رئيسُ حكومة المغرب ينسحب من جنازة بن بلة بعد وقوف زعيم جبهةِ البوليساريو جنبه

جنرال جزائري يفصل بين رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بن كيران و زعيم جبهة البوليساريو خلال جنازة أحمد بن بلة في الجزائر العاصمة

جنرال جزائري يفصل بين رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بن كيران و زعيم جبهة البوليساريو خلال جنازة أحمد بن بلة في الجزائر العاصمة

ظهر رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بن كيران إلى جانب زعيم جبهة البوليساريو الإنفصالية التي تطالب باستقلال الصحراء عن المملكة المغربية لمدة قصيرة قبل أن ينسحب من المكان، خلال تشييع جنازة أول رئيس للجزائر بعد الإستقلال أحمد بن بلة.

و قال مصدر مغربي رسمي إن المغرب احتج  على حضور رئيس جبهة البوليساريو في تشييع الرئيس الجزائري السابق احمد بن بلة الجمعة في الجزائر العاصمة، وقرر سحب بعثته المشاركة في المراسم.

و مثل بن كيران ملك المغرب محمد السادس في الجنازة الرسمية التي حضرها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والرئيس التونسي منصف المرزوقي وعدد كبير من الشخصيات السياسية والدبلوماسية والعسكرية.

و أظهرت صور مراسيم الجنازة الرسمية التي نقلتها التلفزة الجزائرية الحكومية مباشرة بن كيران و هو يقف في الصف الأول،و خلفه رئيس الحكومة المغربية أحمد أويحيى،و لا يفصل بينه و بين زعيم جبهة البوليساريو إلا جنرال جزائري،غير أن رئيس الحكومة المغربية سرعان ما التفت إلى يساره،لبغادر الجنازة.

و قالت وكالة المغرب العربي للأنباء المغربية في بلاغ توصلت الدولية بنسخة منه أن ” الوفد المغربي توجه إلى مقبرة “العالية” حيث ووري جثمان الفقيد أحمد بن بلة الثرى٬ وبمجرد وصوله اكتشف الحضور البروتوكولي لوفد من (البوليساريو) كان يقوده محمد عبد العزيز، وأمام هذا الوضع انسحب الوفد المغربي على الفور قبل أن يتوجه إلى مطار الجزائر العاصمة حيث كان في وداعه٬ كما كان عليه الأمر عند وصوله٬ الوزير الأول الجزائري أحمد أويحيى”.

جنازة أحمد بن بلة بعد انسحاب رئيس الوزراء المغربي عبد الإله بن كيران منها احتجاجا على وجود زعيم البوليساريو

جنازة أحمد بن بلة بعد انسحاب رئيس الوزراء المغربي عبد الإله بن كيران منها احتجاجا على وجود زعيم البوليساريو

وجبهة البوليساريو حركة مسلحة مدعومة سياسيا وعسكريا من الجزائر وتطالب باستقلال الصحراء عن المملكة المغربية فيما تقترح الرباط منحها حكما ذاتيا تح السيادة المغربية.

وضم الوفد الذي ارسله العاهل المغربي الملك محمد السادس للمشاركة في هذا التشييع خصوصا رئيس الوزراء عبد الاله بنكيران ومستشار العاهل المغربي الطيب الفاسي الفهري.

وتوفي بن بلة الاربعاء في منزل العائلة في الجزائر عن 95 عاما، واعلن الحداد ثمانية ايام، وتقرر تنطيم جنازة وطنية له حضرتها وفود من تونس والمغرب وموريتانيا وقطر، والسفراء المعتمدون بالجزائر.

وكان الوفد التونسي الذي قاده الرئيس منصف المرزوقي اهم وفد حضر لتوديع الفقيد، فقد كان مكونا من رئيس الحكومة حمادي جبالي ورئيس الجمعية التأسيسية مصطفى بن جعفر ووزير الشؤون الخارجية رفيق عبد السلام ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي.

وحضر من المغرب رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران ومن موريتانيا رئيس الوزراء مولاي ولد محمد الاغدس ومن قطر نجل أمير الدولة جوعان حمد بن خليفة آل ثاني.

واعتبر الرئيس التونسي ان “المغرب الكبير كما الامة العربية فقدا احمد بن بلة، احد رموز العالم الثالث”.

وأكد بنكيران أن أحمد بن بلة كان “أحد الرموز والشخصيات البارزة في المغرب العربي”، مضيفا “اننا نشعر وكأننا فقدنا أحد قادتنا، فنحن لم نأت لتقديم تعازينا فحسب بل لتقاسم آلام الشعب الجزائري”.

و تعوق قضية الصحراء و دعم الجزائر لجبهة البوليساريو و مدها بالسلاح و العتاد أي تقارب بين البلدين،كما تسببت القضية التي توصف بأقدم نزاع في العالم في تجميد نشاط اتحاد المغرب العربي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 17

  1. عابر سبيل:

    يا جزائريين و يا مغاربة قبل أن تكتبوا أي كلمة اتقوا الله فيما تكتبون غدا ستحاسبون أمام الله على كل كلمة تفرقة و فتنة تزيد من الشرخ بينكم قبل أن تكونوا مغاربة أو جزائريون لا تنسوا أنكم مسلمون أولا

    لا حول و لا قوة إلا بالله ماذا ستقولون أمام خالقكم حين تبعثون حيث لا تنفع حدود و لا انتماء فقط ما ملكت أيمانكم ؟

    ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا،ربنا ظلمنا أنفسنا و إن لم تغفر لنا و ترحمنا لنكونن من الخاسرين

    تاريخ نشر التعليق: 14/04/2012، على الساعة: 11:49
  2. rabah:

    لقد حضر الوفد المغربي الجنازة و أجرهم على الله و هذا المهم. لا للفتنة بين الأشقاء و السلام عليكم

    تاريخ نشر التعليق: 14/04/2012، على الساعة: 9:24
  3. ملاحظ من بعيد:

    أتذكر جيدا جنازة الملك الحسن الثاني رحمه الله و غفر له حينما تمسّكَ بوتفليقة بالنعش و لم ينزع يده منه و هو يمشي إلى جانب الأمراء أنذاك مغ أن اليهود كانوا متواجدين في الجنازة .. لا تنسوا إنا فقط جنازة

    تاريخ نشر التعليق: 14/04/2012، على الساعة: 3:06
  4. algerien:

    و الله ان السلطة الجزائرية كانت جد حزينة على فقدان احد قياديي الثورة الجزائرية و اول رئيس لها
    و لم تكن مكترثة بشيئ آخر ..كل من حضروا كانوا يؤدون واجب العزاء ..لكن عقدة المغاربة من
    الجزائر تتواصل و حتى في الجنازات يتحسسون من أشخاص جاؤوا لتقديم واجب العزاء ..إذن فعلى
    الجزائر طرد من جاء ليعزي لإرضاء الوفد المغربي !!!!!! أهذا معقول ؟؟
    على كل لو تزور اي فيديو يخص الجزائر سواء رياضة او موسيقى او اي شيئ يخص فقط الجزائر
    على اليوتوب إلا و تجد مغاربة يعلقون تعليقات كره و حقد و هذا يبين العقدة التي تسببها لهم الجزائر

    تاريخ نشر التعليق: 14/04/2012، على الساعة: 2:44
  5. جيهاد:

    انها جنازة يا قوم ليس فيها برتكول

    الم تفهمو ذلك ذات يوم لم توفي حسن الثاني قابل الرئيس بوتفليقة شيمون براز رائس الكيان الصهيوني في الجنازة فرد عليه التحية من واجب احترام الجنازة
    انا حقيقتا لم تعجبني هذا التصرف من المغرب ولكن هو امر واقع مع ان الجزائر لا تعترف بالكيان الصهيوني ولا نجتمع معهم في مكان يوجدون فيه
    يجب ان تتعلمو اداب الجنازة

    تاريخ نشر التعليق: 14/04/2012، على الساعة: 2:05
  6. المغربي:

    أختي الزهرة براهيم
    انها السياسة.. المغرب بيّن عن حسن نيته حضر في جنازة من عاداه سابقا. و الكرة الان في الملعب الجزائري.. لقد قامت الدولة المغربية بالصواب………… الجزائر و كراكيزها 0.1 المغرب

    تاريخ نشر التعليق: 14/04/2012، على الساعة: 1:57
  7. محمد:

    يا مكسار
    الله يشافيك

    تاريخ نشر التعليق: 14/04/2012، على الساعة: 1:39
  8. مكسار زكريا : كاتب و شاعر جزائري Mekesser zakaria : Author:

    الصدفة
    ــــ

    الصدفة خير من ألف ميعاد … ، و عند السياسيين الصديق عدو و العدو صديق … ، حرب مصالح … ،

    ـ بقلم : الكاتب ، الأديب ، الشاعر و الفيلسوف الكبير مكسار زكريا

    تاريخ نشر التعليق: 14/04/2012، على الساعة: 0:09
  9. الزهرة براهيم:

    آنف كمغربية من هذه الإهانة المبيتة للمغرب من طرف مخرجي كيان البوليساريو، هل تفكر الحكومة المغربية في تغيير سيايتها الانبطاحية أمام الجزائر؟ كل مغربي حر، من واجبه أن يلوح بالفيتو في وجه مزاعم التطبيع مع جار فظيع

    تاريخ نشر التعليق: 14/04/2012، على الساعة: 0:00
  10. الزهرة براهيم:

    متى تتحرر السياسة المغربية من عقدة مغازلة الجزائر؟ ومتى يفهم مسؤولو بلدنا أن هذا الجار الناكر للجميل لن يتغير قط في اختياراته العدوانية وتطاوله على السيادة المغربية؟ كان أجدر ان يكتفي المغرب ببرقية تعزية عبر وسائل الإعلام الرسمية وكفى الله المعزين المذلة والهوان

    تاريخ نشر التعليق: 13/04/2012، على الساعة: 23:56

أكتب تعليقك