قواتُ الأسد تستبقُ وصولَ عنان بقتلِ 54 شخصًا في حِمص و أدلب و الأكراد يتظاهرون

أعلن نشطاء معارضون ان القوات السورية قتلت 54 شخصا على الاقل، خلال حملتها لاخماد المظاهرات ضد الرئيس بشار الاسد قبل مهة سلام لمبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان.

وقال نشطاء ان قذائف الدبابات وقذائف المورتر سقطت على احياء معارضة في مدينة حمص المضطربة بوسط سوريا مما اسفر عن مقتل 17 شخصا.

وتحدث النشطاء عن مقتل 24 شخصا اخرين في محافظة ادلب الشمالية كما تحدثوا عن مزيد من القتلى في مناطق اخرى في البلاد.

وقال كرم أبو ربيع الذي يقيم بحي كرم الزيتون في حمص “دخلت 30 دبابة في الساعة السابعة صباحا وهي تستخدم مدافعها في اطلاق النار على المنازل.”

ونظمت احدى المظاهرات لاحياء ذكرى احتجاجات للاكراد في شمال شرق سوريا عام 2004 أخمدتها قوات الامن وأسفرت عن سقوط نحو 30 قتيلا.

و أظهرت مقاطع الفيديو التي نشرت على موقع يوتيوب على الانترنت مشاركة الاف من الاكراد في عدد من المدن الشمالية الشرقية في مظاهرات حيث حمل بعضهم لافتات تدعو الى انقاذ الشعب السوري. بينما اظهرت مقاطع اخرى بضع مئات من المحتجين في حي العسالي في دمشق يحرقون صورا للرئيس السابق ووالد الرئيس الحالي حافظ الاسد ويرددون هتافات ضده.

وتحدثت وكالة الانباء العربية السورية عن مظاهرات ضخمة مؤيدة للاسد في دمشق والحسكة في الشمال الشرقي.

الجيش السوري بدباباته و عتاده يسيطر على كل شوارع حمص

الجيش السوري بدباباته و عتاده يسيطر على كل شوارع حمص

وتؤدي القيود المشددة التي تفرضها السلطات السورية على عمل الصحافة الى صعوبات شديدة في التحقق من الاحداث والروايات عما يحدث على الارض.

وخرجت المظاهرات كل اسبوع بعد صلاة الجمعة منذ اندلاع الانتفاضة قبل عام على الرغم من القمع العنيف الذي تقوم به قوات الجيش والميلشيات الموالية للاسد.

ودخل الجانبان في صراع دام يبدو انه ينزلق الى حرب اهلية بعد فشل كل منهما في حسم الامر لصالحه.

وقالت فاليري اموس مسؤولة الشؤون الانسانية بالامم المتحدة التي زارت حمص هذا الاسبوع ان حكومة الاسد وافقت على الانضمام الى منظمات الامم المتحدة في “تقييم محدود” لاحتياجات المدنيين في سوريا لكنها لم تستجب لطلبها بالسماح بالدخول غير المشروط لمنظمات الاغاثة.

وقالت اموس في مؤتمر صحفي في انقرة بعد زيارة قامت بها لمخيمات الاجئين السوريين في تركيا ان المسؤولين السوريين طلبوا مزيدا من الوقت.

واضافت اموس انها “صدمت” من مشاهد الدمار التي رأتها في حمص وانها تريد ان تعرف مصير المدنيين الذين كانوا يعيشون في حي بابا عمرو الذي غادره مقاتلو المعارضة في الاول من مارس اذار بعد حصار دام 26 يوما.

وقال نشطاء ان زيارة اموس لم تحدث اي تغيير.

وذكر وليد فارس وهو ناشط من حي الخالدية بحمص ان ما يريده السكان هو وقف القتل وتوفير الطعام.

طفل سوري يبكي مقتل والده برصاص الجيش في أدلب

طفل سوري يبكي مقتل والده برصاص الجيش في أدلب

وقال ادريان ادواردز المتحدث باسم مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين ان 25 الف لاجئ سوري على الاقل فروا من سوريا العام الماضي.

واستندت احصائيات الامم المتحدة اساسا على اللاجئين الذين سجلوا انفسهم في المفوضية. وفر كثيرون الى دول مجاورة دون تسجيل. وقال ادواردز ان المعتقد ان اعدادا كبيرة من السوريين قد نزحت داخليا.

ودعا عنان الذي يبدأ مهمته في دمشق الى حل سياسي يتم التوصل اليه من خلال التفاوض لكن معارضين يقولون انه ليس هناك مجال للتفاوض وسط الحملة الامنية التي يشنها الاسد.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك