الشرطة التركية تقتل لاجئيين سوريين و تفض بالقوة احتجاجا على نقص الماء و الغذاء

أطلقت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع على لاجئين سوريين أثناء احتجاجهم على نقص المياه والغذاء في مخيماتهم الواقعة على الحدود بين سوريا وتركيا.

القوات التركية تستقبل النازحين السوريين بالهراوات عند اجتيازهم نقطة العبور

القوات التركية تستقبل النازحين السوريين بالهراوات عند اجتيازهم نقطة العبور

وذكر مسؤول تركي ان الاحتجاجات اندلعت في اثنين من المخيمات العشرة المنتشرة على طول الحدود بين البلدين والتي تؤوي نحو 40 الف سوري فروا من العنف المتصاعد في بلادهم.

وصرح المسؤول  ان “المواجهات كانت الاعنف خلال الاشهر الماضية”.

وذكر لاجئون من مخيم كيليش الذي يضم نحو 150 الف لاجئ ان اثنين من المتظاهرين قتلا، الا ان المسؤول قال انه لم يتاكد مقتل او اصابة اي من المتظاهرين.

واندلعت احتجاجات مشابهة في مخيم الاصلاحية على بعد 90 كلم، بحسب المسؤول نفسه.

وقال احد اللاجئين في مخيم كيليش ويدعى احمد عباس “ليس لدينا ماء. ويعطوننا بطاقات للتسوق، ولكن نحن بحاجة الى المال، ونحتاج الى اسلحة للالتحاق بزملائنا المقاتلين”.

و قال أحد النازحين السوريين في اتصال مع الدولية غن الشرطة و الجيش التركيين يتفننان في إذلال اللاجئين السوريين،و أن المجلس الوطني السوري المعارض تلقى عدة شكاوى من المواطنين السوريين لكنه لم يحرك ساكنا بحجة أن أنقرة تدعم الثورة السورية.

و ناشد النازح الذي يدعى أبو خالد عبر الدولية المنظمات الإنسانية و الحقوقية التدخل لإغاثة النازحين السوريين في تركيا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك