الجزائري و العراقي أسوأ نشيدين في الأولمبياد

الجزائري و العراقي أسوأ نشيدين في الأولمبياد

- ‎فيمنوعات
153
20

صنفت صحيفة «التلغراف» البريطانية النشيدين الوطنيين الجزائري والعراقي ضمن قائمة الأناشيد الأسوأ استماعا من بين الدول التي تشارك في دورة الالعاب الأولمبية، والتي تستضيفها العاصمة البريطانية لندن بمشاركة 205 دول.

و نشرت صحيفة «التلغراف» تقريرا ذكرت فيه قائمة الأناشيد الوطنية للدول الأسوأ استماعا أثناء عزفها خلال حفل افتتاح الدورة،صنفت فيه الجزائري و العراقي في مقدمة أسوأ نشيد.

الوفد الجزائري المشارك في اولمبياد لندن خلال حفل افتتاح الألعاب
الوفد الجزائري المشارك في اولمبياد لندن خلال حفل افتتاح الألعاب

وصنفت الصحيفة نشيد الجزائر الوطني الذي كتبه الشاعر مفدى زكريا،ولحنه الملحن المصري محمد فوزي في المركز الرابع، إذ وصفته بالعدائي في إشارة الى دولة فرنسا، فضلا عن تمجيده للمدافع الرشاشة والبارود وفق تعبير الصحيفة البريطانية الذائعة الصيت.

و جاء النشيد الوطني العراقي «أنشودة موطني» الذي كتبه الفلسطيني إبراهيم طوقان ولحنه الموسيقار اللبناني محمد فليفل والذي تم اعتماده بعد الغزو الأميركي للعراق عام 2003 بالمركز السابع، لما يذكر الناس بمآسي المقبور صدام حسين، وفيه خيلاء وتعال ويصدر رسالة خطيرة على حد تعبيرها.

و لم يصدر أي رد فعل رسمي من السلطات الجزائرية و العراقية،فيما اتصلت الدولية بسفارتيهما في بريطانيا للتعليق على ما نشرته الصحيفة البريطانية لكنهما رفضا إصدار أي تعليق.

الوفد العراقي المشارك في اولمبياد لندن خلال حفل الإفتتاح
الوفد العراقي المشارك في اولمبياد لندن خلال حفل الإفتتاح

وأشارت الصحيفة البريطانية الى أن عزف النشيد الوطني هو تقليد في دورة الالعاب الاولمبية منذ عام 1924، موجهة الشكر للملحن البريطاني فيليب شيبرد المسؤول عن ترتيبات تسجيل الاناشيد في البطولة، وذلك على عمله الفذ في تسجيل جميع الاناشيد وضغطها في 90 ثانية الامر الذي استغرق 50 ساعة متواصلة حيث استدعى للعمل معه 36 موسيقيا حتى يتم ضغط مدة أي نشيد الى دقيقة ونصف الدقيقة على الاكثر.

ووضعت الصحيفة النشيد الوطني لكوريا الشمالية «آي جو كا» أو المعروف أيضا باسم «دع تلميع الصباح» والذي كتبه سي يونغ على رأس قائمة الاناشيد الأسوأ، في الوقت الذي اختارت فيه النشيد الوطني لدولة الأوروغواي بالمركز الثاني باعتباره أطول نشيد في العالم، حيث يستغرق حوالي ست دقائق.

كلمات النشيد الوطني الجزائري

httpv://www.youtube.com/watch?v=F8DFLz17jWk

كلمات النشيد الوطني العراقي

httpv://www.youtube.com/watch?v=cMmy8FILHZ4

20 Comments

  1. أخي حميدة، تاشفين مخطئ والكل يعلم أن ما يلوكه عن صداقة بين الجزائر وإسرائيل هو هديان، عليه أن يتكلم عن أعلام إسرائيل المرفرفة في سفاراتها بال…، وال…، الخ من بلاد عربية.
    لكن لا يجب أن نزيد في الفتنة بين الجزائريين والمغاربة، فتنة صنعها اليهود. واحدروا إخواني المغاربة مما يصدره لنا خنازير الخليج من مؤامرات. لأن خنازير الخليج عملاء الصهاينة.

  2. حميدة الجزايري

    الى المكنى تاشفين ما بالك تكثر في الكلام وكاني بك تقرا قرانا منزه ولعمري انها نفحات الحقد الازلى التى تضمرونها للجزايرنحن يا سيدى لم ندعوا الاسرايليين ليتجسسوا عن الاعراب في موتمر القدس كما فعل ملككم نحن لم نترك شبرا من ارضنا في يد المستعمركحال سبتة ومليلة واستقوينا على الضعاف من بني جلدنا من الصحراويين نحن ايها المتفاخرلم نرسل نساءنا الي الحقول الاسبانية لجني الزيتون ليعودوا منتفخات اماحديثك عن حفيد الامير ما هو الا افتراء عليه لحقدك علي تاريخ جده وموقفه من جد ملكك لانه لم يجره لما استغاث به فكانت وستبقى سبة في جباهكم ابد الدهر اما بومدين فما دنبي ان كان كل العرب يشيدون بماثر الرجل فقد كان احرار العالم يحجون اليه ويكفينا فخرا انه كبح اطماعكم عندما قال نحن نحرر الارض بالدماء والمراركة يريدونها بالكلام لقد اتهمتنا بالعلاقة مع بني اسرايل فهلا سالت من هو مستشار ملككم الدي جعل من المملكة الشريفة ماخورا كبيرا ونمودجا في السياحة الجنسية فلا ترغي وتزبد واسمعها مني ايها الرويبضة غطى الزمان اهل الخيل والخيالة فتطاول عليهم عبيد صاحب الجلالة الحر لا سعر له وان خبى صوته والعبد وان تطاول بسعر النخالة يسب ارضابالدماء احمر لونها ويفخر ببلد كله رجسا وعمالة لعمري لو كانت الارض ترتحل لكنا عن جيرتكم اهل السوء رحالة فدع زور الكلام فهو فاضحك وانضر افعالنا تغني عن كل مقالة

  3. بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وخاتم المرسلين، سيدنا محمد النبي العربي وعلى آله وعترته وصحبه الطيبين إلى يوم الدين، وجعلنا البارئ المصورُ الحق القدوسُ من المرضيين الناجين المحشورين في ضمن عصبة الحق وأهله الأطهار وقومه الأبرار…
    اللهم إنا نعود بك من عضال الداء وشماتة الأعداء وخيبة الرجاء. ولا داء أشد من العمالة لعدو العشيرة والأمة والدين، ولا شماتة أمر من شماتة الصهاينة في دماء السوريين وفي فسولة أهل الخليج ودعارتهم، ولا رجاء أكثر خيبة من رجائنا في رؤية العرب أشداء على العدو رحماء فيما بينهم…
    يقول القائل بأن قطر القزمة ترعب القومي العربي الغيور، أجل والله يرعبني ضراط القطريين في إسطبلات أسيادهم الأمريكان والغرب الدين يملون عليهم أجندة إركاع أحفاد محمد النبي عليه السلام وأحفاد عمر والصديق وعليا الإمام وأحفاد فاطمة وأسماء وزينب وخديجة رضي الله عنهم وجعلنا ممن ينالون نسمة شفاعتهم يوم الطامة. يريدون إركاع أحفاد عمر المختار والأمير عبد القادر وصلاح الدين الأيوبي وهيهات فالموت أخف علينا من أن نُمسَخ خنزيرا قطريا يلبس بدلة الغرب ويحج إلى قصور الأغاجم والأكاسرة ليكون راعيا لمصلحة العرب المدبوحين يوميا بدمشق وغيرها…
    أجل يرعبني فُساء الخليجيين ويخيفني جدا تخنثهم الإعلامي والشخصاني الدي بلغ درجة العطاية والشدود..
    يخيفني أن سفارة إسرائيل موجودة بقطر، ويفزعني أن وزراء إسرائيل يزورون الدوحة ةقناة الجزيرة جهارا نهارا، يخيفني أن قاعدة السيلية التي منها قُصفت غزة وبغداد وغدا…’ موجودة ببيداء قطر…
    وتقولون أن قطر راعية العرب… بل هي راعية المعتوهين والأغبياء والعملاء من العرب الدين باعوا عرضهم ودنياهم وآخرتهم لليهود والفرس والنصارى…
    يا مدافعا عن القطري أفق من سباتك
    وإلا فنم وكن في الأموات والجماد
    أتدافع عن من يصافح اليهود ضحوة
    وملأ خبر عمالته المدائن والبوادي
    إن كنت ترى هداك الله فانظر جيدا
    وإلا فاشبع من الغفوات والرقاد
    إن الرجال تدافع عن شرف أمتنا
    وترسم أسمى آيات الفدا والجهاد
    والأتراك وفرنسا والخليج ملةٌ
    واحدة حادت عن طريق الرشاد
    لو كانوا خلصاء لأوقفوا فتنة
    أحرقت الصحائف وأجساد العباد
    ولا تتشمت في من راح لربه
    ولا تشتم الموتى والغوادي
    هدا آخر الزمان صرنا نحسه
    بعدما أمست قطر بلدا في نادي
    نادى المجد بقطر عمن يناصره
    فمات النداء ومات المنادي..

  4. محمـــــــد

    ..الى هــــذا الحد ارعبتــــكم قطـــرالصغيرة جغرافيا العظيمـــة سياسيا وشعبيــاحتى امســـت روسيــا او امريـــكا العرب؟
    ..اصدقك القـــول ايها العـــربي الثائربالـــكلام ورص الكلـــمات الثورية(لااكــــثر)ان (الشعــر)الذي تفوهــــت به ينطـــبق على الاعــراب والعربــان من المحيط الى الخليـــج.اما قطـــر فالشعب العربي لايــراهاغير القائدة الراعيـــة للثورات الشعبية الرافضـــة للطغاة والمستبديــــن الذين هم في الاصــل امتداد للاستكـــبارالغربي..بصراحة اليس العالم افضل حالا بعد قبر القذافي وسجن مبارك في انتظار بن علي وبشار……والبقية الباقية من الطغاة المعتوهين…..

  5. بسم الله الرحمن الرحيم، عاد الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري من إجازة قصيرة حاول فيها أن يريح روحه وظميره الجريحين من هواجسهما وحزنهما الدفين ولو مؤقتا حتى لا يسقط في متاهات الجنون كمدا وحسرة على واقع أمته العربية السبية المغتصبة من طرف كل أجناس الأرض.. فتحية للموقع والقائمين عليه وأحلى سلام للأشقاء العرب والشرفاء في العالم اللدين ما فتئوا يصدحون بكلمة الحق في وجه العملاء والخونة،
    أما عن لمادا نشيدي الجزائر والعراق، فلأن النشيد العراقي هو وليد العقل القومي العربي المكافح البطل الباسل المغوار الدي أركع أعداء العرب لعشريات زمنية قبل أن تدور عليه دائرة الخونة الأنجليز ثم القصة معروفة، عاد العراق إن شاء الله حاضرة وحاضنة للمجد والنخوة والرجولة..
    … أما عن النشيد الجزائري، فأقول أن جوابي هو ضحك على خنازير قطر وكلاب الخليج، أسمعونا نشيدهم وهاكم النشيد القطري في مقطعه الدي أتخيله بحسب الوضع والواقع:
    مُد اليد للعلج وقبل حدائه
    والعق قدم اليهودي يا قطري
    فالأعاجم أسيادنا ونحن كلابهم
    وإني أرى نفسي عبدا وهدا نظري
    إن الخليجيين بشر ولكنهم
    أقل مروءة من الماعز والبقر
    لا يأنفون لشرف ولا لعرضهم
    ولا يحسون بالوبال والخطر
    أصفار يتخدون الصفر عمامة
    وهم أقل شأنا من البعر

  6. ياصحيفة لا بشينوظ الشعب الجزائر الى ديرو فتنة بين امريكية والجزائر

  7. al asfoura

    سلام وصح فطوركوم يا جمعا كولنا خوا كيما الجزائر والمغرب هدي غير فتنه من عند اليهود نعلة الله عليهم محبوش مين فازة الدول العربية عليهم وفي ارضهم يقيسو ف ليزان باش تنود بيناتكم علاه سلطات مهدروش في زوج خلوهم يتنابحو كي كلاب الجيفا يا صهاينالملعونين

  8. جزائري و افتخر

    يا اخوان اتقوا الله انتم اخوة

  9. هههه هذا النشيد في الفيديو ليس النشيد الوطني الحالي للعراق انما هذا كان زمان صدام

  10. Zoubair TACHEFINE

    اذا لم تكتف فعندي المزيد

    علاقة غير شرعية …. زواج متعة …. عشق ممنوع ، سمها ما شئت لكن العلاقة التي تربط اسرائيل بالجزائر علاقة محرمة في كل الأديان وجريمة في حق الشعب الجزائري وكل الشعوب العربية والاسلامية، أما سرية هذه العلاقة والتكتم عليها وتزييفها بشعارات كاذبة وأساطير مضحكة فهي جريمة أخرى في حق عقولنا ومستقبلنا

    معلومات خطيرة تكشف فضيحة (زواج المتعة) بين الكيان الصهيوني والجزائر
    الجزائر : م . نور الهدى
    علاقة غير شرعية …. زواج متعة …. عشق ممنوع ، سمها ما شئت لكن العلاقة التي تربط اسرائيل بالجزائر علاقة محرمة في كل الأديان وجريمة في حق الشعب الجزائري وكل الشعوب العربية والاسلامية، أما سرية هذه العلاقة والتكتم عليها وتزييفها بشعارات كاذبة وأساطير مضحكة فهي جريمة أخرى في حق عقولنا ومستقبلنا .
    استغرقت شهور طويلة وأنا أنبش في هذا الملف الشائك والخطير، لكني توصلت في النهاية لجملة من المعلومات التي تؤكد أن الجزائر سقطت في أحضان الكيان الغاصب وارتكبت معه الفاحشة .
    البداية من خبر صغير بثته احدى وكالات الانباء يدعوا – جبراً – للتوقف أمامه ليس لأنه يفضح الوجه القبيح للنظام الجزائري وينزع ورقة التوت التي ظلت تستر عوراته ولكن لأنه يلفت الانتباه لوجود علاقة محرمة متبادلة بين الكيان الصهيوني والجزائر، وفتح الباب على مصراعيه للبحث في خفايا واسرار العلاقات الغامضة والقديمة بين الكيان الصهيوني والجزائر، فهي لا تخلو من الهوى.
    الخبر الصغير يتحدث عن لقاء سري جمع بين قادة عسكريين اسرائيليين ونظرائهم جزائريين، في اطار التعاون العسكري المستمر بين البلدين، الى هنا انتهى الخبر .
    أما بذور العلاقة فلم تكن وليدة هذه اللقاءات ، لكنها ممتدة لعشرات السنين فقد نبتت في تربة مهيأة وخصبة وظلت تنمو في الخفاء على طريقة زواج المتعة بنكران كل من الكيان الصهيوني والجزائر للآخر في العلن .. والاستمتاع بالعلاقة المحرمة بعيداً عن العيون ، حتى خرجت تلك العلاقة مؤخرا في وقاحة واضحة .
    الباحثون في رصد الصراع العربي الصهيوني لم يتوقفوا عند حدود حالة الشد والجذب، التي كانت تجري في اروقة قصور الحكم العربية، لآنهم يدركون أكثر من غيرهم أن بيانات الاستنكار والشجب التي تلعن الدولة العبرية وممارساتها الهمجية ضد الشعب الفلسطيني ليست سوى مشاهد مسرحية بغرض إلهاب حماس الشعوب والتجاوب الشكلي مع متطلباتها ورغباتها، أما في الجزائر فقد زاد الأمر عن حده في اظهار العداء الرهيب للكيان الصهيوني بمناسبة ودون مناسبة، والامعان في خداع الشعب بأن (الجزائر العدو الأبدي لاسرائيل) .
    فذهب هؤلاء الباحثون لرصد وقائع محددة وموثقة كانت بداية لتنامي التسرب الاسرائيلي للجزائر والتوغل في صفوف نخبته الحاكمة وعلى رأسها المؤسسة العسكرية التي تدين بالولاء لفرنسا واسرائيل واللوبي الصهيوني بأمريكا في البقاء في الحكم .
    ومن أحد فصول العلاقة التي خرجت من قمقم السرية إلى العلن هو القرار الذي اتخذه الرئيس الجزائري بفتح قنوات الاتصال مع الجاليات اليهودية (المتمتعين بالجنسية الاسرائيلية) والسماح لهم بدخول الجزائر تحت غطاء ديني وهو زيارة المقابر والاضرحة المقدسة اليهودية وكان طبيعيا أن تسبق مثل هذه القرارات مشاورات ولقاءات وتنسيق لم تغب عنه أجهزة الاستخبارات وعلى رأسها الموساد الذي دعم فكرة التغلغل داخل المجتمع الجزائري .

    مليارات الدولارات عائدات السلع الاسرائيلية بالسوق الجزائرية
    هذه اللقاءات دبر لها الحاخام ” هاد بنريغ ” رئيس منظمة اليهود الفرنسيين ” CRIF ” الذي قام بترتيب عدة لقاءات في باريس وبعض العواصم الاوروبية ووصلت هذه العلاقات ذروتها عندما حضر لقاءات التنسيق بين الكيان الصهيوني والجزائر، رئيس البرلمان الجزائري السابق “البشير بومعزة” بمناسبة النهوض بتلك العلاقات وافساح الطريق لشراكة أكبر وأشمل تسير في اتجاه قصة الغرام المحرم بينهما وصولا لأهم المحطات التي تحققت بالفعل هي مشاركة الجزائر في مؤتمر أنابوليس الذي جرى في نوفمبر 2007 فشاركت الجزائر بوفد رسمي، وهو الامر الذي أثار دهشة المحللين والمراقبين للشأن العربي الاسرائيلي فالجزائر ليست معنية بالصراع المباشر، وهي ليست من دول الطوق فكيف يمكن تفسير هذا اللقاء الرسمي الاسرائيلي الجزائري وما الهدف منه؟
    وأسئلة أخرى تصب جميعها في خانة بعيدة من ساحة الشرف، وخاصة لوجود علاقات اقتصادية متينة بين اسرائيل والجزائر حيث تستهلك الجزائر منتجات صناعية وزراعية وطبية اسرائيلية قيمتها 5 مليارات دولار امريكي سنويا، بالاضافة الى تصدر الغاز الجزائري الذي فضح أمره وزير التجارة الاسرائيلي أثناء عرضه للعلاقات التجارية في مجال الطاقة .

    قوات خاصة اسرائيلية تشارك في الحرب الأهلية الجزائرية
    العلاقة بين البلدين مرت بصورة غامضة منذ البداية لكنها سارت في عدة اتجاهات ونمت في الكثير من القاءات المغلفة بغطاء فاضح، ففي جنازة الملك الحسن الثاني في جوان 1999 جرى لقاء قوبل بالغمز واللمز تم بين بوتفليقة وايهود باراك وزير الدفاع الاسرائيلي وقتها وقد دشن هذا اللقاء الحميم الذي جرى تحت شعار دبلوماسية العزاءات الرسمية عدداً من اللقاءات المباشرة مرت في هدوء وسرية، وانتهت بمشاركة اسرائيل بعدد من وحداتها العسكرية الخاصة في معركة النظام الحاكم بالجزائر ضد الجماعات المسلحة والبؤر الثائرة في الجزائر، والتي اتخذت العاصمة مقرا لانشطتها بالاضاففة الى امداد السلطة والجيش بالاسلحة المتطورة وجرى ذلك بوساطة فرنسية، وقد تم الكشف عن أسلحة وذخائر صهيونية، وحاول الاعلام الجزائري وقتها تزييف الحقيقة والقول أنها ملك للجماعات المسلحة وحاولت القاء الفاحشة على الخصوم .

    حفيد الأمير عبد القادر اسرائيلي
    زواج المتعة الاسرائيلي الجزائري ، وهو من الامور القديمة ويدفع للتحفظ على المواقف الجزائرية المعلنة والتي عبر عنها نظامها الحاكم في مشروع الاتحاد من أجل المتوسط ، والذي هاجم في اسرائيل فمثل هذه المواقف ليست صحيحة بالمرة ولا تعكس حقيقة العلاقات السرية التي كانت تمر في الخفاء وفي أكثر من عاصمة غربية ، فحقيقة الامر كما رآه المتابعون هو أن نظام الجنرالات بالجزائر يرى في المنظومة المتوسطية فرصة سائحة لاقامة علاقات أكثر متانة وحميمية مع اسرائيل ليجدد وبشكل أكثر وضوحا العلاقات العاطفية القديمة بينهما والتي بدأت بحفيد الامير عبد القادر الجزائري، حيث أن حفيد عبد القادر الجزائري حصل على الجنسية الاسرائيلية ودفن في الاراضي المحتلةأ واسمه “عبد الرازق عبد القادر” الذي كان عضوا بارزاً ونشطا في جبهة التحرر الوطني فهو تزوج من اسرائيلية واقام معها في الاراضي المحتلة ، وكان لا يرى عيبا في التنسيق مع الموساد واشراكه في عمليات المقاومة ضد الفرنسيين وهو الامر الذي دفع احمد بن بيلا لأن يحاكمه بتهمة الخيانة العظمى والتخابر لصالح اسرائيل وبعد عدة سنوات قضاها في سجن “سركاجي” بالعاصمة الجزائرية خرج ليستقر في الدولة العبرية وحمل هو واولاده هويتها وجنسيتها .

    الوجود الاسرائيلي بالجزائر
    ولم تكن واقعة حفيد الامير هي باب دخول اسرائيل الى الجزائر ولكن الامر له جذور فالصهيونية العالمية واسرائيل كانتا حاضرتين بجميع الطرق والوسائل في المنطقة العربية من خلال الاحزاب الشيوعية والنقابات وبالطبع كانت الجزائر، أحد أهم الاهداف التي لعبت عليها الصهيونية بالتنسيق مع الماسونية العالمية، التي وجدت مناخا ملائما وأرضا خصبة لها في الجزائر، فزحفت إليها بغرض تحفيز النخب بقبول التعامل مع الدولة العبرية بعد الاستقلال وتنوع تواجد الماسونية في الجزائر، من خلال دعم بعض أحباء فرنسا الاستعمارية والراغبين في عودتها للجزائر ووالاقلية اليهودية، وجرى تطبيق قانون يطلق عليه ” كريميو” الذي منح يهود الجزائر الجنسية الفرنسية، لكي يتمكنوا من لعب بعض الادوار كطرف رئيسي في الصراع داخل المجتمع الجزائري والأهم من ذلك كله هو انتزاع اليهود من الهوية العربية والمحيط الجزائري، فانقسم الجزائريين فيما بينهم الى فئتين الاولى فرانكفونية تأثرت بالثقافة الفرنسية كلغة وملبس وفكر وسلوكيات .. أما الفئة الاخرى فكان لها نهج مغاير باعتبارهم عربا ومسلمين ومن بين هذا الانقسام المقصود والمدبر وجدت اسرائيل ضالتها فتسللت الى الجزائر وسط التنافر اللغوي والايدلوجي وعملت على زرع الوقيعة في الداخل، وبين الجزائر والعالم العربي المحيط بها، ومن نتائج التغلغل الاسرائيلي انقسمت جبهة التحرر الوطني الجزائرية الى جناحين : الاول كانت تقوده الماسونية العالمية بدعم من النظم الشيوعية في موسكو والقوى المؤثرة في فرنسا وايطاليا واسرائيل وهو المعروف بالجناح اليساري في صفوف الجبهة، أما الآخر فكانت تقوده جمعية علماء المسلمين بزعامة ابن باديس، وكان من أهم قادة التيار اليساري عبد الرازق عبد القادر وكان نافذا في جبهة التحرير خلال سنوات الثورة، وكان يدعو للتقارب مع اسرائيل وبالاضافة الى انه كان شديد الكراهية للعرب ولغتهم، ووصل غرامه بالدولة العبرية بأن نادى بضرورة رد الجميل للماسونية العالمية عند استقلال الجزائر، ووصلت المآسي ذروتها من تصرفات بعض أعضاء جبهة التحرر الوطني عندما تعهد أحد اطرافها في الامم المتحدة عام 1957 بمساندة يهود الجزائر بالهجرة الى ما اسموه ارض الميعاد بدون أية قيود أو شروط، الامر الذي تبعه صراع داخلي امتدت تداعياته الى الآن في اوساط النخبة الحاكمة لدولة الجزائر، وذلك بالرغم من الهجمات الشرسة التي لقيها التيار الشيوعي في الجبهة بعد استقلال الجزائر عام 62 ، وكانت البداية نفي قادته لوقوفهم جنبا الى جنب مع الحزب الشيوعي الاسرائيلي في اطار الشيوعية العالمية، بعدها انشغل احمد بن بيلا في ترتيب الاوضاع الداخلية واخماد الثورات والهجمات المسلحة الزاحفة الى العاصمة .

    حكم بومدين وازدهار العلاقة بين اسرائيل والجزائر
    وعندما تولى هواري بومدين في منتصف الستينات حكم البلاد بدأت العلاقات السرية بين الجزائر واسرائيل تسير في اتجاه متصاعد لكنه محاط بكثير من الغموض، وكانت هذه العلاقة تمر عبر شركات اسرائيلية في العديد من البلدان مثل كندا وامريكا وقبرص واليونان وتركيا ، وفي حرب 1967 كان الموقف الجزائري لا يتسم بالوضوح ولم يتدخل نظامه الا باصدار البيانات وحضور اجتماعات الجامعة العربية للظهور على المسرح ظنا أنه يستطيع اخفاء العلاقات السرية، التي ازدهرت في الفترة من عام 65 وحتى عام 1980 فقد تم السماح لاقامة تطبيع ثقافي ورياضي عبر بوابة الدخول بالهوية الاوروبية فقد عرفت فترة حكم الشاذلي بن جديد أول اللقاءات المباشرة وان كانت شديدة السرية وكان ذلك بوساطات فرنسية وامريكية، وكانت هذه اللقاءات تتم في اوروبا وامريكا اللاتينية وخصصت لميدان التعاون الاقتصادي بين البلدين وهذا ما تناوله احمد ابو طالب الابراهيمي في مذكراته التي فضحت العديد من اسرار تلك العلاقة .

    اسرائيل تزود الجنرالات بالأسلحة
    وعندما تمكنت المؤسسة العسكرية من الاطاحة بحكم الشاذلي بن جديد وازاحته عن السلطة، واجهت الجنرالات الجدد عدة عراقيل من بينها عدم تعاون الدول الغربية بالاضافة الى فرض عقوبات وحصار وما تلى ذلك من اجراءات معوقة للجنرالات مثل رفض هذه البلدان بيع اسلحة متطورة فلجأت الجزائر لاسرائيل، وتوطدت تلك العلاقات وبعد اتفاق السلام بين الاردن واسرائيل بساعات قليلة اعلن وزير الرياضة في الجزائر عن ازالة الحظر الرياضي على اللعب مع اسرائيل، ومن هنا دخلت اسرائيل الجزائر بوضوح علني من بوابة الملاعب والعلاقات الرياضية، ولم يجد النظام الحاكم مبررا لافعاله سوى القول إن ذلك من ضروريات المصالح نتيجة لابتعاد العرب عن الجزائر المتدهور اقتصاديا واجتماعيا بسبب الحروب الاهلية الداخلية

  11. Zoubair TACHEFINE

    كان دعم بن بلة لعبد الناصر مقتصرا على الشعارات والبيانات الحماسية لا غير.حقبة الرئيس الشاذلي بنجديد عرفت أول لقاءات سرية جزائرية إسرائيلية بوساطة فرنسية وأمريكية في أوروبا و أمريكا اللاتينية، لقاءات خصصت لميدان التعاون الاقتصادي، فإسرائيل باتت تبيع للجزائر الطماطم و البطاطس و القمح و الدواء و البذور عبر شركات إسرائيلية مقراتها في أوروبا.( انظر مذكرات احمد بوطالب الإبراهيمي).
    في حرب الستة أيام سنة 1967، حيث لم تحرك الجزائر فيها ساكنا إلا بعد إعلان وقف إطلاق النار، و سكوت الجزائر في مذبحة أيلول الأسود بالأردن. الأمران الوحيدان اللذان يمكن ذكرهما في هذا الصدد هو أن التيار العروبي البعثي الذي حكم في الجزائر من 1965 إلى 1980 ميز بين المواقف السياسية و المصالح الاقتصادية في علاقاته الخارجية، فالعلاقات الغير المباشرة مع إسرائيل استمرت تحت نار هادئة عبر شركات إسرائيلية في كندا و أمريكا و أوروبا و قبرص و اليونان وتركيا.
    بعد الإطاحة بالشاذلي بن جديد من طرف المؤسسة العسكرية، و ما تبعها من حصار غربي للجنرالات، ورفض أغلبية الدول بما في ذلك دول المعسكر الشرقي بيعهم أسلحة متطورة لمجابهة الإرهاب ( إرهاب الجماعة المسلحة الجزائرية و جماعة الدعوة و القتال)، تحول جنرالات الجزائر إلى شراء الأسلحة من إسرائيل عن طريق البوابات التركية و الجنوب الإفريقية و من خلال السوق السوداء التي يسيطر عليها العملاء الإسرائيليون التابعون للموساد.(Marchands de la mort)

    فالتطبيع الجزائري الإسرائيلي هو أمر قديم حديث، و التحفظات المتعددة التي عبرت عنها الجزائر فيما يخص مشروع الإتحاد من أجل المتوسط و الذي أعلن عنه في الثالث عشر من شهر يوليوز في باريس كان موقفا غير صحيح و غير واقعي، فالجزائر كانت ترى في هذه المنظومة المتوسطية فرصة للتطبيع مع إسرائيل بشكل مرحلي و سري كما كتب الزميل الجزائري سليمان بوصوفة، “مواقف غير جادة و لا تعكس حقيقة العلاقات الإسرائيلية الجزائرية التي كانت تجري تحت الطاولة وفي سرية تامة و في أكثر من عاصمة غربية”.

    أهم محطات هذه العلاقات هي مشاركة الجزائر في مؤتمر أنا بوليس للسلام الذي جرى في نوفمبر 2007 و ذلك بوفد رسمي يرأسه مندوبها في الجامعة العربية عبد القادر حجار. فالجزائر دولة غير معنية مباشرة بالصراع و لا تعتبر من دول الطوق. فكيف يمكن تفسير هذا اللقاء الرسمي الإسرائيلي الجزائري؟ و ماذا كان الهدف منه؟.

    إضافة إلى هذا الفصل من اللقاءات، نلاحظ أن لقاء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة و وزير الدفاع الإسرائيلي الحالي أيهود براك في جنازة الملك الراحل الحسن الثاني في الرباط 25 يوليوز 1999 دشن سلسلة اللقاءات المباشرة بين الجزائر و إسرائيل، فاللقاءات الإسرائيلية الجزائرية أصبحت تمر في هدوء و في ظلام دامس، آخرها توج بزيارة وفد إعلامي جزائري إلى إسرائيل دون أن تحرك السلطات الجزائرية و الشعبية ساكنا، كما أن العلاقات التجارية تواصلت دون انقطاع بين البلدين عبر شركات أروبية يملكها إسرائيليون إلى درجة أصبحت الجزائر تستهلك أكتر من 5 مليار دولار سنويا من المنتوجات الصناعية و الفلاحية و الطبية الإسرائيلية.

    فصل آخر من تاريخ الجزائر مع إسرائيل ينبغي الإشارة إليه، هو قرار الرئيس بوتفليقة فتح قنوات مباشرة مع الجالية اليهودية في أوروبا و السماح لها بزيارة الجزائر تحت غطاء زيارة المقابر و الأضرحة المقدسة اليهودية، وهنا تجدر الإشارة إلى دور الحاخام هادنبريغ رئيس منظمة اليهود الفرنسيين (CRIF)في ترتيب و تدبير جميع العلاقات الجزائرية الاسرائلية في باريس و العالم. و قد أشارت مواقع وزارة الخارجية الاسرائلية إلى اللقاء الذي تم في العاصمة الفرنسية بين المناضل الكبير رئيس البرلمان الجزائري السابق البشير بومعزة و الحاخام الفرنسي هنري هادنبريغ، و التي كانت مناسبة لبحث سبل ترقية العلاقات الجزائرية الإسرائيلية، ولكن في إطار سري وغير معلن عنه وتحت الطاولة في انتظار الوقت الذي تكسر فيه العقدة النفسية عند المواطن الجزائري العادي الذي يرفض كل تطبيع مع الكيان الصهيوني.

    إن انضمام الجزائر إلى ميثاق برشلونة ثم إلى مشروع الإتحاد من أجل المتوسط هو إعلان غير مباشر عن التطبيع مع إسرائيل رغم التحفظات الأولية و ما تبعها من فلكلور إعلامي، فكفانا خداعا و نفاقا، و كفانا خطبا رنانة وكلمات معسولة وذر الرماد في العيون، فالتطبيع جزء لا يتجزأ و بالونات اختبار وجس نبض الشارع الجزائري اتجاه إسرائيل هي أساليب معروفة عند الجزائريين الشرفاء.

  12. Zoubair TACHEFINE

    الى المسماة هالة
    هل تعرفين ان الدولة العربية التي تجدرت فيها اليهودية و الاسرائليين هي الجزائر؟

  13. Zoubair TACHEFINE

    هناك أسماء لمثقفين يعيشون في إسرائيل تثير قصصهم كثيرا من الصدمة خصوصا للقارىء العربي، فحفيد الأمير عبد القادر الجزائري، مثلا اختار العيش في كيبوتس في إسرائيل، تعبيرا عن إعجابه بالحياة التعاونية ـ الاشتراكية في هذا النوع من التجمعات الاستيطانية.

    وأعلن عن ذلك للمرة الأولى عام 1994، ورغم أن حفيد احد أبطال الثورة الجزائرية، يرفض الحديث للصحافة، إلا انه يخرج عن صمته، أحيانا ليشيد بتجربة إسرائيل، ويؤكد التزامه اليساري الاشتراكي.

  14. الى المسمى حفيد الامير و المسمى halaيا احفاد فرنسا هذا ما هو غريب عليكم بتغيير التاريخ من الذي لس عمر قرن و٣٢ سنة نحن ام انتم يا اشبا ه الرجال يا عبيد الجنراتسيبقى المغرب عقدة في حناجركم حتى يرث الله الارض و ما عليها ايتها الجارة الحركة.

  15. ليش تتطاول علىينا ياقزم من بلد الاقزام ا الامير عبد القادر مدفون بالجزائر ياحفيد بنو يهودا و الجزائرين اسيادك و اسياد الي خلفوك و حكموك يا المروكي يا الذليل يللي ارضه منذ 600 سنة محتلة

  16. Zoubair TACHEFINE

    الى حفيد الامير عبد القادر
    اعلم ايها الابله ان الاسم الذي تختبا تحته هو لانسان مدفون باسرائيل و قبلا كان متزوجها بصهيونة له معها ابناء.
    اما المملكة المغربية فلا نشيد رائع ليس فيه خنوع بل شهامة و شموخ الجبال الاطلسية. كله ود و تراحم و افتخار ببلدل الامين الممكلة المغربية. اتحداك ان كنت تعرفه او قراته يوما.

    كلمات النشيد الوطني المغربي, كتبها الشاعر المغربي علي الصقلي الحسيني على لسان مواطن يخاطب وطنه:

    منبت الأحرار، مشرق الأنوار

    منتدى السؤدد وحماه، دمت منتداه وحماه

    عشت في الأوطان، للعلى عنوان

    ملء كل جنان، ذكرى كل لسان

    بالروح، بالجسد، هب فتاك، لبى نداك

    في فمي وفي دمي هواك ثار نور ونار

    إخوتي هيا، للعلى سعيا

    نشهد الدنيا، أن هنا نحيا

    بشعار

    الله الوطن الملك

    http://www.youtube.com/watch?v=pOrCtNYUF1U

  17. طبعا النشيد الجزائري اسوء نشيد لان الجزائر لا تعترف بالصهاينة الانجاس على عكس دول الخليج و المغرب الذين يحكمهم امراء و ملوك الذل و العار الذين نشيدهم جيد لانهم قدموا فروض الولاء و الطاعة لليهود

  18. هذا تصرف غير مستغرب من اكلر دولة ارهابية داعمة لليهود الخنازير فهذا النشيد الوطني يذكر فرنسا و بريطانيا بماضيهما الاسود الحافل بالجرائم

  19. مقاوم عربي

    تصنيف عنصري , ومسيس،هادي الاناشيد المفروض تذكر بريطانيا بتاريخها الاسود في استعباد البلاد والعباد
    ايش هالمسخرة هادي

  20. ابن غزة

    أصلا النشيد العراقي ملطوش من النشيد الوطني الفلسطيني الأصلي و هو بالنسبة لي أفضل نشيد رغم أنف التلجراف

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *