لوبان توجهُ صفعة انتخابية لساركوزي و تشهرُ الورقة البيضاء في وجههِ يومَ التصويت

زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا تحيي أنصارها في باريس قبل توجيههم للتصويت بورقة بيضاء

زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا تحيي أنصارها في باريس قبل توجيههم للتصويت بورقة بيضاء

وجهت مارين لوبن زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا صفعة انتخابية قوية للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي حينما دعت أنصارها في عيد العمال إلى التصويت بورقة بيضاء في الجولة الثانية من الإنتخابات الرئاسية التي ستشهدها فرنسا في السادس من مايو.

و يسعى الرئيس نيكولا ساركوزي الذي اعترض الفرنسيون بتصويتهم على إدارته للأزمة الإقتصادية الى كسب أصوات اليمين المتطرف التي ستكون حاسمة في الدورة الثانية في 6 ايار/مايو بعد النتيجة التاريخية التي حققتها الجبهة الوطنية.

ودعت لوبن التي حلت ثالثة في الجولة الاولى لانتخابات الرئاسة الفرنسية أمام تجمع لمؤيديها بمناسبة العيد القومى للجبهة الوطنية الذى يوافق ذكرى المناضلة الفرنسية جان دارك أنصارها ضمنا إلى الاقتداء بها واللجوء إلى إبطال أصواتهم فى جولة الإعادة الحاسمة التى ستحدد الرئيس الفرنسى القادم.

وأضافت “كل واحد منكم سيختار وفق ما يمليه عليه ضميره ومسئوليته..هذه من أولى حرياتكم كمواطنين وانا سأمارس حريتي”.

وتابعت “لن امنح الثقة ولا التفويض لأي من المرشحين (الاثنين)” اليميني نيكولا ساركوزي أو الاشتراكي فرنسوا هولاند” الذين يخوضان المعركة الانتخابية للوصول إلى سدة الحكم.

واستعرضت زعيمة الجبهة الوطنية أسباب فوزها في الدور الاول من الانتخابات التي جرت في 22 أبريل المنصرم والتي حصلت فيها على نسبة قياسية بلغت 18% من إجمالى عدد الناخبين..كما هاجمت كل من ساركوزي وهولاند لما وصفته ب”خيانتهما” للقيم الفرنسية.

وقالت “إننا نحتفل بالنتائج الاستثنائية التي حققناها في الانتخابات الرئاسية، فقد فرضنا قضايانا على هذه الانتخابات. وأصبحنا مركز ثقل في الحياة السياسية الفرنسية”.

ساركوزي يحتاج ل70 في المائة من أصوات مارين لوبن للفوز بولاية ثانية

ساركوزي يحتاج ل70 في المائة من أصوات مارين لوبن للفوز بولاية ثانية

وأضافت لوبن “هذه الحركة التي اطلقناها لا يمكن ان تتوقف، وفوزنا حتمي”، مؤكدة “لن تعود الامور الى ما كانت عليه في السابق مطلقا..معركتنا التاريخية بدأت للتو.. ولا يزال لدينا الكثير الذي يجب القيام به”.وتابعت أن حزبها “وحيد في دفاعه عن الجمهورية الفرنسية على هذه الساحة السياسية”.

وسيسعى المرشحان ايضا الى استمالة اصوات ناخبي الوسطي فرانسوا بايرو الذي نال 9,13% في الدورة الاولى والتي يمكن ان تحدث فارقا ايضا.

وقد اعلن مرشح الوسط فرنسوا بايرو الذي ركز على الغاء ديون واعادة احياء القطاع الصناعي في فرنسا، انه سيتوجه الى المرشحين الاساسيين وانه سيحدد موقفه بناء على ردودهما.

لكن بعض مؤيديه اعلنوا من الان انهم سيصوتون لهولاند.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك