نسور قرطاج تنتفُ الرأس الأخضر

واصل منتخب تونس بدايته القوية وحقق فوزه الثاني على التوالي بالتصفيات الافريقية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014 بفوزه على مضيفه منتخب الرأس الأخضر 2-1 في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية .

وتقدم صابر خليفة مهاجم ايفيان الفرنسي بهدف لتونس بعد ربع ساعة من بداية اللقاء وأدركت الرأس الأخضر التعادل عبر اودايير فورتس في الدقيقة 26.

وسجل عصام جمعة الهدف الثاني لنسور قرطاج في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني ليمنح منتخب بلاده ثلاث نقاط ويعزز الفريق التونسي تصدره للمجموعة الثانية برصيد ست نقاط بعد فوزه في الجولة الأولى على غينيا الاستوائية 3-1.

وتأتي سيراليون في المركز الثاني برصيد أربع نقاط بعد تعادلها يوم السبت 2-2 مع غينيا الاستوائية التي تملك نقطة واحدة بينما تتذيل الرأس الأخضر الترتيب بدون نقاط.

تونس تحقق فوزها الثاني على التوالي في تصفيات كأس العالم

تونس تحقق فوزها الثاني على التوالي في تصفيات كأس العالم

وقال سامي الطرابلسي مدرب تونس “كنا أفضل من منتخب الرأس الاخضر فنيا وبدنيا وكنا قادرين على ضمان الفوز بالمباراة منذ الشوط الاول لكننا تراجعنا قليلا لنمنح الفريق المضيف الثقة في نفسه ونجح في ادراك التعادل.”

وأضاف “في الشوط الثاني سيطرنا وصنعنا عديد الفرص السانحة للتسجيل.. اهدار الفرص السهلة كان سيكلفنا غاليا لكن بفضل العزيمة والروح القتالية عدنا بانتصار هام وحصدنا ثلاث نقاط ثمينة.”

وبدأ منتخب الرأس الأخضر صاحب الأرض والجمهور المباراة معتمدا على اسلوب الضغط المتقدم على دفاع المنافس والاندفاع عبر الأطراف وسنحت له عدة فرص للتسجيل لكنه افتقر الى اللمسة الأخيرة أمام المرمى.

وفي المقابل نجحت تونس في افتتاح التسجيل من أول هجمة منظمة وسريعة عندما مرر انيس بن حتيرة كرة متقنة لزميله خليفة الذي انفرد بالمرمى ووضع الكرة في الشباك.

وضغط الفريق صاحب الأرض لادراك التعادل وحقق غايته عندما استغل فورتس سوء تقدير حارس مرمى تونس ايمن المثلوثي لمسار الكرة ليستحوذ عليها مهاجم الرأس الأخضر ويسددها في المرمى.

ومنح جمعة هداف تونس التقدم من جديد لمنتخب بلاده بعدما تبادل الكرة مع زميله حمدي الحرباوي مهاجم لوكيرن البلجيكي وانفرد بمرمى صاحب الأرض وأحرز هدف الفوز.

وترك منتخب الرأس الأخضر المساحات في خط الدفاع بعدما اندفع للهجوم من أجل ادراك التعادل لم يستغلها لاعبو تونس رغم الفرص السهلة للتهديف.

وأهدر جمعة فرصة سهلة عندما سدد كرة من وضع انفراد بجانب المرمى قبل ان يضيع البديل وسام بن يحيى فرصة ثانية عندما تلقى كرة من تمريرة متقنة من جمعة وسددها نحو الشباك لكن حارس المرمى ارنستو سواريز ابعدها إلى ركلة ركنية بصعوبة.

وأنقذ سواريز حارس مرمى الرأس الأخضر منتخب بلاده عندما تألق وابعد كرة سددها خليفة من انفراد الى ركلة ركنية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك