انتحرت بسُمِّ الفئران بعدَ تزويجها بمُغتصبها

مظاهرة نسائية في المغرب للتنديد بسماح القانون المغربي للمغتصبين بالزواج من المغتصبات و إن كن قاصرات لإسقاط العقوبة عليهم

مظاهرة نسائية في المغرب للتنديد بسماح القانون المغربي للمغتصبين بالزواج من المغتصبات و إن كن قاصرات لإسقاط العقوبة عليهم

أعلن وزير العدل المغربي مصطفى الرميد أن المغرب سيلغي الفصل 475 من القانون الدنائي المغربي الذي يحمي المغتصب من العقوبة في حال موافقته على الزواج من ضحيته،على خلفية إقدام فتاة قاصر على الإنتحار في مدينة العرائش شمال المغرب بعد إجبارها على الزواج من مغتصبها.

و أقدمت أمينة الفيلالي (16 عاما) قرب مدينة العرائش في شمال المغرب على الإنتحار و وضع حد لحياها،من خلال ابتلاع سم الفئران بعد ستة أشهر من إجبارها على الزواج ممن اغتصبها بالقوة من قبل والديها.

وكانت عائلة أمينة قد تقدمت بشكاية  إلى القضاء المغربي تتهم فيها المسمى «مصطفى.ف» باغتصاب ابنتها القاصر،و بعد التحري و التدقيق ألقي عليه القبض ليعرف بالجريمة المنسولة إليه، وبعد وساطة قام بها بعض معارف الأسرتين، تم التوصل إلى حل يقضي بتزويج الطفلة القاصر من مغتصبها  الذي يكبرها بأزيد من 10 أعوام، وذلك بموافقة قاضي الأسرة الذي أجاز زواج القاصر لدرء الضرر.

و حسب عائلة الضحية فإن الزوج المغتصب كان يمارس شتى أنواع التعذيب و سوء المعاملة على ابنتهم القاصر للإنتقام منها أثناء الشهور الأولى لزواجه منها.

ويقول نشطاء محليون في مجال حقوق الانسان ان القانون ينتهك حقوق المرأة ووضع لتفادي الضرر الذي يلحق بسمعة أسرة الضحية.

و حسب القانون يواجه كل من يدان في جريمة اغتصاب عقوبة بالسجن بين خمسة إلى وعشرة أعوام و قد تصل العقوبة الى 20 عاما سجنا نافذا اذا كانت الضحية قاصرا،لكنه الجاني قد يتفادى السجن إذا تزوج من ضحيته حتى و إن كانت قاصر.

و يقول نشطاء حقوقيون إن القانون المغربي يحمل تناقضا صارخا،فهو من جهة يمنع زواج القاصرات،و في نفس الوقت يسمح لهم بذلك في حال اغتصابهم ليفلت الجاني من العقاب.

تحولت قضية أمينة الفيلالي إلى قضية رأي عام، بعد أن دخلت على الخط منظمات نسائية تطالب بعدم فسح المجال للمغتصب بالإفلات من العقاب عن طريق الزواج بالضحية،كما خرجت مظاهرات نسائية في عدة مدن مغربية تطالب بإلغاء الفصل 475 من القانون الجنائي المغربي الذي يبيح الزواج من القاصرات في حال اغتصابهن كوسيلة وحيدة لإسقاط العقوبة عن الجاني.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 11

  1. الشريف العباسي الادريسي مولاي المصطفى:

    في تصريح قد يقلب عدد من المعطيات: والد الطفلة أمينة الفيلالي يقول إن ابنته توفيت نتيجة تسمم ولم تنتحر

    تاريخ نشر التعليق: 20/03/2012، على الساعة: 23:55
  2. مقرر اممى سامى:

    اه يابطله اه ياحره ياعربيه اصيله يامسلمه الى رحمة الله ايتها المراه الحره والبطله-
    هكذا الاحرار ايتها البطله

    تاريخ نشر التعليق: 17/03/2012، على الساعة: 20:02
  3. abdelouahid:

    na3am hada 3i9ab azina hadi hiya alhadara fi abladna

    تاريخ نشر التعليق: 17/03/2012، على الساعة: 3:39
  4. باحث:

    الباحثةالاجتماعية التي ذكرها صاحب التعليق رقم 2هي نجية جسوس والبحث منشور منذ اكثر من سنة

    تاريخ نشر التعليق: 16/03/2012، على الساعة: 23:39
  5. maghribia:

    lah y

    تاريخ نشر التعليق: 16/03/2012، على الساعة: 23:06
  6. الشريف العباسي الادريسي مولاي المصطفى:

    في مدوانة الأسرة الزواج فوق 18 سنة و لكن أغلب الناس تقول ليس من حق الدولة التدخل في أمرهم . وها هي النتيجة

    تاريخ نشر التعليق: 16/03/2012، على الساعة: 19:48
  7. حركة شباب الرابطة الملكية المغربية:

    والله انها عاقبة الزنى
    الزانية لا ينكحها الا زاني , هدا نتاج الحرية التي تريدونها اكتر من اللازم

    تاريخ نشر التعليق: 16/03/2012، على الساعة: 19:36
  8. siham:

    achno jab liddam li lhadra tfo 3la bnadem katbghiw gha t3ayro vive le roi vive niddam . siro tmoto

    تاريخ نشر التعليق: 16/03/2012، على الساعة: 18:04
  9. مغربي:

    اود ان اصحح لكاتب المقال ان القانون لايمنع زواج القاصرات بل ترك الترخيص في يد القضاة الذين لايترددون في السماح لتزويج بنات في سن الحادية عشرة فمافوق وقد ازداد الزواج بالقاصرات بعد المصادقة على المدونة وقد قامت الباحثة الاجتماعية بالبحث الميداني في الموضوع ووجدت ان النسبة ازدادت بعد المدونة ولم نسمع ان قاضيا مغربيا رفض تزويج قاصرة لان القوانين في المغرب كلها تترك حرية التصرف للقاضي وهذا هو العبث القانوني في المغرب اضافة الى ان جميع القضاة في بلادنا بلااستثناء مرتشون فاسدون ويتلاعبون بالقوانين وقد اعترف وزير العدل الاسلامي هذه الايام بانه لايتحكم في اي شيء يخص وزارته وقال بانه يملك سلطة الاقتراح فقط والداخلية او الشرطة القضائية في المغرب هي العدل والقانون لان القاضي محكوم من البوليس فالمغرب بلاد بلاقوانين صدقوني هذه هي الحقيقة والقاصرات هن بمئات الالاف متزوجات من شيوخ وعجائز باذن القاضي بل ان فقهاءهم يدعون الى الزواج ببنت تسع سنوات عملا بسنة نبي الاسلام الذي تزوج عائشة بنت السبع او التسع سنوات حسب اختلاف الروايتين الماثورتين في مسلم والبخاري وماجاورهما من كتب السنة

    تاريخ نشر التعليق: 16/03/2012، على الساعة: 13:48
  10. السماوي:

    بموجب هذا القانون الظالم كل من تعجبه فتاة في الطريق يغنصبها ويكافأ بتزوجها غصبا عنها.
    ما دمت في المغرب فلا تستغرب

    تاريخ نشر التعليق: 16/03/2012، على الساعة: 12:57

أكتب تعليقك