سفيرُ البحرين في باريس يغتصبُ خادمته

سفير البحرين في فرنسا ناصر البلوشي

سفير البحرين في فرنسا ناصر البلوشي

نفى سفير البحرين في فرنسا ان يكون اعتدى جنسيا على عاملة سابقة في منزله، بعد ان رفعت الاخيرة شكوى ضده ادت الى فتح القضاء الفرنسي تحقيقا اوليا في القضية.

واعلنت البعثة الدبلوماسية البحرينية في بيان ان “سعادة السفير ناصر البلوشي، سفير مملكة البحرين في فرنسا ينفي بحزم مزاعم الاعتداء غير الدقيقة وبلا اساس المساقة ضده وضد نجله من طرف عاملي منزل سابقين”.

وتابع البيان ان “سعادته يضع نفسه بتصرف السلطات الفرنسية لكشف حقيقة هذه الاتهامات الكاذبة”.

وافاد مصدر قضائي ان القضاء الفرنسي فتح تحقيقا اوليا اثر شكوى اعتداء جنسي تقدمت بها ضد سفير البحرين في فرنسا عاملة سابقة في منزل السفير.

وقالت هذه المرأة البالغة من العمر 44 عاما للمحققين خلال الاستماع اليها مرتين بمساعدة مترجم، انها تعرضت  لتحرشات جنسية من قبل السفير الذي طردها من العمل مع رفيقها بحسب المصدر نفسه.

وتقول المدعية ان هذه التحرشات الجنسية حصلت في منزل السفير ناصر محمد يوسف البلوشي في ضاحية “نويي سور سين” وهي احدى ضواحي باريس الراقية.

وكانت السيدة اتهمت في البداية السفير بالاغتصاب ثم قالت للمحققين انها تمكنت من صد محاولاته.

ومن المقرر اجراء فحوصات طبية لها خلال شهر حزيران/يونيو الحالي.

كما قدمت المدعية ايضا شكوى ضد ابن السفير الذي اتهمته بانه هددها بسلاح في ايلول/سبتمبر 2010 لسبب لا علاقة له بالتحرشات التي تقول انها تعرضت لها.

والهدف من التحقيق الاولي هو التحقق من صحة الاتهامات. ويمكن ان يؤدي الى نقل الملف الى المحاكم وتعيين قاضي تحقيق، او اقفاله.

وبناء على تطور التحقيق فان القضاء يمكن ان يطلب من وزارة الخارجية الطلب من بلد السفير المتهم رفع الحصانة عنه تمهيدا لاخضاعه للمحاكمة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. سلوم:

    العمل هذا كيدي

    تاريخ نشر التعليق: 04/07/2012، على الساعة: 12:33

أكتب تعليقك