مصر تبدأ ترتيبات لنقل جثمان سليمان إلى القاهرة..بعد وفاته بشكل مفاجئ في كليفلاند

كشف مساعد لرئيس جهاز المخابرات المصري السابق عمر سليمان و مسؤول أمن كبير، إن سليمان الذي كان ضمن الدائرة المقربة للرئيس المصري السابق حسني مبارك توفي في الولايات المتحدة حيث كان يخضع لفحوص طبية.

عمر سليمان المدير السابق للمخابرات المصرية في آخر ظهور له في القاهرة

عمر سليمان المدير السابق للمخابرات المصرية في آخر ظهور له في القاهرة

وقال حسين كمال مساعد سليمان “كان بخير. حدث هذا فجأة. كان يخضع لفحوص طبية في كليفلاند” دون أن يعطي سببا لوفاة سليمان.

وصرح بأن الترتيبات جارية لنقل جثمان سليمان الى مصر حيث سيتم دفنه.

وقال مسؤول رفيع في المخابرات المصرية طلب عدم نشر اسمه انه تحدث مع صهر سليمان وانه أكد وفاته.

وكان مبارك قد عين سليمان نائبا له قبل ايام معدودة من الإطاحة بالرئيس السابق في انتفاضة شعبية العام الماضي.

لكن هذه المناورة فشلت حين رفضت الحشود التي تطالب برحيل مبارك التنازلات السياسية التي عرضها سليمان لتهدئة الاحتجاجات.

ورأس سليمان المخابرات المصرية منذ عام 1993 ولعب دورا دبلوماسيا بارزا في علاقات مصر مع اسرائيل والفصائل الفلسطينية والولايات المتحدة حليفة مصر التي تقدم لها مساعدات ضخمة.

وتردد اسم سليمان كخليفة محتمل لمبارك لكن معظم المصريين كانوا يعتقدون ان الرئيس السابق سيتمسك بالمنصب لاخر العمر او يحاول تسليمه لابنه.

وبعد ان غاب عن الساحة لاكثر من عام عاد سليمان الى المعمعة مرة اخرى هذا العام حين قام بمحاولة قصيرة للترشح في انتخابات الرئاسة انتهت بخروجه من السباق حين لم يحصل على التوقيعات الكافية لذلك.

وقال أحد المقربين انه غادر البلاد بعد ذلك مع أقارب له الى ابو ظبي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. مايسترو1:

    الوجه الذى خلفه المقصود فى صورة عمر سلمان ومن يقف خلفه اثناء اعلانه تنحى مبارك اعلاميا واولجه الذى خلفه كان لاركان الحرب المعروف وقد تساءلت عنه جميع صحف واعلام العالم تقريبا نظرا لخطورة دوره بالاحداث ماقبل السقوط للنظام المصرى السابق-

    تاريخ نشر التعليق: 22/07/2012، على الساعة: 6:35
  2. مايسترو1:

    الاقتباس-من الرد والتعليق-الكتاب والاعلاميين بالتويتر وغيره حيث وفاة عمر سليمان–بداهيه-
    فكان الرد من المقرر الاممى السامى والثائر الكبر والمؤسسى محامى ضحايا سبتمبر9-11 وامين السر السيد-
    وليد الطلاسى
    التالى بهذا الاقتباس

    بداهيتين كمان المهم نعرف الجهه المستفيده عساك سالم
    ها
    نعم عزيزى —
    ايه عساك سالم-

    لان على ماقال حسنى البرزان فى دعابته الشهيره انه ازا اردنا ان نعرف مازا فى ايطاليا يجب ان نعرف مازا فى البرازيل-

    وهكذا اذن –

    الشاهد هنا الامر ليس حب وعشق الرمز لعمر سليمان ولكن انظرو لقصة الوجه الذى خلفه –
    ها
    انظرو واتركو للكبار فهم بواطن مالايعلمه الجميع وسط الصراع-
    فالحريه هنا تقول والضربات ايضا تقول
    انه اذا عرفنا تلك الجهه الفاعله ان كان الامر هوجريمه سياسيه او ان الامر هو صفقه سياسيه كذلك وهنا الاخطر صفقه احاديه ام ثنائيه وهكذا-دواليك-


    ثم يتم دراسة اى مصلحه لتلك الصفقه او الجريمه السياسيه لهذه الدوله ام الدوله والحكومه الاخرى ثم يتم تحليل عن تلك الحكومه او الدوله ماهى فائدتها للقيام بمثل تلك الجريمه السياسيه وسط اللعبه ووسط الثوره–
    وبعد ذلك لكل مقام مقال-

    نعم
    هناك يصبح حقوقيا الامر لدى الرمز المايسترو الكبير القيادى والمقرر الاممى السامى الدولى السيد-
    وليد الطلاسى
    والذى له ماله مؤسسيا من اهمية كشف الحقيقه للراى العالمى وللمحكمه الجنائيه الدوليه ايضا ان استدعى الامر و قد يصل الموضوع والقضيه لاى دوله او اى حكومه كانت بالعالم– كبرى كانت ام صغرى-فهنا الرمز يمثل مؤسسيا سلطه عليا حقوقيه مستقله وليس الامر لعب تويتر وهشتقه و لعب صغار-

    الامر لدى القيادى هنا هو ابعد واكبر من مصر نفسها والشرق الاوسط برمته هكذا القيادى الرمز المايسترو الكبير السيد-
    وليد الطلاسى

    يتحرك دوليا ويراقب الدول وسط الصراع الحقوقى والدينى والحضارى والثقافى والاقليات المستقل والمؤسسى دوليا وبقيادة المايسترو المقرر الاممى السامى امين السر السيد-

    وليد الطلاسى-
    الذى له فى ميادين الصراع ومضمار السباق ماله من مواقف سياسيه وحقوقيه دوليه لايمكن لالنائب ولاوكيل ولاخلافه يستطيع استيعابها حيث لابد ان يعيشها صاحب الايديولوجيا والصراع وهو رمز فردى فقط –
    هكذا اسس اللعبه-
    فهو اذن ليس بمستوى صغير يلزمه ان يعشق عمر سليمان خاصه او غيره بل الامر ان اللعبه والصراع الكبير يعتبر هنامؤسسى وتاريخى ودولى مع قيادى يعلن شعار فى خضم صراعه امام الحكومات والدول–

    انه لاصوت يعلو صوت المعركه والحرب والصراع–

    وهذا شعار معروف عالميا يتماشى مع شعار عالمى اخر بالامم المتحده يقول هذا الشعار الاممى–

    ان الحقوق لاتمنح ولاتوهب بل تكتسب وتنتزع–

    وعليه–

    فالانتزاع السياسى والحركى الحقوقى المعزز بالشرعيه الفرديه المكتسبه للرمز الكبير السيد-
    وليد الطلاسى –
    لقيادة الصراع مع الدول وسط التعتيم الاعلامى و بكل استقلاليه هكذا يعيش ويتابع بكل دقه الدول و يراقب انتهاكات حقوق الانسان وهولايعترف بهذا الانسان بصفه شخصيه خصم ام حبيب ام عدو فالجريمه السياسيه لها قانونها العالمى الدولى الخاص ولامكان للعواطف مع طغاة جهاز المخابرات باى دوله بالعالم-فالمايسترو الكبير هكذا ينظر ويتعايش بل ويقودالصراع الاممى والحقوقى والحضارى الكبير فرديا-ومؤسسيا وحركيا- بتلك النظره الاستراتيجيه العالميه-
    تحيه
    —-امانة السر2221
    حركى وحقوقى دولى اممى
    مكتب حرك 654خ
    الرياض-
    رد وتعليق خاص برقم 4461ج للرمز الثائر المقرر الاممى السامى الكبير -امين السر ومحامى ضحايا سبتمبر9-11السيد-
    – وليد الطلاسى
    مكتب 33ق تم سيدى حسب امانة السر2221 اعتمد–حرك ف58
    منشور—6556ت-
    —–انتهى—

    تاريخ نشر التعليق: 22/07/2012، على الساعة: 6:33
  3. ابوعمـــــر:

    ..هذا اللواء حامي وراعي اشقائه الصهاينة لاكثر من20سنة خلت لم ينتهي اجـــله في امريكا كما يقــال.بل قـــتل في الانفجار الذي هزموقع اللجنة الحربية الامنية في سوريامع جنرالاتهاووزيري الدفاع والداخلية؟حيث كان هذا اللواء المتصهين القذرضمن الاعضاء الفاعلة في قيادة العمليات التقتيلية الارهابية الاجرامية ضد ابناءالشعب السوري.لكـــــــن الله الواحدالديان كان لهم بالمرصاد وجعل جثثهـــم تحترق حتى الرماد وعذاب الآخـــــرة وسعير نارها اشد واشـد واشد..اللهم حســن خاتمتنــــا ولا تجمعـــنا بالمجرمين الارهابيين جـــزاري الشعوب..اللهم آمين..

    تاريخ نشر التعليق: 20/07/2012، على الساعة: 7:45
  4. حركة الشباب المعادية للحكم الملكي القذر:

    نهاية كلب من كلاب اسرائيل و الجثة الجيفة لا تزال عند امريكا

    تاريخ نشر التعليق: 19/07/2012، على الساعة: 14:45

أكتب تعليقك