العلم المغربية تسطو على مقالات الدولية

شعار يومية "العلم"المغربية

شعار يومية "العلم"المغربية

سطت صحيفة “العلم” المغربية العريقة و التابعة لحزب الإستقلال حزب رئيس الحكومة المغربية السابق على مقال للدولية دون أن تذكر مصدر الخبر،بل ضربت بعرض الحائط كل أخلاقيات مهنة الصحافة،حينما وقعت المقال المسروق باسم أحد أعضاء تحريرها يدعى الحسين ايت الطالب.

و كانت الدولية قد تعودت مرارا على سرقة مقالاتها من الصحيفة المغربية الشهيرة التي تأسست عام 1945 و توقيعها باسم “حكيمة الوردي” ضدا على أخلاقيات المهنة.

و حكيمة الوردي التي تقدم نفسها على أنها ممثلة، كانت تعمل منظفة في بيت الممثلة المصرية نبيلة عبيد في القاهرة بعد ان تعرفت عليها صدفة في أحد فنادق الرباط،قبل أن تتوسط لها هذه الأخيرة لأداء دور عاملة نظافة في مشهد قصير من مسلسل مصري،غير أن التجربة فشلت بعد أن ضبطت شرطة الآداب المغربية حكيمة الوردي في وضع مخل رفقة “كومباركس” في كواليس التصوير،فتم طردها من العمل و ترحيلها إلى المغرب بالقوة لتبدأ في قرصنة المقالات و إرسالها إلى العلم.

و رغم رسائلنا الإحتجاجية الكثيرة إلى إدارة تحرير صحيفة “العلم” اليومية بشأن سرقات مقالاتنا و توقيعها باسم “حكيمة الوردي” أو “الحسين آيت الطالب”،لم نتلق أي رد أو اعتذار،بل ازدادت السرقات و تضاعفت،ما جعل أسرة تحرير “الدولية” تتخذ قرارا بفضح أقدم صحيفة في المغرب.

و توصلت الدولية بعدة رسائل من قراءها ينبهونها إلى أن مقالا نشرته الدولية على موقعها صيبحة يوم السبت 17 مارس 2012، تحت عنوان “كان قادما من المغرب بجواز مزور..موريتانيا تعتقلُ رئيسَ مخابراتِ القذافي في المطار” يتحدث عن حدث اعتقال الشرطة الموريتانية لرئيس المخابرات الليبية في عهد القذافي،قادما من الدار البيضاء،هو نفسه نشرته صحيفة “العلم “المغربية و بالحرف في نسختها الورقية و على موقعها على الأنترنيت يوم السبت 18 مارس 2012 ،و وقعته باسم “الحسين ايت الطالب” مع اختلاف طفيف جدا في العنوان.

و كانت الدولية قد تعرضت لسرقات مماثلة من صحيفة الشروق الجزائرية القريبة من العسكر،و هو ما أدانته هيئة تحرير الدولية في حينه من خلال توجيه رسالة احتجاج لإدارة الصحيفة الجزائرية التي تضع رهن إشارتها المؤسسة العسكرية الجزائرية ميزانية مالية ضخمة،و أيضا من خلال نشر مقال يفضح السرقة.

و قد تعودت الدولية على سرقة مقالاتها من عدة مواقع لا تحترم نفسها من قبيل “هبة بريس” و “هسبريس” و “الصباحية” و غيرها من المواقع التي تعيش على مجهودات الغير،تنقل و تلصق دون عقل نصا و عنوانا و صورة دون ذكر المصدر،لكن أن تأتي السرقة و تبنيها من مؤسسات إعلامية كبيرة تدعي الريادة و تمتلك ميزانيات ضخمة و جيشا من المحررين، فهذا شيء غير مقبول.

و هذه ليست المرة الأولى التي تسطو فيها صحيفة “العلم” المغربية على مقالات الدولية،فقد نبهنا بعض القراء مرارا لمقالات تسللت إلى صفحات صحيفة حزب الإستقلال المغربي دون ذكر المصدر دون أن نولي الأمر أهمية عملا بمبدأ “إذا لم تستح فافعل ما شئت”،لكن حينما يصل الأمر حد إمضاء المقالات المسروقة،فهذا يعتبر تعديا على جميع الحقوق الفكرية،وخرقا سافرا لأخلاقيات و مبادئ العمل الصحافي،حيث تتحول الصحيفة إلى سارق يسرق ثم يذهب إلى سوق “الحرامية” لبيع المسروق على أساس أنه ملك له.

صحيفة الدولية وجدت في الأصل لنشر المعلومة ، و هدفنا  كتاباً و إدارة و محررين هو خدمة القارئ العربي و تنويره في متابعة كل ما يحيط به و ضمان حقه في الوصول إلى الخبر و المعلومة، و نعطي الحق للجميع بنسخ و نشر أي مقال ينشر في موقعنا ، بشرط بسيط هو إحترام المجهود و ذكر المصدر فقط ، حتى نحفظ للموقع حقّه .

للأسف لازالت صحيفتا “الشروق” الجزائرية و “العلم” المغربية و غيرهما من الصحف التي تسطو على مجهودات الغير و تنسبه لنفسها،لا زالت  تمارس الدور غير الأخلاقي من خلال ” سرقة ” الأخبار من الآخرين،و قد نعذر بعض أصحاب المواقع الإلكترونية المبتدئين لقلة خبرتهم، و لكن أن تواصل الصحف الورقية و هي مؤسسات حكومية برأس مال ضخم ك”الشروق” و “العلم” سرقة أخبارها من ” الدولية ” دون إشارة للمصدر ،و دون حفظ الحقوق الأدبية فهذا يدخل في باب إستغفال القراء، و القارئ ليسا بليدا و يميز الغث من السمين.

كتبنا قبل ذلك تلميحاً لا تصريحاً عن هذه السرقات و هذه السلوكات، و كنا نتمنى أن يتوقفوا عن سرقاتهم دون الخوض معهم في مواجهة صحفية و تلاسن إعلامي ،و لا نملك في هيئة تحرير “الدولية” إلا أن نضع القارئ الكريم أمام هذه السرقة و التي تعتبر نقطة في بحر السرقات التي نتعرض لها بشكل يومي.

رسالة أخيرة إلى صحيفة الشروق و العلم و غيرهما من المواقع التي تسطو على مقالات الدولية : اسرقوا ما شئتم،فقط اذكروا المصدر..و إلا سنقلل احترامنا عليكم.

أسرة تحرير الدولية

رابط مقال الدولية الأصلي :

كان قادما من المغرب بجواز مزور..موريتانيا تعتقلُ رئيسَ مخابراتِ القذافي في المطار

رابط مقال الدولية منشور على موقع صحيفة “العلم” باسم أحد محرريها :

اعتقال رئيس مخابرات القذافي في المطار نواكشوط قادما من المغرب بجواز مزور

مقال الدولية مسروق على موقع صحيفة "العلم" المغربية

مقال الدولية مسروق على موقع صحيفة "العلم" المغربية

المقال الأصلي كما نشرته الدولية السبت قبل أن تسرقه "العلم" الأحد و بنفس الصورة

المقال الأصلي كما نشرته الدولية السبت قبل أن تسرقه "العلم" الأحد و بنفس الصورة

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. رشيد كويثرة:

    يا أسفاه على جريدة العلم و عصرها الذهبي أيام العربي الصبان و مصطفى حيران و محمد بشكار و الزياني و غيرهم من الأسماء،و ماذا تنتظرون من جريدة أصبحت اليوم تنشر فيها العاهرات برازها و مقالات الغير
    و الله من باب غيرتي على تاريخ هذه الجريدة أرسلت هذا المقال إلى مسؤولها عبد الله البقالي و عباس الفاسي ليعرفوا الحضيض الذي وصلت إليه

    تاريخ نشر التعليق: 19/03/2012، على الساعة: 23:36

أكتب تعليقك