الفرنسيون يصوتون في انتخابات تشريعية..لمنح رئيسهم الجديد أغلبية برلمانية مريحة

وزيرة في حكومة هولاند تدلي بصوتها في الإنتخابات التشريعية الفرنسية

وزيرة في حكومة هولاند تدلي بصوتها في الإنتخابات التشريعية الفرنسية

يدلى الناخبون في فرنسا بأصواتهم  في الجولة الاولى من انتخابات برلمانية من المتوقع ان تعطي اليسار السيطرة على البرلمان وتعزز قبضة الرئيس فرانسوا اولوند على السلطة مع سعيه لتخفيف ألم ازمة ديون في اوروبا.

و فتحت مراكز الاقتراع ابوابها في الساعة الثامنة صباح الاحد (0600 بتوقيت جرينتش) على أن تغلق في الساعة الثامنة مساء (1800 بتوقيت جرينتش) حيث من المتوقع ان تعطي النتائج الاولية مؤشرا لحجم الانتصار الذي تتوقع استطلاعات الرأي ان يحققه الاشتراكيون وحلفاؤهم. ويتنافس في الانتخابات اكثر من ستة الاف مرشح.

والامر الذي يجري الرهان عليه في انتخابات الجمعية الوطنية او المجلس الادنى للبرلمان والتي تضم 577 عضوا هو قدرة اولوند على مباشرة الحكم دون قيود مع سعيه لانعاش ثاني اكبر اقتصاد في اوروبا والحد من البطالة المتصاعدة والقضاء على سحب الحكومة على المكشوف دون تعريض الناخبين لتخفيضات في الرعاية الاجتماعية واجراءت تقشفية على غرار اليونان.

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قبيل إدلائه بصوته

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قبيل إدلائه بصوته

وستجرى الجولة الثانية والاخيرة من الانتخابات في 17 يونيو حزيران لتحديد تشكيلة جمعية وطنية يأمل اولوند في بداية فترة رئاسته التي تستمر خمس سنوات ان تتعاون معه في تنفيذ برنامجه بشأن الضرائب والانفاق.

اما مجلس الشيوخ الفرنسي فان اليسار يسيطر عليه بالفعل.

ويحتاج ايضا الاشتراكي هولوند البالغ من العمر 57 عاما والذي اسقط الرئيس المحافظ نيكولا ساركوزي في السادس من مايو ايار وأدى اليمين في منتصف الشهر نفسه كل المساعدة التي يستطيع الحصول عليها مع ضغطه على الزعماء الاوروبيين لبذل المزيد من اجل النمو الاقتصادي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك