قضية مراح ترفعُ شعبية ساركوزي ب4 نقاط

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال تجمع انتخابي في مدينة نيم جنوب فرنسا

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال تجمع انتخابي في مدينة نيم جنوب فرنسا

ارتفعت أسهم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الطامح لتجديد ولايته الإنتخابية بأرع نقاط في استطلاعات الرأي في أقل من أسبوع بسبب قضية الفرنسي من أصل جزائري محمد مراح الذي تقول السلطات الفرنسية إنه منفذ هجمات تولوز.

وتوقع استطلاع للرأي اجراه معهد سي.اس.آ  تحقيق نيكولا ساركوزي تقدما كبيرا في الدورة الاولى على منافسه الإشتراكي فرانسوا هولاند بنحو 30% من الاصوات مقابل 26% لفرانسوا هولاند،بعدما كانا متساويين،لكن الأرقام ترجح فوز المرشح الإشتراكي و بفارق كبير في الدور الثاني.

ففي حال اجراء جولة إعادة، سيتغلب هولاند على غريمه بسهولة، حيث سيحصل الاشتراكيون على %54 مقابل %46 للمحافظين.

و بعد دفن محمد مراح في تولوز بعد رفض الجزائر استقبال جثمانه رغم جمله الجنسية الجزائرية،هاجم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والد محمد مراح المقيم في الجزائر بعد إعلان نيته رفع دعوى قضائية ضد الشرطة الفرنسية بتهمة قتل ابنه المتهم بقتل سبعة أشخاص في فرنسا، والذي قتلته قوان الامن الفرنسية في وقت لاحق.

وقال ساركوزي ”تلقيت بسخط إعلان والد قاتل سبعة أشخاص عن قراره رفع دعوى قضائية ضد فرنسا إثر قتل ابنه”.

وأضاف الرئيس الفرنسي  ”عندما علمت بخبر اعتصام نساء محجبات منددات بموت القاتل، أعطيت أوامر للشرطة بتفريقهن. فلن نسمح أبداً بمثل هذه التصرفات على تراب الجمهورية”.

وأعلن عن التعجيل بإجراءات طرد ”المتطرفين”، متوعداً ”جميع أولئك الذين تفوهوا بكلام مسيء لفرنسا ولمبادئ الجمهورية بعدم السماح لهم بالدخول إلى بلدنا”.

بن علال مراح والد محمد مراح يتحدث في مؤتمر صحافي في الجزائر

بن علال مراح والد محمد مراح يتحدث في مؤتمر صحافي في الجزائر

وكان محمد بن علال مراح والد محمد مراح منفذ عمليات تولوز في فرنسا حيث قتل سبعة اشخاص قال انه سيقاضي “الدولة الفرنسية التي قتلت ابنه”.

و أوضح ان “الدولة الفرنسية دولة عظمى وتملك كل الوسائل التي تمكنها من القاء القبض عليه حيا” مضيفا “ساوكل اكبر المحامين واشتغل ما تبقى من عمري لادفع تكاليف القضية”.

ورد عليه وزير الخارجية الفرنسية الان جوبيه فائلا : “لو كنت والد هذا الوحش لكنت لزمت الصمت من العار”.

وقتل محمد مراح ب30 رصاصة اخترقت جسده بعد حصار دام اثنين و ثلاثين ساعة في بيته بتولوز (جنوب غرب فرنسا)،حيث جندت السلطات الفرنسية 4000 رجل أمن لقتله.

واعترف محمد مراح وفق رواية الشرطة الفرنسية بقتل ثلاثة اطفال ومدرس يهودي وثلاثة عسكريين بين 11 و19 آذار/مارس في تولوز ومونتوبان.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك