برهان غليون يدخلُ سوريا لدعم الثوار

برهان غليون يتوسط مقاتلين من الجيش السوري الحر في إدلب

برهان غليون يتوسط مقاتلين من الجيش السوري الحر في إدلب

أعلن الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون أنه دخل الاراضي السورية لبضع ساعات و أجرى “جلسات مع الثوار”، وهي الزيارة الاولى له منذ أكثر من سنتين.

وقال غليون في اتصال هاتفي بعد خروجه من الاراضي السورية ان الزيارة تشكل “دعما معنويا للثوار”، و”مواساة لاهلنا الذين تعرضوا للقتل والمجازر والذبح”.

واوضح انه عاد قبل وقت قصير الى تركيا، وان الزيارة شملت “مناطق عدة في محافظة ادلب” في شمال غرب البلاد الواقعة على الحدود مع تركيا.

واشار الى انه لم يزر سوريا منذ ما قبل الثورة، “منذ سنتين وبضعة اشهر تقريبا”.

وقال غليون ردا على سؤال عن المخاطر التي رافقت الزيارة “طبعا كانت هناك مخاطر، فالقصف لا يتوقف، لكننا اخذنا الاحتياطات لتقليص هذه المخاطر قدر الامكان. ومن ثم اتكلنا على الله”.

واعتبر غليون ان “النظام مهلهل لدرجة انه لا يقدر ان يضبط أي شيء. لقد تجولنا في مناطق عدة في ادلب وواضح ان النظام يفقد السيطرة على الارض”.

وتابع غليون “هذا دافع ليأسه ويأس انصاره”.

غليون أجرى جلسات حوار مع الثوار داخل سوريا لدعمهم

غليون أجرى جلسات حوار مع الثوار داخل سوريا لدعمهم

وقال غليون انه شهد في زيارته لادلب “ولادة سوريا الجديدة، فكل القرى فيها لجان محلية للمعونة والادارة والتنظيم والتنظيف…سوريا اليوم تبنى بايدي ابنائها”.

و في رد فعل رسمي من دمشق نقلت قناة ” الدنيا” التابعة لنظام الأسد عن  مصدر مسؤول قوله : “لقد تسلل الإرهابي برهان غليون إلى الأراضي السورية وقام بتوجيه العناصر الإرهابية لمزيد من العمليات الإرهابية في سوريا.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 7

  1. الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    إلى أمير قطر جلف الصحراء وعميل الروم والصهاينة، من عند شاعر العروبة والنخوة الأروعية التي لا تطأطئ هامة ولا تبيع عرضا ولا تتآمر على شقيق، إليك يا سفيها لم تسعه السفاهة منطقا ولا تعريفا ولا دينا، يا حفيد كافور الإخشيدي إن المتنبي إذ قال: لا تشترين العبد إلا والعصا معه، إن العبيد أنجاس مناكيد، كأنه عناك أنت صفة وخَلقا وخُلُقا، وأنا أجيب بدوري الفطحل أبا الطيب وأقول:
    أبا الطيب هلا أعرتنا بعضَ القصيدِ
    فإن كافورا قد بُعِثَ هاهنا من جديدِ
    فوالله هذا الأمير القطري حيرنا
    إذ لم يغادر حمَدُ خلقة الإخشيدِ
    لونُ وجهٍ وغطرسةُ لئامٍ وحماقةٌ
    وكذبٌ على الناس ونقضٌ للعهود
    ومعادات للأسياد ناجمة عن مركَّبٍ
    بالنقص شطرَ العراب الأجاويدِ

    تاريخ نشر التعليق: 01/07/2012، على الساعة: 17:56
  2. الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    أنظر لملابسهم الجديدة وبزاتهم القشيبة، وأسلحتهم الملمعة ووجوههم المرتاحة، أهؤلاء كانوا يقاتلون؟؟؟ أم أنهم عرائس ودمى توظفهم أمريكا مقابل جرة ليصوروا الأفلام؟؟ أتفو على عملاء الخليج واتفو على تركيا الماخور.

    تاريخ نشر التعليق: 01/07/2012، على الساعة: 12:07
  3. الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    وقد بلل قميصه ليبدو بمظهر من قطع الوديان وعبر الأجبل والأحراش مخترقا العمق السوري، وتبليل االقميص هكذا ليبدو متعرقا هي تقنية سنيمائية قديمة ومكشوفة حتى في السينما صارت لا تستعمل بهكذا تفاهة. كل هذا فلم أمريكي والحمير القطريون يدفعون الكلفة نقدا.

    تاريخ نشر التعليق: 01/07/2012، على الساعة: 12:04
  4. الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    زيديني أُميمى ولا ترحمي صحوتي حتى أغيب من القرقف المُريعِ
    وابتسمي وأديري الكأس بيني وبينك فالحميا تغشاني من ثغرك البديعِ
    وأخبريني عن حال ديارنا بنينوى والشام والقدس، والحرم المنيعِ
    لقد خانني بنو أمي وأبي جميعهُمُ وذروني فردا أبكي كمثل الرضيع
    حتى ألفى القزم الديوث ببرنا يقُود النصارى إلى الخِدر الرفيعِ
    دخل علينا زرافات لا أدري نسلها تتقاذف للعمالة تقاذفَ القطيعِ
    لا صوت حقَّ يعلو بينهم فيرعَووا وليس فيهم إلى الحق من سميعِ
    عَمُون هلَكوا في الدنيا وإذا بُعِثوا رأوا عاقبة صاحبِ الخنوعِ
    أين ملوك الشام وبنو العباس رحلوا وأين من يشخر كالهزبر الضليعِ
    أين أسلافي كانوا على العِدا ضراغمةً وفيما بينهم كالخِشف الوديعِ!
    ذهب البهاليل والغطارفة انقرضوا فقومي يا ساعة على الجميعِ!
    أمَسْخٌ كمسخِ آلِكُم أفدح نازلةً فحتى الضفادع لم تجي بذا الصنيعِ
    والسحالي لم تُدخل الأفعُوان لجحرها وحتى الضباع لا ترضى بالركوعِ
    لقد شرَّدت الدعة فحولكم طرائقا فصار الناتج أوهن من الشموعِ
    وساقكم ملوككم لأن تلفوا ضُحكةً واشتروكم بدراهم النفط المُجيعِ
    تجوعون للنخوة فلا تجدون خبزها وللمجد، فتأكلون من الضريعِ
    ضريعُ مجد لن تأكلوا ثماره أبدا فلكم الشوك واللعنة وعذاب الرَّجيعِ

    خنزير برتبة بشر..
    وشعبٌ عاقر الأصلاب يُحتضر
    كمشة من الأعراب تنتظر اللاشيءَ
    تعوي جنتَها، في ظل انقراض المطرْ
    من عهد النبوءات عافكِ الغيمُ،
    فأنبتت قلوب أهلكِ الحجر،
    لا حضارة هنا لا أطلال تبكي،
    لا رسم قديم لدار أو بقايا موقف،
    لا غزل أو تشبيب، أو هجاء بذا القفَر
    لا شاعر مر بك مادحا أو لاعنا،
    لا كتاب بين أرجائك سُطر.
    سوى السحالي تتفرج على معجزة النفط،
    وهذا الخراب الزجاجي المكيف بالأحاديث،
    المنبثق من براميل العمالة والعهُر.
    تلك هي أنت يا قطَر..
    بحثت فيك عن بعرة مجد ولا أثر.
    أبق الزمان على أسياده فصرت حرة،
    يا بلد العمالة وقواعد الأعلاج و الحُمُرْ

    ترفرف الأعلام فوق بروجك شامخة،
    فأنت وجهة الزمان وغاية السَّفر،
    وترنو إليك الملوك العظام ذاهلة،
    فتحبكين مشانقا أنت أحرى بها،
    وتحفرين للأماجد الحُفر،
    سطعتِ جزيرةً من كذب عربي
    خسفت بأضوائها فراسة القمر،
    كذلك صارت العملاء بأرضنا عملة
    تغير سُوق الزمان والقدَر،
    لا خير في خارطة عربية أنت لها،
    كعبد الزنا استغول على الناس وفجَر.
    لا تاريخ للورد هنا، لا حب يروى،
    لا حقيقة عند هذه الرحم البعيدة لا أجد نفسي،
    آباؤنا فروا من زمان من أرضك الجحيم،
    حتى قصائد المجنون ثكلانة في الحجاز،
    حتى هند والرباب وأروى
    وجيران لهم جميعهم أقاموا على عدنان الحدادا!

    تاريخ نشر التعليق: 27/06/2012، على الساعة: 16:19
  5. سيزول حكم بشار الجزار:

    النصر قادم لا محالة لأن الثوار الأحرار يعبدون ارب الأرباب وجيش بشار الجزار يعبدون صنما من تراب

    تاريخ نشر التعليق: 27/06/2012، على الساعة: 15:38
  6. الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    خونة لن يتم لهم مرادهم بإذن الله، تربى هؤلاء المعارضون في إسطبلات بأمريكا وبريطانيا خاصة بصناعة الإنقلابيين المستقبليين، هل فيهم من رجل عاش بسوريا وخرج منها معارضا، والله إنهم لا يعرفون أسماء حارات دمشق وحلب وحمص ناهيك عن القصبات الأصغر، ولو أعطيتهم السيارة عجزوا عن التحرك بالمدن السورية لجهلهم التام بها، هم أجانب في التربية وعملاء إيديولوجيا، كمثل من أتوا على ظهر الدبابات إلى العراق غداة الغدر بأسد الفرات صدام رحمه الله، اللهم اشهد أن عبدك صدح بكلمة الحق، ولأخرجني يا رب بحقها من عذاب السعير. وأورثني الفردوس، من رأى منكرا فليغيره…. أو بلسانه، فهذا قولي وأستغفر الله لي ولكم.
    العروبيون القوميون راجعون بإذن الله.

    تاريخ نشر التعليق: 27/06/2012، على الساعة: 13:00
  7. HANANHASSAN:

    برهان غليون يتفقد الجيش السوري الحر في عمق الأراضي السورية النصيري المجرم فقد السيطرة على تراب الوطناشى والتحرك الميداني مفيد للثورة للثوار وهو واجب وطني
    و يقول لهم اقترب النصر اللهم انصر الجيش الحر وأيدهم بنصر من عندك اللهم آمين

    تاريخ نشر التعليق: 27/06/2012، على الساعة: 6:40

أكتب تعليقك