الرئيسُ التونسي يتراجعُ فجأة عن توجيهِ خطاب للتونسيين قبلَ عشر دقائق من موعده

الرئيس التونسي منصف المرزوقي

الرئيس التونسي منصف المرزوقي

ألغى الرئيس التونسي منصف المرزوقي و بشكل مفاجئ خطابا كان يعتزم توجيهه إلى الشعب التونسي على خلفية الجدل الدائر في البلاد بعد تسليم حكومة النهضة الإسلامية البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في عهد القذافي إلى طرابلس.

و جاء في بيان للرئاسة التونسية توصلت الدولية بنسخة منه أنه “تم تأجيل كلمة السيد رئيس الجمهورية المبرمجة في نشرة أخبار الثامنة هذا المساء وسيتوجه إلى التونسيين في وقت سيحدد لاحقا”.

و لم تكشف الرئاسة التونسية الأسباب التي دفعت الرئيس المرزوقي إلى إلغاء الخطاب بعد دقائق فقط على موعده.

و طالب العديد من التونسيين رئيسهم منصف المرزوقي بتقديم استقالته من منصبه،بعد ما وصفوها بفضيحة تسليم  البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء ليبي في عهد القذافي إلى ثوار ليبيا رغم الخطر الذي يحدق بحياته هناك في ظل غياب شروط المحاكمة العادلة.

و يعيش التحالف الحاكم في تونس تصدعا حقيقيا بسبب استفراد رئيس الحكومة حمادي الجبالي المحسوب على النهضة بالقرارات دون استشارة باقي الأطراف،بلغ حد تسليم رئيس وزراء القذافي اللاجئ إلى تونس إلى طرابلس دون استشارة رئيس البلاد منصف المرزوقي.

واعتبر المرزوقي أن توقيع رئيس الحكومة على أمر التسليم يعتبر خرقا واضحا لالتزامات تونس الدولية وتجاه الأمم المتحدة، فيما دعا أعضاء المجلس التأسيسي إلى البت في هذه المسألة بعدما تجاوزت الحكومة صلاحياتها، وفق تعبيره.

وكان الرئيس المرزوقي الذي هدد بتقديم استقالته قد عبر عن معارضته لتسليم المحمودي، إلا بعد التأكد من توفر ضمانات بخضوعة لمحاكمة عادلة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك