الثيرانُ الإسبانية تنطحُ الديوكَ الفرنسية

تشابي الونسو يسجل الهدف الأول لإسبانيا في شباك فرنسا بضربة رأسية

تشابي الونسو يسجل الهدف الأول لإسبانيا في شباك فرنسا بضربة رأسية

احتفل تشابي الونسو بمباراته المئة مع منتخب اسبانيا بتسجيل هدفي حامل اللقب ليحقق انتصارا سهلا بنتيجة 2-صفر على فرنسا، ويصعد لمواجهة البرتغال في الدور قبل النهائي لبطولة اوروبا لكرة القدم 2012.

وقدمت اسبانيا بطلة العالم أداء فعالا لكن بهدوء بعد أن بدأ الفريق المباراة بدون مهاجم صريح ليحقق انتصاره الأول على فرنسا في مباراة رسمية.

لكن الجمهور الذي حضر المباراة في استاد دونباس لم يختلف على الطريقة الحذرة التي أدى بها الفريق الاسباني.

وفشلت خطة لوران بلان مدرب فرنسا في اللعب بظهيرين ناحية اليمين في تشكيلة دفاعية بعد أن نجح خورجي البا الظهير الأيسر لاسبانيا في الاختراق بصورة رائعة والوصول إلى خط المرمى في الدقيقة 19 ليمرر الكرة إلى الونسو غير المراقب فوضعها في المرمى بضربة رأس قوية.

وأضاف لاعب الوسط المخضرم الونسو الهدف الثاني من ركلة جزاء في الدقيقة الاولى من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني بعدما بدا أن بيدرو تعرض لعرقلة من انطوني ريفيير ليحسم انتصار اسبانيا المستحق.

وقال فيسنتي ديل بوسكي مدرب اسبانيا “سيطرنا على المباراة من البداية للنهاية ولم يتعرض ايكر (كاسياس) لتهديد خطير. الشيء المهم هو أن نتعافى من أجل المباراة المقبلة.”

وأضاف الونسو “الفريق كان رائعا وأنا شخصيا أشعر بالرضا لتسجيل هدفين. لم تسنح لنا فرص كثيرة جدا لكننا سيطرنا تماما على المباراة.”

ووقفت فرنسا التي حققت خمسة انتصارات وتعادلت مرة واحدة في ستة لقاءات رسمية سابقة ضد اسبانيا تتفرج لفترات طويلة من المباراة بينما أدت اسبانيا بطريقتها التي تعتمد على الاستحواذ على الكرة وكثرة التمريرات بدون مخاطرة بحثا عن احراز هدف اخر.

فرانك ريبيري خلق متاعب كبيرة لدفاع المنتحب الإسباني

فرانك ريبيري خلق متاعب كبيرة لدفاع المنتحب الإسباني

وكانت المحاولة الوحيدة لفرنسا على المرمى في الشوط الأول من ركلة حرة ليوهان كاباي في الدقيقة 32 لكن الحارس كاسياس أبعد الكرة بجوار القائم.

وتحسن أداء فرنسا قليلا في الشوط الثاني وسدد ماتيو ديبوشي كرة برأسه فوق العارصة لكن الفريق لم يشكل خطورة حقيقية على مرمى كاسياس في المباراة التي شهدت قدرات فنية عالية لكنها افتقرت للإثارة والفرص الخطيرة.

وأشرك بلان ثنائي الوسط سمير نصري وجيريمي مينيز بعد ساعة من اللعب سعيا لتعديل النتيجة لكنهما اخفقا في تشكيل أي تهديد على الدفاع الاسباني.

وأضاف الونسو الهدف الثاني من ركلة الجزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع بعد سقوط البديل بيدرو على الأرض إثر احتكاك مع ريفيير.

ولم تخسر اسبانيا في 18 مباراة متتالية منذ الهزيمة 1-صفر أمام سويسرا في مرحلة المجموعات بكأس العالم 2010 ولم تتلق شباكها أي هدف في آخر ثماني مباريات خاضتها في أدوار خروج المغلوب في بطولات رسمية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك