الكمبيوتر الياباني يصعقُ أسود الأطلس

فشل المنتخب الأولمبي المغربي في الصعود إلى دور الثمانية بمنافسات كرة القدم للرجال بأولمبياد لندن 2012،بعد انهازمه امام المنتخب الاولمبي الياباني بهدف نظيف،في المباراة التي جمعتهما بملعب سانت جيمس بارك بنيوكاسل٬ برسم الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن مسابقة كرة القدم لأولمبياد لندن 2012.

واكتست المباراة أهمية بالغة بالنسبة المنتخب المغربي الذي وجد نفسه أمام ضرورة الفوز في مباراة الثانية بعد أن تعثر في المباراة الأولى وتعادل أمام منتخب الهندوراس، أما المنتخب الياباني، فقد كان أكثر أريحية، خاصة بعد فوزه على المرشح لتصدر المجموعة على الورق المنتخب الإسباني.

المدافع الياباني ديسوك سوزوكي يحاول إبعاد مهاجم المنتخب الأولمبي المغربي نور الدين لمرابط عن الكرة

المدافع الياباني ديسوك سوزوكي يحاول إبعاد مهاجم المنتخب الأولمبي المغربي نور الدين لمرابط عن الكرة

و شهدت الدقائق الأولى سيطرة ميدانية مطلقة من طرف أسود الأطلس الذين احتكروا الكرة وتدرجوا بالتمريرات القصيرة من الدفاع إلى الهجوم، وخلقوا الخطورة مند الدقيقة الخامسة حين انفرد مرابط بحارس مرمى، منتخب اليابان، لكن دفعة واضحة من أحد مدافعي منتخب اليابان -تغاضى عنها الحكم- حالت دون تسجيل المنتخب المغربي  لأول الأهداف في المقابلة.

واستمرت المباراة بعد ذلك بسيطرة مطلقة لأسود الأطلس الذين استغلوا تراجع الكمبيوتر الياباني لشن بعض الهجمات الخطيرة، فتوالت الفرص السانحة للتسجيل، ففي الدقيقة 17، تحصل المغاربة على ركلة ركنية أحدثت دربكة في منطقة الجزاء، قبل أن تصل للمرابط الذي سدد كرة كادت تسكن شباك الآسيويين لولا استماتة الدفاع على خط المرمى والذي نجح في إبعاد الكرة عن مرماه، كما كاد زكرياء البيض يباغت حارس اليابان في الدقيقة 34 من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن اليابان أفلت من تلقي أول هدف في البطولة بفضل حارسه شويتشي جوندا الذي أبعد الكرة بصعوبة.

ووسط هذه الحملات الهجومية والتي استمرت طيلة أول 35 دقيقة، كان اليابانيون يردون بهجمات محتشمة، لم تتعد تسديدات من بعيد من دون عنوان، قبل أن يخلقوا أولى فرصهم الخطيرة في الدقيقة 41 عن طريق كرة ركنية، إلا أن حارس الأسود أمسيف أنقد رأسية دقيقة من مهاجم اليابان من على خط المرمى ويتفادى تلقي هدف كان سيقضي بنسبة كبيرة على حظوظ المغاربة.

صراع على الكرة بين لاعب ياباني و لاعبي المنتخب الأولمبي المغربي

صراع على الكرة بين لاعب ياباني و لاعبي المنتخب الأولمبي المغربي

واستمر الحال على ما هو عليه حتى أعلن الحكم النرويجي سفين أودفار موين عن نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي صفر لمثله.

وجاءت أطوار الشوط الثاني مشابهة تماماً للشوط الأول، حيث استمر المنتخب المغربي في فرض سيطرته العقيمة، في حين بدا اليابان أخطر عن طريق مرتداته السريعة التي قام بها، فجاءت أولى هجمات الأسود في الدقيقة 54 من ركنية نفدها زكرياء لبيض لتجد رأسية مرابط التي كادت تسكن الشباك لولا تدخل الحارس الياباني، ليرد المنتخب الياباني بهجمتين مرتدين غاية في الخطورة، الأولى كانت تسديدة خطيرة من هيروشي كييوتاكي في الدقيقة 62 ارتطمت بالعارضة قبل أن يبعدها الدفاع عن مرماه، أما الثانية فقد قادها متوسط الميدان يوكي أوتسو قبل أن يحذو حذو زميله ويسدد كرة قوية كانت قريبة جداً من دخول مرمى الأسود لولا استبسال أمسيف وتمكنه من التصدي للكرة وتحويلها لركنية.

بعد ذلك، ارتأى بيم فيربيك القيام ببعض التغييرات، حيث أخرج أنشط عناصر الفريق أمرابط وعوضه بعماد نجاح، قبل أن يُخرج يوسف بيضاوي ويستبدله بعمر القادوري.

وظهر بعد ذلك العياء على لاعبي المنتخب المغربي الذين كفوا عن الضغط واستسلموا للهجمات اليابانية السريعة، والذي يبدو وكأنهم كانوا ينتظرون نهاية المباراة من أجل الانقضاض على الأسود، فكادوا يسجلون في الدقيقة 78 من هجمة خاطفة انتهت بانفراد لهوتارو ياماجوتشو الذي سدد كرة افتقدت للدقة وعلت المرمى، ليفلت المغاربة من تلقي هدف محقق.

الحسين خرجة يحاول صد تقدم مهاجم المنتخب الياباني هوراتو ياماغوشي

الحسين خرجة يحاول صد تقدم مهاجم المنتخب الياباني هوراتو ياماغوشي

واستمرت المباراة في الاتجاه الذي لا ايتمناه المغاربة، فاستفاد الكمبيوتر الياباني من الفتور البدني للمغرب وسجل أول أهداف المباراة عن طريق كينسوكي ناجاي الذي استغل خروجاً خاطئاً من الحارس أمسيف ويضع الكرة فوقه لتسكن الشباك ويطلق العنان لأفراح الجماهير اليابانية المتواجدة في اليابان.

بعد ذلك، أدخل المنتخب الياباني المباراة في النسق الذي يخدم مصلحته، فتعمد لاعبوه السقوط والتظاهر بالإصابة، كما التجأ البعض إلى استفزاز المغاربة الذين فقدوا السيطرة على أنفسهم، وبدا عليهم التسرع، فأضاعوا فرصة كبيرة في الدقيقة 92 عن طريق البيض والقادوري الذين انفردا بالحارس دون أن يتمكنا من التسجيل لتنتهي المباراة بفوز منتخب اليابان.

وبهذه النتيجة تجمد رصيد المنتخب المغربي في نقطة واحدة فيما تصدر اليابان المجموعة برصيد 6 نقاط،ليضمن بذلك تاهله إلى الدور المقبل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك