إصابة ثلاثة ضباط من الشرطة الفرنسية..في تبادل إطلاق النار مع مهاجم مدرسة اليهود

الشرطة الفرنسية تحاصر منزل المشتبه فيه في مدينة تولوز

الشرطة الفرنسية تحاصر منزل المشتبه فيه في مدينة تولوز

أصيب ثلاثة من ضباط الشرطة الفرنسية بجروح في تراشق بالرصاص في تولوز،خلال محاصرة مسلح يزعم انه من القاعدة وهو مشتبه به رئيسي في حادثة قتل ثلاثة أطفال وحاخام يهودي أمام مدرسة يهودية وقتل ثلاثة جنود فرنسيين في حادثين منفصلين بجنوب غرب فرنسا.

وقال وزير الداخلية الفرنسي كلود جيون ان الرجل (24 عاما) الذي اشتبك مع الشرطة الفرنسية يزعم انه على صلة بتنظيم القاعدة.

وقال جيون للصحفيين في الموقع الذي شهد حصار منزل في تولوز “انه يزعم انه من المجاهدين وينتمي للقاعدة.”

وقال جيون أيضا ان الرجل سافر الى أفغانستان وباكستان عدة مرات. واضاف “انه كان يريد الانتقام للاطفال الفلسطينيين وأراد أيضا الانتقام من الجيش الفرنسي بسبب تدخلاته الخارجية.”

وتشارك فرنسا بقوات في أفغانستان في اطار قوة حلف شمال الاطلسي.

وقال مصدر في الشرطة ان المداهمة بدأت الساعة الثالثة صباحا (0200 بتوقيت جرينتش).

وحاصر رجال شرطة مدججون بالسلاح يرتدون خوذات وسترات واقية من الرصاص المنطقة السكنية التي تجري فيها المداهمة في ضاحية على بعد كيلومترات معدودة من مدرسة اوزار هتوراة اليهودية التي وقع أمامها الحادث .

وصرح وزير الداخلية بأن الشرطة تتحدث مع شقيق المسلح وهو فرنسي من تولوز.

كما أحضرت الشرطة والدته للمساعدة على التفاوض مع المسلح المحاصر في شقة سكنية صغيرة.

وقال شهود انهم سمعوا عددا من طلقات الرصاص نحو الساعة 0440 بتوقيت جرينتش.

وقال جيون انه تم ابلاغ الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بالمداهمة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. حفيد الامير عبد القادر:

    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يدخل فرنسا و امريكا و الصهاينة في دوامة عنف لا نهاية لها الى يوم الدين امين يا رب العالمين

    تاريخ نشر التعليق: 21/03/2012، على الساعة: 15:46

أكتب تعليقك