول انقسمت وذهبو الى جنيف من نفس المجلس والاخرى هم قادة الحروب بنيويورك والمشرفين على الانهيار العالمى والتلاعب بملف حقوق الانسان والمراه والحريه وباسم نشر الديموقراطيه يتم الاحتلال واثارة الحروب الاهليه واخفاء ان الاقتصاد العالمى كله فى خطر فعلى-
    انتهى-
    مع التحيه

    حقوق الانسان-دوليه امميه-مفوضيه ساميه عليا-مستقله
    صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى الاممى- مؤسسيه مستقله-
    الرياض
    مكتب295ق
    رد ومقتطف من البيان والتعليق الحقوقى الدولى-
    ردا
    على الامم المتحده وامر الاستقلاليه بالتحقيق الاممى الدولى من خلال الامم المتحده بخصوص كشف ملابسات اللحظات الاخيره ماقبل مقتل القذافى- وغيره ايضا-من جرائم الحرب الدوليه والارهاب وقتل اى شعب بالقصف الجوى-واعلان ديباجة انه لاحصانه لمجرمين الحرب والطغاة دوليا -دون اى استثناء-فورا من الامم المتحده-التى تمثل العالم اجمع وللعالم اجمع حق عدم قبول اى حصانه لمجرمين الحروب والطغاة العالميين-

    للرمز الثائر الاممى الكبير المقرر الاممى السامى والحقوقى الدولى المؤسسى محامى ضحايا سبتمبر9-11 و امين السر السيد-
    وليد الطلاسى
    حرر بتاريخه
    حقوق الانسان-
    امانة سر2221 يعتمد النشر
    مكتب444-9ع
    تم سيدى
    مكتب ارتباط دولى 9878م م ن 111
    –456ب منشوردولى

    تاريخ نشر التعليق: 04/03/2012، على الساعة: 7:29

أكتب تعليقك