ساسة فرنسا يرفعون فزاعة اللحم الحلال

محل قصابة مختص في اللحوم المذبوحة وفق الشريعة الإسلامية في باريس

محل قصابة مختص في اللحوم المذبوحة وفق الشريعة الإسلامية في باريس

ترك ساسة فرنسا مشاكل فرنسا الإقتصادية التي عجزوا عن حالها،و حولوا سيوفهم نحو الإسلام و المسلمين،فحولوا اللحوم المذبوحة وفق الشريعة الإسلامية إلى محول جدل كبير ،اقتبسه فريق نيكولا ساركوزي من اليمين المتطرف في محاولة للتخويف من المسلمين في فرنسا بهدف استقطاب مزيد من الأصوات الإنتخابية.

ورد ممثلو الديانة الإسلامية بحدة على تشكيك رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون في طريقة ذبح الحيوانات التي يتبعها المسلمون، والتي وصفها بانها “اساليب قديمة لم تعد تتلاءم مع العصر”.

وقد اثار هذا التصريح ايضا رد فعل الاسقف الكاثوليكي ميشال دوبو الذي قال ان الحكومة في بلد علماني مثل فرنسا “لا ينبغي ان تتدخل في شؤون الديانات”.

وهكذا انتقل موضوع عدم وجود بيان مواصفات اللحم الحلال الذي لا يسمح للمستهلكين من المسلمين واليهود وغيرهم من المستهلكين معرفة ما يشترون، في غضون بضعة ايام من خطابات مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن، التي اعتادت الادلاء بتصريحات معادية للمسلمين، الى خطاب الرئيس المرشح نيكولا ساركوزي وفريقه.

وكان ساركوزي الذي يسعى لتوجيه حملته اكثر فاكثر نحو اليمين المتطرف ليعوض تأخره عن منافسه الاشتراكي فرنسوا هولاند، صرح في 21 شباط/فبراير ان الجدل حول اللحم الحلال “لا محل له”. لكنه اكد تأييده لوجود “بيان مواصفات وفقا لطريقة الذبح”.

وذهب رئيس وزرائه الى ابعد من ذلك واضعا الموضوع في اطار “تقاليد” لم تعد متلائمة اليوم في “بلد معاصر”.

وموضوع اللحم الحلال الذي يستهدف حوالي ستة ملايين مسلم يتهمون بانتظام بانهم غير مندمجين بشكل كاف في المجتمع، اصاب بشكل غير مباشر اليهود الذين يتناولون اللحم ال”كاشير” الذي يذبح ايضا حسب الشريعة اليهودية.

واعرب حاخام فرنسا الاكبر جيل برنايم عن “انزعاجه الشديد” من هذا الجدل الذي “يجب ان لا يثار”.

واضاف متسائلا “ان مشاكل فرنسا كبيرة للغاية، ونحن في فترة ازمة، فما الداعي لان يثير موضوع اللحم الكاشير واللحم الحلال مشكلة كبرى لفرنسا؟”.

ساركوزي و مارين لوبن..فرقتهما السياسة و و حدهما استهداف المسلمين

ساركوزي و مارين لوبن..فرقتهما السياسة و و حدهما استهداف المسلمين

و عبر رئيس المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية ريشار براسكييه عن “صدمته” ازاء التصريح “الغريب” الذي ادلى به فيون معتبرا ان على السلطة التنفيذية “ان لا تتدخل في الشعائر الدينية”.

وحاول فيون تهدئة الخواطر حينما استقبل في مقر رئاسة الحكومة الحاخام الاكبر برنايم،و في اليوم الموالي وفد يمثل المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية الذي يرأسه المغربي محمد موساوي.

و أبدى المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية الذي يتجنب عادة التدخل في الجدل العام، تخوفه من ان يستخدم الاسلام والمسلمون “كبش فداء في هذه الحملة”.

وبالطبع لم تفوت المعارضة لساركوزي هذه الفرصة.

فقد سارع مرشح جبهة اليسار الى الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 22 نيسان/ابريل و6 ايار/مايو، جان لوك ميلانشون، الى التنديد بنزوع اليمين نحو اليمين المتطرف. كما دعا هولاند نيكولا ساركوزي ورئيس وزرائه الى “ضبط النفس” و”عدم اثارة المشاعر”.

وجاءت الانتقادات ايضا من داخل فريق ساركوزي نفسه، فاتهمت الوزيرة السابقة رشيدة داتي وهي ابنة عائلة مسلمة، فيون بالخروج عن “دوره”.

وقال وزير الخارجية الان جوبيه من ناحيته ان مسالة اللحم الحلال “مشكلة مصطنعة”، مشيرا الى ان موضوع “صدام الحضارات” ليس من الامور التي يحب الخوض فيها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. بني سالم:

    بني سالم بسكرة جزر الحوم

    تاريخ نشر التعليق: 13/01/2013، على الساعة: 0:26
  2. مايسترو1:

    تفضلو الانهيار الرهيب للديموقراطيه
    فى عز اشرس ازمه اقتصاديه عالميه وانهيار مالى دولى خطير وثورات للجياع بكل اقطار العالم تفضلو الديموقراطيه الفرنسيه كيف تقوم كما الديموقراطيات بدول العالم اجمع بخداع الشعوب تفضلو لامشكله بفرنسا نهائيا لابطاله ولافقر ولاازمات ولا افلاس وبرامج الاحزاب الانتخابيه هى اللحم الحلال المذبوح
    انه الانهيار للديموقراطيه فعلا
    اللحم المذبوح وسيصل على راس تلك المهزله والحمله رئيس فرنسى جديد هلفوت سيبقى لاشك طالما الحكومات بفرنسا لاهم لها الا اللحم المذبوح اسلاميا معناته الامر مهزله فعلا وعنصريه بغيضه وتوجه نحو المواجهه مع العرب والمسلمين بفرنسا من كل الاقليات

    تاريخ نشر التعليق: 11/03/2012، على الساعة: 16:30

أكتب تعليقك