التونسيون يطالبون رئيسهم بالإستقالة بعد فضيحة تسليم البغدادي إلى ثوار ليبيا و نفيها

المحمودي البغدادي محاط بفرق الموت في سجن طرابلس بعد تسليمه لهم من قبل تونس

المحمودي البغدادي محاط بفرق الموت في سجن طرابلس بعد تسليمه لهم من قبل تونس

طالب العديد من التونسيين رئيسهم منصف المرزوقي بتقديم استقالته من منصبه،بعد ما وصفوها بفضيحة تسليم  البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء ليبي في عهد القذافي إلى ثوار ليبيا رغم الخطر الذي يحدق بحياته هناك في ظل غياب شروط المحاكمة العادلة.

و كان المرزوقي قد عهد إلى مساعديه إصدار بين رئاسي ينفي فيه خبر تسليم المحمودي إلى ليبيا بعد تسرب النبأ،غير أن ثوار ليبيا سارعوا إلى فضح رئيس تونس الحقوقي منصف المرزوقي حينما استدعوا الصحافيين لتصوير المسؤول الليبي السابق و هو في قبضتهم في سدن طرابلس.

غير أن الرئاسة التونسية و بعد الشعور بالحرج عادت لتصدر بيانا آخر أعلنت فيه “انه تم يوم الأحد 24 حزيران/يونيو 2012 تسليم المواطن الليبي البغدادي علي أحمد المحمودي (آخر رئيس وزراء في عهد العقيد الليبي الراحل معمر القذافي) إلى الحكومة الليبية”.

وأوضحت أن التسليم جاء بعد “الاطلاع على تقرير اللجنة التونسية الموفدة الى طرابلس لمعاينة شروط توفر المحاكمة العادلة للمواطن البغدادي المحمودي. وبناء على تعهدات الحكومة الليبية بضمان حماية البغدادي المحمودي من كل تعد مادي أو معنوي و تجاوز مخالف لحقوق الانسان”.

وبحسب القانون التونسي فإن تسليم الأشخاص المطلوبين للعدالة خارج تونس لا يتم إلا بعد توقيع رئيس البلاد على مراسيم (قوانين) تسليم.

و أخبر مصدر ليبي الدولية أن المحمودي البغدادي تعرض للإهانة و التعذيب فور وصوله إلى طرابلس،بجره وسط ساحة المعتقل في مقر الكلية العسكرية بالهضبة وسط حضور كبير من المسلحين،حيث أمر رئيس الحرس الوطنى الليبي خالد الشريف المعروف بإنتمائه للإسلاميين و في حضور عبد الرحيم الكيب رئيس الوزراء و عبد الحكيم بالحاج زعيم ميليشيا بجره على ظهره قبل أن يبدأ بالبزق عليه في وجهه متوعدا إياه بالعذاب الشديد.

وقال مصدر في الرئاسة التونسية إن الرئيس التونسي منصف المرزوقي “لم يوقع مرسوم تسليم” المحمودي وان الحكومة التي يرأسها حمادي الجبالي أمين عام حركة النهضة الاسلامية “اتخذت بمفردها قرار التسليم من دون ان تأخذ رأي الرئاسة”.

ووصف مبروك كورشيد محامي البغدادي المحمودي تسليم موكله إلى الحكومة الليبية بأنه “جريمة دولة”.

وقال المحامي الذي يرأس “هيئة الدفاع” التونسية عن المحمودي “التسليم جريمة دولة (..) الحكومة التونسية لم تحترم القانون التونسي ولا الدولي ولا مبادئ حقوق الانسان”.

وتابع أن رئيس الوزراء الليبي السابق تقدم بطلب إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أجل الحصول على اللجوء السياسي.

وقال “كيف يتم تسليمه والمفوضية الأممية لم تعط بعد إجابتها عن مطلب اللجوء السياسي الذي تقدم به”.

الرئيس التونسي منصف المرزوقي..المصالح الإقتصادية قبل مبادئ حقوق الإنسان

الرئيس التونسي منصف المرزوقي..المصالح الإقتصادية قبل مبادئ حقوق الإنسان

وكان الرئيس التونسي اعلن في مقابلة مع تلفزيون تونسي خاص “معارضته المبدئية” لترحيل البغدادي المحمودي.

وقال المرزوقي “ما زلت اعارض الترحيل، انه موقف مبدئي، لا يمكن ان اوقع الترحيل بحق شخص قد يتعرض للتعذيب او للقتل (…) ما زالت اتعرض للضغوط منذ اربعة اشهر حول هذا الملف ولكن انا اعارض الترحيل في الظروف الراهنة”.

وكانت ليبيا وجهت طلبين رسميين بتسليم المحمودي لمحاكمته بتهمة الفساد المالي في عهد معمر القذافي، و”التحريض” على اغتصاب نساء ليبيات خلال ثورة 17 شباط/فبراير 2011 التي أطاحت بنظام القذافي.

ورفض الرئيس التونسي السابق فؤاد المبزع توقيع قرار التسليم مبررا ذلك بخشيته من تعرض المحمودي إلى “التعذيب” أو “القتل” مثلما حصل مع القذافي.

وقبع المحمودي بسجن المرناقية قرب العاصمة تونس منذ اعتقاله في 21 أيلول/سبتمبر 2011 جنوب البلاد عندما كان يحاول التسلل إلى الجزائر المجاورة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 8

  1. ليبية:

    لا يوجد من الكلام الذى قاله الشخص ان البغذادى المحمودى تعرض لى للاهانة من قبل الحكومة للليبية ولا من الجيش الوطن هذا كلام غير صحيح

    تاريخ نشر التعليق: 28/06/2012، على الساعة: 12:36
  2. الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    exactement..

    تاريخ نشر التعليق: 26/06/2012، على الساعة: 17:49
  3. sonia:

    . en tant que tunisienne j’ai honte et comme tous les tunisiens je pense que la bande des barbus d’ennahdha à livrer l’ex ministre uniquement pour quelques poignées de dollars. mr. marzouki devrait demissionner c’est un president fantoche

    تاريخ نشر التعليق: 26/06/2012، على الساعة: 14:30
  4. الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    حبيبي ويا نور عيني، تتحدث عن عاصمة ليبيا؟؟؟ التي نصبوا عليها أميرا المدعو بلحاج سارق الذهب والعميل لتركيا في أزمة سوريا؟؟؟ تتحدث عن إقامة حد على القذافي بسبب اغتصابات مزعومة؟؟؟ فاعلم بأن قاتلي القذافي هم العسكر الغربيين المندسين وسط الثوار المرتزقة + قوات خاصة قطرية إي نعم حتى القزم القطري صارت له قوات خاصة+ طائرات الناتو، فهؤلاء نفذوا الحد في القذافي ومن يحبهم يحشر معهم يوم الدين.
    أما عن الغرفة المكيفة ولست أدري ماذا فنحن أعرف بهؤلاء الناس ونعرف أنهم أجلافٌ لا عقل لهم ولا إنسانية.
    المجد للعروبيين، نحن عائدون.

    تاريخ نشر التعليق: 26/06/2012، على الساعة: 14:29
  5. عماد قرينات:

    البغدادي المحمودي لم يتعرض له احد ولم يشتمه احد اتقا الله في كلامك هم مسلمون وهو في طرابلس وليس في احد القبائل التي تعرضت بناتها للغتصاب كي ينفدو فيه الحد متل القدافي عندما سقط في يد توار مصراته طرابلس مدينه من كل القبائل وهي عاصمه اد كنت لا تعرفها .
    وهو الان محجوز في غرفه مكيفة وسرير واكل وتلفزيون . ويعامل معاملة اسلاميه
    فلدا لا تتحاملو علي الاخوان المسلمين . او تدسو السم في العسل . والباب مفتوح للاخوة في تونس لزيارته في اي وقت

    تاريخ نشر التعليق: 25/06/2012، على الساعة: 23:11
  6. الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    كااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان أسلافكم يعرفون معنى اللواذ، والاستجارة:
    يحكى أن عربيا في الجاهلية دخلت على داره ضبعٌ مطاردة يلاحقها غلمان لقتلها، فطلع إليهم -خرج- بالسيف قائلا: استجارت الضبع بفلان فدونها ودونكم هذا الهندواني، وكان جادا فانصرفوا عنها، وداواها!
    قصة أخرى: عن أحد أشهر الأئمة نسيت اسمه كان يحاضر في مجلسه فسقطت عليه ورشانة خلفها الصقر، فجبر خاطرها وحماها منه واغرورقت عيناه، فقال أحد تلامذته، استجارت الحمامة من الصقر بالأسد.
    وغيرها من الأثر كثير، لكنكم أصحاب فتنة آخر الزمان، سلمتم ليبيا لصعاليك ونرى من الفظائع فيها اليوم من اغتصاب وتناحر ما لم يحدث في حكم المرحوم، وأنتم تتكتمون، وترضون بتسليم وزير أول فار من بطش عصابات مرتزقة محسوبين على الناتو. والله لستم بعرب، وإنكم لأعاريب آخر الزمان.

    تاريخ نشر التعليق: 25/06/2012، على الساعة: 22:02
  7. ابن باجة من تونس:

    لا يسعني كمواطن تونسي إلا أن أعبر عن استنكاري لهذا الموقف المخزي الذي اتخذته حكومة حركة النهضة! على حساب مكانة تونس والتي باعتراف رئيسها ليست مطمئنة لوضع حقوق الانسان في ليبيا !. وبشهادة منظمات حقوقية دولية فالوضع الأمني في ليبيا منفلت ، والحكومة الليبية الانتقالية ليست لها سلطة فعلية على مليشيات ثوار 17 فبراير المسلحة والتي تفرض سيطرتها على معظم السجون الليبية حيث يمارس التعذيب والقتل على الهوية داخل سجون مليشيات مصراته والزنتان وطرابلس وغريان والزاوية وزواره وغيرها من السجون المعلنة وناهيك عن مايحدث في السجون السرية!. فكيف يمكن في ظل هذه الوضعية المزرية تسليم الوزير الأول الليبي السابق السيد البغدادي خاصة وأنه مهدد بالقتل من طرف مليشيات زواره التي تتهمه بالتحريض على بلدتهم الامازيغية. للأسف لقد سال لعاب حركة النهضة لملايين الدولارات الليبية التي قيل أنها قبضت على مائتي مليون دولار مقابل تسليم البغدادي للحكومة الليبية الانتقالية!. بالاضافة الى قرض ليبي بمائة مليون دولار لصالح الحكومة التونسية الرسمية . ولكن لاقدر الله وحدث مكروه للسيد البغداديفسيكون موقف الحكومة التونسية صعبا للغاية امام المنظمات الحقوقية الدولية . بالتالي فان تصرف الوزير الجبالي على هذا النحو علاوة على كونه يتعارض مع رغبة رئيس الجمهورية السيد المرزوقي! ومخالفته لكافة الأعراف الدولية لحقوق الإنسان، فانه مغامرة شديدة الخطورة بسمعة الدولة التونسية ومن اجل تحقيق مكاسب مالية لحركة النهضة ، وهذا يلقي بظلال من الشك حول هوية حركة النهضة التونسية.

    تاريخ نشر التعليق: 25/06/2012، على الساعة: 18:23
  8. فريد اسد الحوطي:

    فعلا اثبتت تونس والتونسين فشلهم بمحاربتهم للسلفيين وعدم تمسكهم بشريعة الاسلام واما قرار تسليم البغدادي لبلده ليبيا فهو قرار صحيح ولا ضير فيه وان لم يتقوا الله ويلجأوا الى الله ويطبقوا الاسلام فلن يفلحوا ابدا ابدا ابدا

    تاريخ نشر التعليق: 25/06/2012، على الساعة: 9:03

أكتب تعليقك