مصر تسجنُ برلمانيا مارس الجنس في سيارته

قضت محكمة مصرية على نائب سلفي بالسجن لمدة عام و نصف وغرامة قدرها ألف جنيه مصري مع وقف التنفيذ بعد ادانته بارتكاب فعل فاضح في الطريق العام ولمهاجمته الشرطة التي القت القبض عليه في قضية قد تلحق الضرر بصورة حركته المحافظة.

النائب السلفي علي ونيس خلال جلسة لمجلس الشعب المصري ضبط و هو يمارس الجنس على منقبة داخل سيارته في الشارع العام فادعى أنه كان يسعفها بعد أن أغمي عليها

النائب السلفي علي ونيس خلال جلسة لمجلس الشعب المصري ضبط و هو يمارس الجنس على منقبة داخل سيارته في الشارع العام فادعى أنه كان يسعفها بعد أن أغمي عليها

واعتقل علي ونيس في يونيو حزيران على طريق رئيسي خارج القاهرة. وتقول الشرطة ان فتاة كانت في وضع مخل معه داخل سيارة متوقفة على الطريق الزراعي.

وقد حكم على ونيس الذي انتخب في مجلس الشعب تحت شعار التحالف السلفي المتشدد، بالسجن سنة بجرم القيام ب “فعل فاضح في الطريق العام”، ما يعني تصرفا جنسيا، بالاضافة الى ستة اشهر لانه اعتدى على شرطي.

وقال ونيس ان المرأة قريبة له وانه كان يحاول افاقتها بعدما اصيبت بوعكة صحية لم يوضحها.

وحكم على المرأة وهي طالبة في العشرين من عمرها بالسجن ستة اشهر تستطيع تجنبها اذا ما دفعت كفالة.

وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية ان المرأة حكم عليها بالسجن ستة اشهر وغرامة 500 جنيه مع وقف التنفيذ.

وأضافت الوكالة أنهما يمكنهما تفادي الحبس اذا دفعا الغرامة،بينما أدين ونيس غيابيا ولا يعرف مكان اختبائه.

وكان ونيس عضوا في البرلمان المنحل حاليا عن حزب الاصالة.

وحضر ونيس الذي نفى هذه الوقائع مرة واحدة الى مجلس الشعب الذي يهيمن عليه الاسلاميون والذي اصدرت المحكمة الدستورية قرارا ببطلانه في حزيران/يونيو.

الطالبة المتهمة التي ضبطت و هي تمارس الجنس مع النائب السلفي في الشارع تتحدث إلى محاميها قبل النطق بالحكم داخل قاعة المحكمة

الطالبة المتهمة التي ضبطت و هي تمارس الجنس مع النائب السلفي في الشارع تتحدث إلى محاميها قبل النطق بالحكم داخل قاعة المحكمة

و فيما توبع المتهم بشكل غيابي حسب معلومات الدولية،حضرت الطالبة المتهمة في حالة اعتقال،حيث وصلت قبل موعد الجلسة بنصف ساعة،بعد استقدامها تحت حراسة أمنية مشددة من سجن النساء بالقناطر الخيرية،و كانت ترتدي لباسا أبيض مخصص للمعتقلين احتياطيا،بينما تمت تغطية وجهها بثوب باعتبار أنها منتقبة.

وشهدت قاعة المحاكمة قبل بدء الجلسة تواجدا مكثفا لوسائل الاعلام المختلفة،غير أن قاضي الجلسة رفض حضور الكاميرات للتصوير أثناء نظر الجلسة وشهدت القاعةبعض المناوشات بين أحد المحامين وبعض أفراد الشرطة .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. زاد الخير:

    الله اكبر هولإ هم من يدعون الاسلام ويلبسونه ثياباً فقط ومثلهم كثير فى كل الدول العربية وشعارهم (المال واللحم والنساء) فضحهم الله وشتت شملهم

    تاريخ نشر التعليق: 20/08/2012، على الساعة: 10:36

أكتب تعليقك