الأسد لحكومته : نحنُ نعيشُ حالة حربٍ حقيقية و كل سياساتنا موجهة من أجلِ الانتصار

الرئيس السوري بشار الاسد يخاطب وزراء حكومته الجديدة بعد أداء اليمين الدستورية

الرئيس السوري بشار الاسد يخاطب وزراء حكومته الجديدة بعد أداء اليمين الدستورية

أعلن الرئيس السوري بشار الاسد أن بلاده تعيش حالة حرب “حقيقية” ولم يشر الى تخفيف موقفه ازاء الانتفاضة المؤيدة للديمقراطية بعد ان أمر الحكومة الجديدة بتوجيه جميع السياسات نحو الانتصار في هذه المواجهة.

وقال الاسد لمجلس الوزراء الذي عينه  “نحن نعيش حالة حرب حقيقية بكل جوانبها بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى.

و اضاف : “عندما نكون في حالة حرب فكل سياساتنا وكل توجهاتنا وكل القطاعات تكون موجهة من أجل الانتصار في هذه الحرب.”

وانتقد الاسد الدول الداعية لتنحيه قائلا إن “الغرب يأخذ ولا يعطي وهذا ثبت في كل مرحلة.”

وقال “نحن نريد علاقات جيدة مع كل دول العالم ولكن لابد ان نعرف أين مصالحنا.”

وتتهم الامم المتحدة القوات السورية بقتل أكثر من عشرة آلاف شخص خلال الانتفاضة التي مضى عليها 16 شهرا والتي تمثل أكبر تهديد لحكم عائلة الاسد.

وسينظر الى كلمة الاسد على انها تصعيد في الوتيرة التي يستخدمها الرئيس السوري الذي لم يظهر أي علامة على تقديم تنازلات.

وتضمنت كلمته أيضا تعليقات على فوائد الطاقة المتجددة والاهمية الاستراتيجية لقطاع الزراعة السوري بينما كانت قواته تخوض معارك مع مقاتلي المعارضة على مشارف دمشق.

وقال الاسد “عندما نتحدث أو نتواصل بشفافية مطلقة مع المواطنين فالمواطن سيتفهم وسيدعم.”

وتابع “هذا الكلام أقوله دائما والمشكلة هي مشكلة تواصل مع المواطن وعندما لا نتواصل لا ننقل المعلومة.. لا نشرح.. لا يمكن للمواطن ان يعرف ما هي الامكانيات وبالتالي لا يمكن ان يقيم الوزير أو تقيم الحكومة بشكل موضوعي.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    إلى أمير قطر المهزلة، كافور العصر وإخشيد الزمان، قراقوز اليهود ودمية أمريكا، من عند القرشي الجزائري الفِطَحل:
    خنزير برتبة بشر
    وشعبٌ عاقر الأصلاب يُحتضر
    كمشة من الأعراب تنتظر اللاشيءَ
    تعوي جنتَها، في ظل انقراض المطرْ
    من عهد النبوءات عافكِ الغيمُ،
    فأنبتت قلوب أهلكِ الحجر،
    لا حضارة هنا لا أطلال تبكي،
    لا رسم قديم لدار أو بقايا موقف،
    لا غزل أو تشبيب، أو هجاء بذا القفَر
    لا شاعر مر بك مادحا أو لاعنا،
    لا كتاب بين أرجائك سُطر.
    سوى السحالي تتفرج على معجزة النفط،
    وهذا الخراب الزجاجي المكيف بالأحاديث،
    المنبثق من براميل العمالة والعهُر.
    تلك هي أنت يا قطَر..
    بحثت فيك عن بعرة مجد ولا أثر.
    أبق الزمان على أسياده فصرت حرة،
    يا بلد العمالة وقواعد الأعلاج و الحُمُرْ

    ترفرف الأعلام فوق بروجك شامخة،
    فأنت وجهة الزمان وغاية السَّفر،
    وترنو إليك الملوك العظام ذاهلة،
    فتحبكين مشانقا أنت أحرى بها،
    وتحفرين للأماجد الحُفر،
    سطعتِ جزيرةً من كذب عربي
    خسفت بأضوائها فراسة القمر،
    كذلك صارت العملاء بأرضنا عملة
    تغير سُوق الزمان والقدَر،
    لا خير في خارطة عربية أنت لها،
    كعبد الزنا استغول على الناس وفجَر.
    لا تاريخ للورد هنا، لا حب يروى،
    لا حقيقة عند هذه الرحم البعيدة لا أجد نفسي،
    آباؤنا فروا من زمان من أرضك الجحيم،
    حتى قصائد المجنون ثكلانة في الحجاز،
    حتى هند والرباب وأروى
    وجيران لهم جميعهم أقاموا على عدنان الحدادا!

    تاريخ نشر التعليق: 30/06/2012، على الساعة: 19:12
  2. abdelslam:

    قنبلة وسط هذا الإجتماع تتلج صدر إخواننا السوريين، قتلكم الله يا حلفاء القرد…

    تاريخ نشر التعليق: 27/06/2012، على الساعة: 2:35

أكتب تعليقك