تجدد الاشتباكات في مدينة بورسعيد المصرية و الشرطة تستخدم الغاز المسيل للدموع

قال شهود عيان ان قوات الجيش المصري أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع وأعيرة نارية في الهواء في مدينة بورسعيد الساحلية في اشتباكات جديدة مع محتجين على قرارات عقابية ضد فريق كرة القدم بالنادي المصري البورسعيدي.

وقتل فتى وأصيب 65 خلال اشتباكات في المدينة وقعت مساء يوم الجمعة واستمرت الى الساعات الاولى من صباح يوم السبت.

وعوقب النادي المصري بعد مقتل أكثر من 70 شخصا عقب مباراة لفريقه الاول مع فريق النادي الاهلي في الاول من فبراير شباط في بورسعيد.

وقال مصدر ان القتيل سقط بطلق ناري أصابه في الظهر وان اثنين من المصابين سقطا أيضا بطلقات نارية بينما أصيب الباقون باختناق جراء اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع التي قال شهود عيان ومسعفون ان قوات الجيش استخدمتها في الاشتباكات.

وذكر شهود أن الاشتباكات وقعت أمام مبنى هيئة قناة السويس في المدينة بسبب محاولة مئات المحتجين اقتحام مبنى هيئة قناة السويس بعد أن فرض الاتحاد المصري لكرة القدم عقوبات على النادي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك