بالفيديو البرتغال تصعقُ التشيك و تصعدُ للنصف

كريستيانو رونالدو أنهى المغامرة التشيكية بضربة رأسية

كريستيانو رونالدو أنهى المغامرة التشيكية بضربة رأسية

أحرز كريستيانو رونالدو هدفا بضربة رأس رائعة قرب النهاية ليقود البرتغال للفوز على جمهورية التشيك 1-صفر والتأهل إلى الدور قبل النهائي ببطولة اوروبا لكرة القدم 2012 .

وسجل رونالدو هدف البرتغال والمباراة الوحيد في الدقيقة 79.

وقدمت البرتغال عرضا قويا في ظهورها الخامس على التوالي في دور الثمانية بالبطولة لتصبح الآن على موعد في المربع الذهبي مع اسبانيا أو فرنسا.

وقال رونالدو الفائز بجائزة افضل لاعب في المباراة “كانت مباراة رائعة للبرتغال. لم نلعب بشكل متميز في أول 20 دقيقة لكن مستوانا تطور كثيرا. سنحت لنا العديد من الفرص بينما لم تسنح للتشيك أي فرصة.”

وأضاف “كانت مباراة رائعة. اعتقد ان فرصتنا في الوصول للمباراة النهائية 50 بالمئة مثل المنافس ويجب أن نحاول التمسك بفرصتنا.”

وعاند الحظ رونالدو في أكثر من مناسبة خلال المباراة وسدد اللاعب كرة قوية ارتدت من القائم الأيسر لمرمى التشيك في الشوط الأول.

كما نفذ رونالدو أغلى لاعب في العالم ركلة حرة في بداية الشوط الثاني لمست القائم الأيسر وتحولت إلى خارج المرمى.

وتخلص رونالدو من حظه السيء وقابل كرة عرضية من ناحية اليمين من جواو موتينيو ووضع الكرة برأسه في الأرض لتسكن مرمى الحارس المتألق بيتر شيك.

وهذا الهدف هو الثالث لرونالدو في البطولة الجارية بعدما سجل هدفي فوز البرتغال في المباراة الماضية في دور المجموعات على هولندا 2-1.

وبدأت التشيك المباراة بقوة بفضل تحركات اللاعب النشيط بيتر يراتسيك واحتاجت البرتغال إلى بعض الوقت حتى تدخل في أجواء اللقاء.

خيبة أمل لاعبي المنتخب التشيكي بعد الخسارة

خيبة أمل لاعبي المنتخب التشيكي بعد الخسارة

وقال ميشال بيليك مدرب التشيك “كلنا كنا نعرف ان المباراة ستكون صعبة جدا. البرتغال لديها هجوم قوي. في الشوط الثاني فقدنا قوتنا وفقدنا طاقتنا وموقف واحد كان كافيا (لحسم المباراة).”

وكانت مهمة البرتغال تتلخص في توصيل الكرة الى القائد رونالدو وأبدى اللاعب غضبه بشكل واضح عندما فشل أحد زملائه في تمرير الكرة له.

وكاد رونالدو أن يسجل هدفا جميلا عندما سدد كرة خلفية من مدى قريب لكن كرته مرت بجوار مرمى الحارس شيك.

وتدخل لاعبو البرتغال بشكل عنيف في أكثر من كرة وتلقى ناني وميجيل فيلوسو البطاقة الصفراء وزاد احباط البرتغال بخروج المهاجم هيلدر بوستيجا مصابا قبل نهاية الشوط الأول ليشارك هوجو الميدا بدلا منه.

وأهدر الميدا فرصة سهلة بعد 19 دقيقة من بداية الشوط الثاني عندما قابل بشكل خاطيء كرة عرضية متقنة من راؤول ميريليش وضعها فوق المرمى.

وهيمنت البرتغال على الكرة في الشوط الثاني وسدد ناني كرة قوية أنقذها الحارس شيك ببراعة قبل أن يسجل الميدا هدفا بعد كرة عرضية من ناني لكن الحكم الانجليزي هاوارد ويب ألغاه بداعي التسلل.

وبدت الخطورة تظهر في أداء التشيك بعد توغل من النشيط فاتسلاف بيلار لكن موتينيو استحوذ على كرة ناحية اليمين ومرر كرة عرضية قابلها رونالدو برأسه لتدخل المرمى رغم محاولة شيك ابعادها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك