كوفي عنان يحملُ خروقاتِ خطته إلى لقاءِ الأسد..و مجزرة الحولة تكهربِ الأجواءَ بينهما

الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله كوفي عنان في دمشق

الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله كوفي عنان في دمشق

أعلنت الوكالة العربية السورية للأنباء أن الرئيس السوري بشار الأسد التقى بمبعوث السلام كوفي عنان، في أعقاب مذبحة تلقي الحكومة السورية باللوم فيها على إسلاميين متشددين في حين تقول الأمم المتحدة إن القوات الحكومية لعبت دورا فيها.

ويحاول عنان انقاذ خطة سلام بدأت منذ ستة أسابيع مدعومة من الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلا أنها لم تضع حدا يذكر لاراقة الدماء في الانتفاضة الشعبية المندلعة منذ 14 شهرا ضد الأسد والتي بدأت باحتجاجات حاشدة وتحولت الآن إلى مقاومة مسلحة.

ويتوقع أن يحث عنان مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا على تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

ودعا عنان في دمشق السلطات إلى العمل على وقف القتال بعد ما وصفها “بالجريمة المروعة” التي ارتكبت في قرية الحولة القريبة من حماة الأسبوع الماضي حيث قتل 108 أشخاص على الأقل بينهم الكثير من الأطفال.

وأيدت روسيا والصين المدافعتان منذ فترة طويلة عن الاسد ضد ضغوط غربية لفرض الامم المتحدة عقوبات عليه بيانا غير ملزم أصدره مجلس الأمن يوم الاحد انتقد استخدام المدفعية وقذائف الدبابات ضد الحولة وهي اسلحة لا يمتلكها مقاتلو المعارضة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك