بحضور الشرطة و في قبر مجهول..دفن محمد مراح بجناح المسلمين بمقبرة مسيحية

عدد محدود من عائلة محمد مراح و المسلمين سمح لهم بدفنه

عدد محدود من عائلة محمد مراح و المسلمين سمح لهم بدفنه

ووري جثمان الفرنسي من أجل جزائري المتهم بقتل سبعة اشخاص في فرنسا محمد مراح الثرى في جناح المسلمين داخل مقبرة مسيحية بضواحي باريس وسط إجراءات أمنية مشددة.

و وصلت سيارات من الشرطة الفرنسية حاملة جثمان المنفذ المفترض حسب باريس لهجمات تولوز ومونتوبان الفرنسي من أصل جزائري محمد مراح في جناح المسلمين بمقبرة كورنباريو المسيحية بضواحي باريس بأمر من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

و جاء أمر ساركوزي بعد رفض الجزائر بلد محمد مراح الأصلي و حامل حواز سفرها القبول بدفنه على أراضيها،و أيضا بعد اعلان بلدية تولوز جنوب غرب فرنسا ارجاء جنازته 24 ساعة معتبرة ان دفنه في المدينة “غير مناسب”.

و انتشرت قوات الشرطة في مداخل المقبرة و محيطها لمنع المتضامنين مع محمد مراح أو المتعاطفين معه من حضور الجنازة الرسمية حسب ما علمته الدولية من شاهد عيان،بينما تولت آلة حفر كبيرة تحضير القبر.

وكان مسؤول ديني أعلن ان جثمان محمد مراح الذي اكد انتماءه الى تنظيم القاعدة وقتل سبعة اشخاص حسب الرواية الفرنسية الرسمية، سيدفن في فرنسا وذلك بعد رفض السلطات الجزائرية في اخر لحظة نقل جثمانه المحرج الى الجزائر “لأسباب أمنية”.

وصرح عبد الله زكري ممثل عميد جامع باريس الكبير  “كلفتني العائلة تنظيم الجنازة خلال 24 ساعة في فرنسا بموافقة السلطات لان الجزائر رفضت استقبال جثمان محمد مراح لاسباب امنية”.

و أعلنت اجهزة بلدية تولوز في وقت سابق “انه كان مقيما في تولوز وتوفي فيها وبالتالي فان من واجب المدينة ان تدفنه طبقا للقانون”. واضافت “انه ليس قرار البلدية بل واجب قانوني يستند الى قانون الدفن”.

وكورنباريو هي اكبر مقبرة في منطقة تولوز وتمتد على 33 هكتارا وتشمل قسما كبيرا للمسلمين.

واكد زكري ان قبر مراح سيكون مجهولا بلا اسم تفاديا لتدنيسه.

الشرطة الفرنسية تراقب عملية دفن جثمان محمد مراح بمقبرة إسلامية بضواحي تولوز

الشرطة الفرنسية تراقب عملية دفن جثمان محمد مراح بمقبرة إسلامية بضواحي تولوز

و كان والد محمد مراح قد أعلن من الجزائر ان جثمانه سينقل على متن طائرة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية من تولوز الى الجزائر العاصمة في الساعة 13,15 (11,15 تغ). لكن بعد ان كان يبدو ان العائلة اتخذت كل التدابير، رفضت الجزائر استقبال الجثمان.

وكان الاب المقيم في الجزائر يريد دفن ابنه في ارض اجداده بقرية بزاز ببلدية السواقي (80 كلم جنوب العاصمة) التي يتحدر منها، بينما كانت الام المقيمة في فرنسا تخشى ان يدنس قبر ابنها في فرنسا.

وقال علال مراح والد محمد مراح “الله غالب (هذا قدر الله) لم يكتب له (محمد مراح) ان يدفن في الجزائر”. واضاف “لن اتمكن من حضور الجنازة. لا يوجد وقت كاف وليس لدي طائرة خاصة للانتقال الى تولوز”.

وامتنع والد مراح عن التعليق على رفض السلطات الجزائرية نقل ابنه ليدفن في الجزائر. وقال “ليس لدي تعليق على قرار السلطات الجزائرية فانا لا اعرف القوانين”.

وعبر آخرون عن تخوفهم من ان يتحول قبره الى مزار.

و قبل صدور أوامر من ساركوزي بالسماح بدفنه،كان جثمان محمد مراح في معهد الطب الشرعي في تولوز حيث شرح وحيث لوحظت عدة سيارات شرطة في حركة غير عادية وفق مصدر من العائلة.

وافاد احد المقربين ان غسل الجثمان تم بتكتم.

لحظة دخول سيارة التشريح الطبي إلى قلب المقبرة حاملة جثمان محمد مراح لدفنه

لحظة دخول سيارة التشريح الطبي إلى قلب المقبرة حاملة جثمان محمد مراح لدفنه

آلة حفر تجهز قبر محمد مراح في جناح المسلمين بمقبرة مسيحية بضواحي تولوز

آلة حفر تجهز قبر محمد مراح في جناح المسلمين بمقبرة مسيحية بضواحي تولوز

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك