المروحيات السورية تقصف المعارضة في دمشق و قتال شرس حول مقر المخابرات

كشف شهود ان القوات السورية قصفت ثلاثة احياء في دمشق بطائرات الهليكوبتر، واستعادت اراضي من المقاتلين المعارضين بعد اسبوع من بدء المقاتلين ما قالوا انه معركة اخيرة للسيطرة على العاصمة.

واندلع القتال ايضا حول مقر المخابرات الرئيسي في حلب اكبر المدن السورية والمركز التجاري والصناعي الرئيسي بالبلاد وفي دير الزور على نهر الفرات وهي اكبر مدينة في الشرق.

شاحنة تلتهمها النيران وسط دمشق بعد معارك بين قوات الأسد و مقاتلي المعارضة

شاحنة تلتهمها النيران وسط دمشق بعد معارك بين قوات الأسد و مقاتلي المعارضة

وقال مقاتلون من المعارضة انهم استولوا على معبر ثالث على الحدود مع تركيا،وهو معبر باب السلام شمالي حلب في حين قال مسؤولون عراقيون ان القوات السورية استعادت السيطرة على احد معبرين حدوديين مع العراق كان مقاتلو المعارضة استولوا عليهما.

و أظهر قصف الهليكوبتر لدمشق ودير الزور تصميم الرئيس بشار الأسد على استعادة السيطرة بعد الانفجار الذي قتل اربعة من كبار مسؤوليه الأمنيين في أكبر لطمة في الانتفاضة المندلعة منذ 16 شهرا.

وقال سكان ونشطاء بالمعارضة ان المقاتلين المعارضين ابعدوا من حي المزة الدبلوماسي في دمشق وان قوات النخبة بالفرقة الرابعة تحاصر حي برزة احد الاحياء الشمالية الثلاث التي قصفتها طائرات الهليكوبتر.

ويقود ماهر الاسد (41 عاما) وهو الشقيق الاصغر للرئيس السوري الفرقة الرابعة ويعتبر على نطاق واسع بمثابة القوة التي تحافظ على حكم عائلة الاسد الممتد اربعة عقود والمعتمد على الاقلية العلوية التي ينتمي اليها.

وزادت اهمية دوره منذ مقتل وزير دفاع الاسد ورئيس مخابراته ورئيس خلية الازمة التي تتعامل مع الانتفاضة وصهره في انفجار يوم الاربعاء في اطار عملية “بركان دمشق” التي يسعى من خلالها المقاتلون المعارضون الى قلب الموائد في انتفاضة استلهمت انتفاضات الربيع العربي في تونس ومصر وليبيا.

ولم يتحدث الاسد علنا منذ التفجير. وقال دبلوماسيون ومصادر بالمعارضة ان القوات الحكومية تركز على المراكز الاستراتيجية. وقال دبلوماسي غربي ان الاسد يشبه طبيبا “يتخلى عن اطراف المريض لانقاذ الاعضاء.”

ونقل التلفزيون السوري الحكومي عن مصدر اعلامي نفيه ان طائرات الهليكوبتر قصفت العاصمة. وقال ان الاوضاع في دمشق طبيعية لكن قوات الامن تطارد بقايا “الارهابيين” في بعض الشوارع.

واستهدفت قوات الاسد التي توغلت ايضا في منطقة يسيطر عليها المعارضون في حلب يوم السبت جيوب المعارضين ذوي التسليح الخفيف الذي تنقلوا في الشوارع سيرا على الاقدام وقاموا بمهاجمة منشات امنية وحواجز طرق.

وقال سكان ان صوت القصف في العاصمة كان كثيفا عند الغسق الى حد انهم لم يتمكنوا من تمييزه عن صوت مدفع الافطار.

وقال ناشطون بالمعارضة ان طائرات هليكوبتر اطلقت صواريخ على حي قرب منطقة السيدة زينب الجنوبية مما اوقع عشرات من الضحايا. ولم يكن لديهم تفاصيل اخرى.

دبابات و آليات عسكرية تابعة لقوات الأسد مدمرة وسط دمشق

دبابات و آليات عسكرية تابعة لقوات الأسد مدمرة وسط دمشق

وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في بيان في جنيف ان “الناس في دمشق يواصلون البحث باستماتة عن الامان.

“الاحتياجات الانسانية تتزايد مع تدهور الوضع في المدينة ومع فرار اعداد كبيرة من الناس من احيائهم بحثا عن ملاذ امن. وكثفت اللجنة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر العربي السوري جهودهما للتعامل مع الوضع.”

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان وهو جماعة معارضة تراقب العنف في البلاد ان 180 شخصا قتلوا في انحاء سوريا يوم السبت بينهم 48 جنديا. وسقط كثيرون منهم في محافظة حمص مركز الانتفاضة.

واغلق اغلب المحال التجارية في دمشق وكانت السيارات في الشوارع قليلة لكنها اكثر قليلا مما كانت عليه خلال الايام القليلة الماضية. وعادت قوات الامن لترابط مرة اخرى عند بعض نقاط التفتيش التي كان الجنود تركوها قبل ايام.

واغلقت محطات بنزين كثيرة لنفاد الوقود منها بينما اصطفت السيارات في طوابير طويلة امام المحطات التي لم ينفد منها الوقود بعد. وتحدث سكان ايضا عن طوابير طويلة عند المخابز.

 

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك