شرطة عباس تختبرُ هراواتها ضد مظاهرة بالضفة الغربية تعارض التفاوض مع إسرائيل

أعلنت السلطة الفلسطينية أن وزير الداخلية في السلطة الفلسطينية سعيد أبو علي سيشكل لجنة خاصة للوقوف على حقيقة المواجهات التي اندلعت بين قوات الشرطة ومتظاهرين في رام الله .

هراوات شرطة عباس تنهال على متظاهرين مسالمين في الضفة الغربية على بعد بضعة أمتار من مقر الرئاسة الفلسطينية

هراوات شرطة عباس تنهال على متظاهرين مسالمين في الضفة الغربية على بعد بضعة أمتار من مقر الرئاسة الفلسطينية

وذكر أبو علي في بيان صحفي أن تشكيل لجنة التحقيق يأتي بناء على ما تخلل التظاهرات من عراك بين أفراد من الشرطة والمتظاهرين أدى إلى وقوع عدد من الإصابات في صفوف الشرطة والمتظاهرين.

وأكد أبو علي أنه بناء على أساس استخلاصات اللجنة، سيتم اتخاذ كافة الإجراءات الداخلية والقانونية اللازمة في نطاق التزام السلطة الوطنية الفلسطينية الدائم بالقانون وما ينص عليه من ضمانات خاصة بحرية التعبير وحق التجمهر في إطار القانون والنظام العام.

وحث أبو علي الجميع الالتزام والتقيد بالنظم والقوانين وتكريس سيادة القانون بما يضمن عدم تكرار ما حدث.

وكانت مواجهات اندلعت بين المتظاهرين وعناصر من الشرطة ما أدى إلى إصابة عدد منهم وصحفيين برضوض.

وقال متظاهرون إن الشرطة منعتهم من التقدم باتجاه مقر الرئاسة حيث كانوا يطالبون بعدم عقد أي لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين وتحديدا اللقاء الذي كان مقررا بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وشاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي.

ونفى اللواء عدنان ضميري الناطق الرسمي باسم الأجهزة الأمنية ، أن تكون الأخيرة تعمل على قمع التظاهرات المعارضة للمفاوضات، وقال إنها تمنح التسهيلات والحرية في اختيار المكان الذي يريده منظموها.

السلطة الفلسطينية أطلقت يد الشرطة ضد المتظاهرين ثم وعدت بالتحقيق في الأمر

السلطة الفلسطينية أطلقت يد الشرطة ضد المتظاهرين ثم وعدت بالتحقيق في الأمر

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك