الأسد غاب عن الجنازة..سوريا تشيع جثامين ثلاثة من قياداتها قتلوا في تفجير دمشق

شيعت سوريا جنازة ثلاثة من كبار مسؤولي الأمن قتلوا في التفجير الذي وقع في العاصمة السورية دمشق، ولكن الرئيس السوري بشار الاسد لم يحضر الجنازة.

فاروق الشرع يظهر لأول مرة في الجنازة مكذبا الإشاعات التي تحدثت عن فراره خارج سوريا

فاروق الشرع يظهر لأول مرة في الجنازة مكذبا الإشاعات التي تحدثت عن فراره خارج سوريا

وناب عن الأسد نائبه فاروق الشرع في حضور الجنازة التي عرضت لقطات لها على شاشة التلفزيون الحكومي.

وقتل في الهجوم على مقر الأمن القومي بدمشق كل من آصف شوكت صهر الاسد ونائب وزير الدفاع وداود راجحة وزير الدفاع وحسن تركماني معاون نائب رئيس الجمهورية.

وقال تلفزيون المنار التابع لحزب الله اللبناني ان ماهر شقيق الاسد الاصغر حضر مراسم الجنازة لكن صورا رسمية بثتها وكالة الانباء العربية السورية لم يظهر فيها ماهر الاسد بين المشيعين.

واقيمت الجنازة عند قبر الجندي المجهول على جبل قاسيون المطل على العاصمة.

وظهر في الصور رجال في بزات رسمية وبنظارات شمية يصافحون بعضا من الحاضرين. وقدم الجنود التحية امام النعوش الثلاثة التي كانت ملفوفة باعلام سورية.

وقالت الحكومة  إن مسؤولا سوريا رابعا هو رئيس المخابرات هشام بختيار توفي متأثرا بجروح أصيب بها في الهجوم بدمشق.

عسكريون يحملون  نعوش قادة سوريين قتلوا في هجوم على اجتماع أمني بالعاصمة دمشق.

عسكريون يحملون نعوش قادة سوريين قتلوا في هجوم على اجتماع أمني بالعاصمة دمشق.

ولم يظهر الاسد منذ تفجير الاربعاء إلا مرة واحدة. ويوم الخميس عرض التلفزيون السوري لقطات له بينما كان وزير الدفاع الجديد يؤدي امامه اليمين ليحل محل راجحة.

وقال شهود انه بعد انتهاء الجنازة الرسمية نقل جثمان راجحة الى كنيسة في دمشق حيث أقيمت الصلوات على روح وزير الدفاع السابق المسيحي قبل ان يدفن.

وقال سكان انه من المتوقع نقل جثمان شوكت ليدفن في وقت لاحق في قريته قرب طرطوس على البحر المتوسط.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك