روسيا ترفض أن يفتش الأوروبيون سفنها المتجهة نحو سوريا بموجب العقوبات

أعلنت روسيا أنها لن تتعاون مع عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي ضد سوريا تقضي بتفتيش الدول الأعضاء بالاتحاد السفن التي تشتبه في أنها تنقل أسلحة إلى سوريا في تحد من شأنه ان يثير غضب الغرب.

ووافقت حكومات الاتحاد الاوروبي على العقوبات الجديدة، في محاولة لمنع وصول الأسلحة لسوريا حيث اودت اعمال العنف المستمرة منذ 16 شهرا بحياة أكثر من 18 الفا حسب بعض التقديرات. ويحمل الغرب الحكومة السورية المسؤولية عن معظم أعمال العنف.

و أجهضت روسيا الجهود لتهديد الحكومة السورية بعقوبات من مجلس الأمن وانتقدت العقوبات الغربية وقالت انها “لا تنوي المشاركة باي شكل في تنفيذ قرارات الاتحاد الاوروبي التي تستهدف سوريا.”

السفينة الروسية ألايد في ميناء مورمانسك الشمالي تبحر نحو سوريا محملة بمروحيات و عتاد و أسلحة

السفينة الروسية ألايد في ميناء مورمانسك الشمالي تبحر نحو سوريا محملة بمروحيات و عتاد و أسلحة

وقال الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية في بيان “لن ندرس ولن نوافق على … الطلبات بتفتيش السفن التي ترفع العلم الروسي ولن نقبل تنفيذ الاجراءات المقيدة الأخرى.”

و وجهت انتقادات غربية حادة لروسيا لإمدادها سوريا بالسلاح. وفي الشهر الماضي قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان موسكو لا تمد سوريا باسلحة يمكن استخدامها في حرب اهلية.

وعادت سفينة شحن قالت روسيا انها تحمل ثلاث طائرات هليكوبتر جرى اصلاحها وانظمة دفاع جوي لسوريا ادراجها إلى روسيا الشهر الماضي بعد ان سحبت شركة تأمين مقرها لندن غطاءها التأميني.

وقال المسؤولون الروس فيما بعد ان علم جزيرة كوراساو الذي ترفعه السفينة سيحل محله علم روسيا وتردد في بداية الامر ان السفينة في طريقها لسوريا مرة اخرى ولكن وكالة انترفاكس الروسية للأنباء ذكرت الاسبوع الماضي ان الطائرات الهليكوبتر انزلت في روسيا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. Sayer Al Misyari:

    WOW, what a fuck in the world is this? Are we ready to hear that, the preparation for the world war III is next?
    This is the result and consequences of letting an armature to rule a country, This Al asad and his father Al maqbour were supposed to become Shoyoukh deen Aalaweyeen similar to Qarddawee and not a ruling family of Syria

    تاريخ نشر التعليق: 29/07/2012، على الساعة: 7:44

أكتب تعليقك