سقوط ثمانية متظاهرين برصاص الشرطة السودانية في مظاهرة تطالب بإسقاط النظام

قتل ما لايقل عن ثمانية متظاهرين جلهم طلبة و أصيب العشرات بجروح برصاص الشرطة السودانية،حينما استخدمت القوة لتفريق مظاهرة شعبية في دارفور تطالب بإسقاط نظام الرئيس عمر حسن البشير.

أحد الطلبة السودانيين جثة هامدة بعد أن قتلته الشرطة السودانية في مظاهرة سلمية

أحد الطلبة السودانيين جثة هامدة بعد أن قتلته الشرطة السودانية في مظاهرة سلمية

و قال مصدر سوداني للدولية في اتصال هاتفي إن الحصيلة مرشحة للإرتفاع،حيث أن جروح بعض المتظاهرين خطيرة حينما هاجمت الشرطة طلبة مدارس نيالا في دارفور،لفض مظاهرتهم ضد النظام بالقوة.

و قال شهود إن الشرطة السودانية استخدمت الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق أكثر من ألف محتج في مدينة نيالا بمنطقة دارفور غرب البلاد.

وردد المحتجون هتافات انتقدوا فيها الأسعار المرتفعة وطالبوا بتغيير النظام.

و قالت الناشطة السودانية المقيمة في باريس منى باشا : ” إن ما جرى هو بمثابة دعوة صريحة النظام لإنهاء المسيرات السلمية،و تصعيد للعمل العسكري في مواجهة متظاهرين عزل،خاصة في مدينة نيالا الواقعة في دارفور”.

و أضافت منى باشا في حديث مع الدولية أن ” استخدام القوة ضد المتظاهرين العزل و ترهيبهم و محاولة تركيعهم بالرصاص،لن يثني الشعب السوداني عن مواصلة ثورته و نضاله و انتفاضته حتى تحقيق هدفه في إسقاط النظام، و بناء دولة المؤسسات و المواطنة و المساواة بين أبناء الوطن” وفق تعبيرها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. فاهم:

    قد يكون الدور وصل للسودان ويبقى من المبكر الحكم على الاحداث-

    تاريخ نشر التعليق: 31/07/2012، على الساعة: 21:15

أكتب تعليقك