انفراجٌ ام استدراج ؟..الرئيسُ المصري يُلغي قرارَ حل البرلمان و يدعو لانتخاباتٍ مبكرة

أصدر الرئيس المصري محمد مرسي يوم السبت قرارا جمهوريا بعودة مجلس الشعب المنتخب لعقد جلساته وسحب القرار الذي أصدره رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في 15 يونيو حزيران باعتبار المجلس منحلا.

وأصدر المشير محمد حسين طنطاوي القرار السابق تنفيذا لحكم المحكمة الدستورية العليا بشان عدم دستورية بعض بنود قانون انتخابات مجلس الشعب.

الرئيس المصري محمد مرسي في مكتبه خلال استقباله لنبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية

الرئيس المصري محمد مرسي في مكتبه خلال استقباله لنبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية

وقال بيان إن القرار يقضي أيضا بالدعوة الى انتخابات لاختيار برلمان جديد خلال 60 يوما من تاريخ موافقة الشعب على الدستور الجديد.

وكان المجلس العسكري الذي تولى مهام رئيس الجمهورية قبل تولي مرسي منصبه في 30 يونيو/ حزيران الماضي أصدر قرارا بحل مجلس الشعب اعتبارا من 15 يونيو/ حزيران 2011 بعد حكم من المحكمة الدستورية العليا يقضي ببطلان انتخاب ثلث مجلس الشعب.

وفي الوقت الذي قال المجلس العسكري “إننا لن نعلق على قرار الرئيس لأننا نمتلك السلطة التشريعية فقط”، قال مصدر عسكري إن قرار إعادة البرلمان قرار جمهوري في إطار ممارسة الرئيس لصلاحياته.

و دقائق بعد قرار الرئيس المصري محمد مرسي،سارع رئيس البرلمان المصري المنحل سعد الكتاتني إلى دعوة أعضاء مجلس الشعب المصري للانعقاد خلال الساعات المقبلة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك