دوفيلبان يقترحُ ضرباتٍ محددة ضدَّ الأسد

دومينيك دوفيلبان مرشح الرئاسة الفرنسية عن حزب الجمهورية المتضامنة

دومينيك دوفيلبان مرشح الرئاسة الفرنسية عن حزب الجمهورية المتضامنة

اعتبر رئيس الوزراء الفرنسي السابق والمرشح للانتخابات الرئاسية دومينيك دوفيلبان أن “الوقت حان للتفكير بتحرك ميداني” في سوريا، مقترحا شن “ضربات محددة الأهداف” ضد نظام بشار الاسد.

وقال دوفيلبان لقناة فرانس 3 “حان الوقت للتصرف بعزم مع الجامعة العربية لانشاء هيئة تدخل انساني”.

واضاف “لا يكفي الكلام عن ذلك كي يحصل، المطلوب وضع جدول زمني. فلنعط بضعة اسابيع للمجتمع الدولي كي يتحرك ولنحضر خطة بديلة، ضربات محددة الاهداف”.

واشار رئيس الوزراء السابق الذي شغل منصب وزير الخارجية ابان حكم الرئيس السابق جاك شيراك إلى أن “الوقت حان للتفكير بتحرك ميداني، بضربات محددة الاهداف على المؤسسات المدنية والعسكرية السورية في آن”.

ورأى انه “في حال عدم التهديد بالقوة، فإن الحكم السوري لن يغير تصرفاته”.

ولا تعبر القوى الغربية عن اي نية لاستخدام القوة العسكرية ضد نظام بشار الاسد على رغم استمرار القمع الدامي للاحتجاجات منذ اندلاعها في اذار/ مارس 2011. وتحدثت دول عربية عن امكان ارسال “قوات عربية” الى سوريا.

وادت اعمال العنف في سوريا الى سقوط اكثر من 7500 قتيل بحسب الامم المتحدة منذ اذار/ مارس 2011. واعلنت فرنسا مؤخرا اغلاق سفارتها في دمشق.

ومن ابرز المحطات التي طبعت مسيرة دوفيلبان عندما كان وزيرا للخارجية، اعلانه في خطاب أمام الامم المتحدة في نيويورك في شباط/ فبراير 2003 رفض فرنسا التدخل العسكري الداهم حينها ضد نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك