الجزائري و العراقي أسوأ نشيدين في الأولمبياد

صنفت صحيفة «التلغراف» البريطانية النشيدين الوطنيين الجزائري والعراقي ضمن قائمة الأناشيد الأسوأ استماعا من بين الدول التي تشارك في دورة الالعاب الأولمبية، والتي تستضيفها العاصمة البريطانية لندن بمشاركة 205 دول.

و نشرت صحيفة «التلغراف» تقريرا ذكرت فيه قائمة الأناشيد الوطنية للدول الأسوأ استماعا أثناء عزفها خلال حفل افتتاح الدورة،صنفت فيه الجزائري و العراقي في مقدمة أسوأ نشيد.

الوفد الجزائري المشارك في اولمبياد لندن خلال حفل افتتاح الألعاب

الوفد الجزائري المشارك في اولمبياد لندن خلال حفل افتتاح الألعاب

وصنفت الصحيفة نشيد الجزائر الوطني الذي كتبه الشاعر مفدى زكريا،ولحنه الملحن المصري محمد فوزي في المركز الرابع، إذ وصفته بالعدائي في إشارة الى دولة فرنسا، فضلا عن تمجيده للمدافع الرشاشة والبارود وفق تعبير الصحيفة البريطانية الذائعة الصيت.

و جاء النشيد الوطني العراقي «أنشودة موطني» الذي كتبه الفلسطيني إبراهيم طوقان ولحنه الموسيقار اللبناني محمد فليفل والذي تم اعتماده بعد الغزو الأميركي للعراق عام 2003 بالمركز السابع، لما يذكر الناس بمآسي المقبور صدام حسين، وفيه خيلاء وتعال ويصدر رسالة خطيرة على حد تعبيرها.

و لم يصدر أي رد فعل رسمي من السلطات الجزائرية و العراقية،فيما اتصلت الدولية بسفارتيهما في بريطانيا للتعليق على ما نشرته الصحيفة البريطانية لكنهما رفضا إصدار أي تعليق.

الوفد العراقي المشارك في اولمبياد لندن خلال حفل الإفتتاح

الوفد العراقي المشارك في اولمبياد لندن خلال حفل الإفتتاح

وأشارت الصحيفة البريطانية الى أن عزف النشيد الوطني هو تقليد في دورة الالعاب الاولمبية منذ عام 1924، موجهة الشكر للملحن البريطاني فيليب شيبرد المسؤول عن ترتيبات تسجيل الاناشيد في البطولة، وذلك على عمله الفذ في تسجيل جميع الاناشيد وضغطها في 90 ثانية الامر الذي استغرق 50 ساعة متواصلة حيث استدعى للعمل معه 36 موسيقيا حتى يتم ضغط مدة أي نشيد الى دقيقة ونصف الدقيقة على الاكثر.

ووضعت الصحيفة النشيد الوطني لكوريا الشمالية «آي جو كا» أو المعروف أيضا باسم «دع تلميع الصباح» والذي كتبه سي يونغ على رأس قائمة الاناشيد الأسوأ، في الوقت الذي اختارت فيه النشيد الوطني لدولة الأوروغواي بالمركز الثاني باعتباره أطول نشيد في العالم، حيث يستغرق حوالي ست دقائق.

كلمات النشيد الوطني الجزائري

كلمات النشيد الوطني العراقي

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 20

  1. Zoubair TACHEFINE:

    كان دعم بن بلة لعبد الناصر مقتصرا على الشعارات والبيانات الحماسية لا غير.حقبة الرئيس الشاذلي بنجديد عرفت أول لقاءات سرية جزائرية إسرائيلية بوساطة فرنسية وأمريكية في أوروبا و أمريكا اللاتينية، لقاءات خصصت لميدان التعاون الاقتصادي، فإسرائيل باتت تبيع للجزائر الطماطم و البطاطس و القمح و الدواء و البذور عبر شركات إسرائيلية مقراتها في أوروبا.( انظر مذكرات احمد بوطالب الإبراهيمي).
    في حرب الستة أيام سنة 1967، حيث لم تحرك الجزائر فيها ساكنا إلا بعد إعلان وقف إطلاق النار، و سكوت الجزائر في مذبحة أيلول الأسود بالأردن. الأمران الوحيدان اللذان يمكن ذكرهما في هذا الصدد هو أن التيار العروبي البعثي الذي حكم في الجزائر من 1965 إلى 1980 ميز بين المواقف السياسية و المصالح الاقتصادية في علاقاته الخارجية، فالعلاقات الغير المباشرة مع إسرائيل استمرت تحت نار هادئة عبر شركات إسرائيلية في كندا و أمريكا و أوروبا و قبرص و اليونان وتركيا.
    بعد الإطاحة بالشاذلي بن جديد من طرف المؤسسة العسكرية، و ما تبعها من حصار غربي للجنرالات، ورفض أغلبية الدول بما في ذلك دول المعسكر الشرقي بيعهم أسلحة متطورة لمجابهة الإرهاب ( إرهاب الجماعة المسلحة الجزائرية و جماعة الدعوة و القتال)، تحول جنرالات الجزائر إلى شراء الأسلحة من إسرائيل عن طريق البوابات التركية و الجنوب الإفريقية و من خلال السوق السوداء التي يسيطر عليها العملاء الإسرائيليون التابعون للموساد.(Marchands de la mort)

    فالتطبيع الجزائري الإسرائيلي هو أمر قديم حديث، و التحفظات المتعددة التي عبرت عنها الجزائر فيما يخص مشروع الإتحاد من أجل المتوسط و الذي أعلن عنه في الثالث عشر من شهر يوليوز في باريس كان موقفا غير صحيح و غير واقعي، فالجزائر كانت ترى في هذه المنظومة المتوسطية فرصة للتطبيع مع إسرائيل بشكل مرحلي و سري كما كتب الزميل الجزائري سليمان بوصوفة، “مواقف غير جادة و لا تعكس حقيقة العلاقات الإسرائيلية الجزائرية التي كانت تجري تحت الطاولة وفي سرية تامة و في أكثر من عاصمة غربية”.

    أهم محطات هذه العلاقات هي مشاركة الجزائر في مؤتمر أنا بوليس للسلام الذي جرى في نوفمبر 2007 و ذلك بوفد رسمي يرأسه مندوبها في الجامعة العربية عبد القادر حجار. فالجزائر دولة غير معنية مباشرة بالصراع و لا تعتبر من دول الطوق. فكيف يمكن تفسير هذا اللقاء الرسمي الإسرائيلي الجزائري؟ و ماذا كان الهدف منه؟.

    إضافة إلى هذا الفصل من اللقاءات، نلاحظ أن لقاء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة و وزير الدفاع الإسرائيلي الحالي أيهود براك في جنازة الملك الراحل الحسن الثاني في الرباط 25 يوليوز 1999 دشن سلسلة اللقاءات المباشرة بين الجزائر و إسرائيل، فاللقاءات الإسرائيلية الجزائرية أصبحت تمر في هدوء و في ظلام دامس، آخرها توج بزيارة وفد إعلامي جزائري إلى إسرائيل دون أن تحرك السلطات الجزائرية و الشعبية ساكنا، كما أن العلاقات التجارية تواصلت دون انقطاع بين البلدين عبر شركات أروبية يملكها إسرائيليون إلى درجة أصبحت الجزائر تستهلك أكتر من 5 مليار دولار سنويا من المنتوجات الصناعية و الفلاحية و الطبية الإسرائيلية.

    فصل آخر من تاريخ الجزائر مع إسرائيل ينبغي الإشارة إليه، هو قرار الرئيس بوتفليقة فتح قنوات مباشرة مع الجالية اليهودية في أوروبا و السماح لها بزيارة الجزائر تحت غطاء زيارة المقابر و الأضرحة المقدسة اليهودية، وهنا تجدر الإشارة إلى دور الحاخام هادنبريغ رئيس منظمة اليهود الفرنسيين (CRIF)في ترتيب و تدبير جميع العلاقات الجزائرية الاسرائلية في باريس و العالم. و قد أشارت مواقع وزارة الخارجية الاسرائلية إلى اللقاء الذي تم في العاصمة الفرنسية بين المناضل الكبير رئيس البرلمان الجزائري السابق البشير بومعزة و الحاخام الفرنسي هنري هادنبريغ، و التي كانت مناسبة لبحث سبل ترقية العلاقات الجزائرية الإسرائيلية، ولكن في إطار سري وغير معلن عنه وتحت الطاولة في انتظار الوقت الذي تكسر فيه العقدة النفسية عند المواطن الجزائري العادي الذي يرفض كل تطبيع مع الكيان الصهيوني.

    إن انضمام الجزائر إلى ميثاق برشلونة ثم إلى مشروع الإتحاد من أجل المتوسط هو إعلان غير مباشر عن التطبيع مع إسرائيل رغم التحفظات الأولية و ما تبعها من فلكلور إعلامي، فكفانا خداعا و نفاقا، و كفانا خطبا رنانة وكلمات معسولة وذر الرماد في العيون، فالتطبيع جزء لا يتجزأ و بالونات اختبار وجس نبض الشارع الجزائري اتجاه إسرائيل هي أساليب معروفة عند الجزائريين الشرفاء.

    تاريخ نشر التعليق: 05/08/2012، على الساعة: 5:19
  2. Zoubair TACHEFINE:

    الى المسماة هالة
    هل تعرفين ان الدولة العربية التي تجدرت فيها اليهودية و الاسرائليين هي الجزائر؟

    تاريخ نشر التعليق: 05/08/2012، على الساعة: 5:18
  3. Zoubair TACHEFINE:

    هناك أسماء لمثقفين يعيشون في إسرائيل تثير قصصهم كثيرا من الصدمة خصوصا للقارىء العربي، فحفيد الأمير عبد القادر الجزائري، مثلا اختار العيش في كيبوتس في إسرائيل، تعبيرا عن إعجابه بالحياة التعاونية ـ الاشتراكية في هذا النوع من التجمعات الاستيطانية.

    وأعلن عن ذلك للمرة الأولى عام 1994، ورغم أن حفيد احد أبطال الثورة الجزائرية، يرفض الحديث للصحافة، إلا انه يخرج عن صمته، أحيانا ليشيد بتجربة إسرائيل، ويؤكد التزامه اليساري الاشتراكي.

    تاريخ نشر التعليق: 05/08/2012، على الساعة: 5:07
  4. حفيدة طارق بن زياد:

    الى المسمى حفيد الامير و المسمى halaيا احفاد فرنسا هذا ما هو غريب عليكم بتغيير التاريخ من الذي لس عمر قرن و٣٢ سنة نحن ام انتم يا اشبا ه الرجال يا عبيد الجنراتسيبقى المغرب عقدة في حناجركم حتى يرث الله الارض و ما عليها ايتها الجارة الحركة.

    تاريخ نشر التعليق: 05/08/2012، على الساعة: 2:30
  5. Hala:

    ليش تتطاول علىينا ياقزم من بلد الاقزام ا الامير عبد القادر مدفون بالجزائر ياحفيد بنو يهودا و الجزائرين اسيادك و اسياد الي خلفوك و حكموك يا المروكي يا الذليل يللي ارضه منذ 600 سنة محتلة

    تاريخ نشر التعليق: 02/08/2012، على الساعة: 18:50
  6. Zoubair TACHEFINE:

    الى حفيد الامير عبد القادر
    اعلم ايها الابله ان الاسم الذي تختبا تحته هو لانسان مدفون باسرائيل و قبلا كان متزوجها بصهيونة له معها ابناء.
    اما المملكة المغربية فلا نشيد رائع ليس فيه خنوع بل شهامة و شموخ الجبال الاطلسية. كله ود و تراحم و افتخار ببلدل الامين الممكلة المغربية. اتحداك ان كنت تعرفه او قراته يوما.

    كلمات النشيد الوطني المغربي, كتبها الشاعر المغربي علي الصقلي الحسيني على لسان مواطن يخاطب وطنه:

    منبت الأحرار، مشرق الأنوار

    منتدى السؤدد وحماه، دمت منتداه وحماه

    عشت في الأوطان، للعلى عنوان

    ملء كل جنان، ذكرى كل لسان

    بالروح، بالجسد، هب فتاك، لبى نداك

    في فمي وفي دمي هواك ثار نور ونار

    إخوتي هيا، للعلى سعيا

    نشهد الدنيا، أن هنا نحيا

    بشعار

    الله الوطن الملك

    http://www.youtube.com/watch?v=pOrCtNYUF1U

    تاريخ نشر التعليق: 31/07/2012، على الساعة: 14:24
  7. حفيد الامير عبد القادر:

    طبعا النشيد الجزائري اسوء نشيد لان الجزائر لا تعترف بالصهاينة الانجاس على عكس دول الخليج و المغرب الذين يحكمهم امراء و ملوك الذل و العار الذين نشيدهم جيد لانهم قدموا فروض الولاء و الطاعة لليهود

    تاريخ نشر التعليق: 31/07/2012، على الساعة: 13:36
  8. حفيد الامير عبد القادر:

    هذا تصرف غير مستغرب من اكلر دولة ارهابية داعمة لليهود الخنازير فهذا النشيد الوطني يذكر فرنسا و بريطانيا بماضيهما الاسود الحافل بالجرائم

    تاريخ نشر التعليق: 31/07/2012، على الساعة: 13:27
  9. مقاوم عربي:

    تصنيف عنصري , ومسيس،هادي الاناشيد المفروض تذكر بريطانيا بتاريخها الاسود في استعباد البلاد والعباد
    ايش هالمسخرة هادي

    تاريخ نشر التعليق: 30/07/2012، على الساعة: 9:45
  10. ابن غزة:

    أصلا النشيد العراقي ملطوش من النشيد الوطني الفلسطيني الأصلي و هو بالنسبة لي أفضل نشيد رغم أنف التلجراف

    تاريخ نشر التعليق: 30/07/2012، على الساعة: 9:43

أكتب تعليقك