مناف طلاس يصل إلى باريس قادما من تركيا..بعد انشقاقه عن صديق طفولته بشار لأسد

أكد مصدر رسمي من الخارجية الفرنسية وصول العميد الركن مناف طلاس صديق الرئيس السوري بسار الأسد و رفيق طفولته إلى العاصمة الفرنسية باريس.

و قال المصدر الذي كان يتحدث إلى الدولية في مقر الخارجية الفرنسية : “نعم هو وصل إلى باريس،يمكن أن أؤكد لكم الخبر”.

مناف طلاس أرفع مسؤول عسكري مقرب من الأسد ينشق عنه و ينضم إلى المعارضة

مناف طلاس أرفع مسؤول عسكري مقرب من الأسد ينشق عنه و ينضم إلى المعارضة

و كان مصدر مصدر قريب من السلطات السورية قد أكد خبر انشقاق العميد الركن مناف طلاس، القريب من عائلة الرئيس بشار الاسد، عن الجيش السوري، وخروجه مع افراد عائلته من سورية.

وقال المصدر في اتصال هاتفي «لقد انشق العميد مناف طلاس منذ ثلاثة ايام وغادر سورية على ما يبدو».

ومناف طلاس نجل وزير الدفاع السوري السابق العماد مصطفى طلاس، الذي خدم فترة طويلة في عهد الرئيس حافظ الاسد، والد الرئيس الحالي. وهو اهم الضباط السوريين الذين انشقوا منذ بدء حركة الاحتجاجات في منتصف مارس 2011.

و كان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قد أعلن ان العميد المنشق في طريقه الى باريس.

وأوضح المصدر القريب من السلطات ان زوجة طلاس وشقيقته ناهد عجة، ارملة الملياردير وتاجر السلاح السعودي اكرم عجة، موجودتان في باريس.

ويتحدر طلاس من الرستن في محافظة حمص (وسط)، المدينة الخارجة عن سيطرة النظام منذ اشهر طويلة، والتي تعتبر معقلاً للجيش السوري الحر. وقد كان صديق طفولة لبشار الاسد، بحكم العلاقة الوثيقة بين العائلتين.

وكان مناف طلاس قائد اللواء 105 في الحرس الجمهوري، الا انه أقصي من مهامه منذ نحو سنة بعد ان فقد النظام ثقته به.

وقال المصدر القريب من السلطات ان مناف طلاس قام بمحاولات مصالحة بين السلطة والمعارضين في الرستن ودرعا (جنوب)، لم تحقق نجاحاً.

وأضاف انه تخلى عن بزته العسكرية منذ بضعة اشهر وبات يتنقل بملابس مدنية، وكان يقيم في دمشق، واطلق لحيته وشعره.

وقال مصدر آخر في دمشق ان الطلاق بين مناف طلاس والنظام حصل خلال العملية العسكرية على حي بابا عمرو في مدينة حمص في فبراير ومارس الماضيين، عندما رفض قيادة الوحدة التي هاجمت الحي ثم أسقطته.

ومنذ ذلك الوقت، طلب منه الرئيس السوري ملازمة المنزل.

انشقاق العميد مناف طلاس مؤشر على بدء تفكك الدائرة الضيقة حول الأسد‎

انشقاق العميد مناف طلاس مؤشر على بدء تفكك الدائرة الضيقة حول الأسد‎

وأشار المصدر الى ان ما زاد من غضب مناف طلاس هو رفض الرئيس السوري ترقيته الى رتبة لواء في قرار الترقيات السنوي الذي يصدر مطلع شهر يوليو من كل سنة.

وقال مقربون من العميد طلاس، ان كل عائلته اصبحت في الخارج، وكذلك شقيقه رجل الاعمال فراس طلاس، الذي نشر في مطلع الحركة الاحتجاجية تعليقات مؤيدة لها على مدونته على شبكة الانترنت.

ويتولى احد ابناء عم مناف طلاس، وهو الملازم أول عبدالرزاق طلاس، قيادة «كتائب الفاروق» التابعة للجيش السوري الحر.

في سياق متصل، رحبت الولايات المتحدة بانشقاق مناف طلاس،وقال المتحدث باسم وزرارة الدفاع (البنتاغون) جون كيربي «إنه مسؤول كبير في الجيش السوري وصديق للأسد، نعتقد بالتالي أنه ينبغي عدم الاستخفاف بهذا الانشقاق».

من جهته، وصف رئيس المجلس الوطني السوري عبدالباسط سيدا انشقاق طلاس صديق الاسد منذ الطفولة بأنه «ضربة هائلة» لنظام الأسد، مؤكداً أن المعارضة ستحاول «التعاون» معه.

إلى ذلك، أكدت رسالة موقعة باسم العميد مناف طلاس وصلت عبر البريد الالكتروني الى الصحافيين دعا فيها زملاءه «العسكريين مهما تكن رتبهم» إلى الاشقاق، مؤكداً تأييده للمعارضة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. ازهار السلام:

    اتفوووووووووووووه على شكلك وعلى اشكال امثالك الخونة المرتزقة الوصوليين المتسلقين
    وسورية ستظل حرة ابية وعلى الكل عصية
    ستندم من حيث لن ينفعك الندم
    ولن ينفعك من شجعوك
    انذال مثلك
    الاسد سيدكم جميعااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

    تاريخ نشر التعليق: 10/07/2012، على الساعة: 20:06
  2. حسين محمد توفيق الاحمد العليوات:

    تمن الخيانة الموت لقد اعستفاد من السلطة السورية وحان وهرب من اجل المال يلعن هيك رجال لو كان في حرب شوكان عمل عمل تعحتو

    تاريخ نشر التعليق: 07/07/2012، على الساعة: 19:45

أكتب تعليقك