ليفي : هولاند خيَّبَ أملي في ملفِ سوريا

انتقد المفكر اليهودي الفرنسي برنار هنري ليفي عمل الرئيس فرنسوا هولاند في الملف السوري وطالبه بمزيد من الحزم حيال الاحداث الدامية الجارية في هذا البلد، في مقابلة اجرتها معه صحيفة باريزيان/ اوجوردوي آن فرانس الفرنسية.

و عادة ما يتهم ليفي بخدمة أجندة إسرائيلية فيما يتعلق بدعم الانتفاضات العربية،حيث كان يلتقي مسؤولين اسرائيليين سياسيين و استخباراتين قبل التوجه الى ليبيا لدعم ثوارها ضد القذافي.

الناشط اليهودي برنار هنري ليفي يتوسط ناشطين سوريين في مدينة كان الفرنسية

الناشط اليهودي برنار هنري ليفي يتوسط ناشطين سوريين في مدينة كان الفرنسية

وقال برنار هنري ليفي الذي أقنع في الماضي الرئيس السابق نيكولا ساركوزي بالالتزام دبلوماسيا ثم عسكريا في ليبيا، في المقابلة مع الصحيفة “هولاند خيب املي. انا صوتت له”.

و أضاف “حيال ما سنذكره لاحقا ربما على انه اكبر امتحان تاريخي وسياسي واخلاقي في هذه الولاية الرئاسية، لم يعد من الممكن الاستمرار في هذا التريث وهذا السيل من الكلمات الطيبة غير المجدية”.

و اتهم هولاند بعدم الوفاء بوعوده. وقال “في 29 ايار/ مايو (…) كان يتحدث عن طرد بشار الأسد ولم يكن يستبعد من اجل تحقيق ذلك اي وسيلة، حتى العسكرية. اننا الان بعيدون عن تحقيق ذلك”.

و بعدما تسلمت فرنسا في الاول من اب/ اغسطس الرئاسة الدورية لمجلس الامن الدولي، اوصى المثقف ب”تجاوز” الفيتو الصيني والروسي الذي يحول دون تبني قرارات مشددة حيال دمشق، من اجل “اقرار فشل الامم المتحدة المزري” و”اقامة تحالف مع الجامعة العربية والاتراك”.

و لفت برنار هنري ليفي الى ان “الاسد معزول اكثر مما كان (الزعيم الليبي السابق معمر) القذافي في العالم العربي”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    سجل يا درويش أني عربي!!

    إسمي صريح والكنية بلدي
    أبي أحمد والأم قبلي لم تلد
    وأجدادي ميلودٌ وبغداد وحسن
    وقبلهم مصطفى وزهير بن حمد
    ويرقى إلى حيث آل رحال مولدهم
    بأرض الحجاز معروفون من أبد
    وبالشام والعراق والمغرب أفرعهم
    وفي الأندلس لهم ألف ألف ولد
    وهلم جرا في نسب واضح النسق
    الحمد لله رافع السماء بلا عمد
    لا فخر بنسب ولكن يفخر الفتى
    بشرف مؤثل وسيف وكرم ويد
    إن تكلمت تكلمت صراحة وإدا
    قلت شعرا كان من نجيع كبدي
    أخط بدمي القوافي ويلعنني
    قومي وهم أعز لي من ولدي
    أسهر الليالي مسهدا وواصبا
    أكاد أحترق من زفير وكمد
    ويبات مرتاحُ البال في دعة
    وفي عمارات الزجاج هانئ الخلَد
    يبتاع من أمريكا ويشتري لها
    وأشقاؤه بكربلاء على الطوى والبرَد
    يتاجر بفتنة الشام والله يلعن موقضها
    ويدعي تقدما وهو أجهل من خلُد
    لا أحترم قوما علم إسرائيلَ فوقهم
    ولا يثورون على جاسم بنَ حمَد

    تاريخ نشر التعليق: منذ 19 ساعة، على الساعة: 18:27

    6.

    الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    رشأ المقراة وغزالة حومل، وقطاة اليمامة…
    مند ألف عام ونيف من الزمان، كان الربع الخالي وضواحيه غياضا وغوطات وغدران ومستنقعات، يغني فيها الدباب هزجا كفعل الشارب المترنم، ويحك يدا بيد فعل مقطوع الزناد الأجدم، وتطن الدبابير ويصوت النحل فوق الورد والزهر والنور، وتتراكض أسراب المها كالنجوم وتجري قطعان الثيران الوحشية والفرا الدي هو الحمار وكل الصيد في جوف الفرا…
    في دلك الزمن الرطب الندي حدث لغزالة أن وضعت في كناسها رشأً أبيض جميلا وأرضعته حتى نهض وراح يتبعها في الخمائل والمرابع الغضة. وحصل أن صاحب دلك الرشأ ريمة وديعة رثماء الأنف لعساء الشفة لمياء الشارب.. فراحا يرقصان هنا وهناك بين الدخول فحومل، ويصلان في لهوهما إلى توضح والمقراة التي لم يك رسمها عفا بعد، فيتركان بعرهما بين عرصاتها وقيعانها كأنه حب فلفل!
    وكانت الأمات فرحات بصغارهما، لغاية أن جثم على ماء الدحرضان سرب قطواة، وبرك يسف الماء حتى ارتوى، فشاهدت الرشأ قطاة وسألتها:
    الرشأ: من أين جئت يا حمامة؟؟
    القطاة: من اليمامة!!
    وهل اليمامة جميلة وفيها عيون ماء ثرة؟؟
    القطاة: أحلى من عيونك لا يوجد، لكن الأرض واسعة وفيها للحر ملتجأ..
    وسافرت القطوات تاركات الرشأ تفكر في الرحيل..
    الرشأ: لعلي أقدر على الطيران!؟ فأحط بعيدا..
    ومند دلك الحين صارت تلك الرشأ تقفز عاليا جدا في السماء محاولة الطيران..
    لكنها لم تحلق..
    وصارت تنعت بالرشأ المجنونة، أما الريمة فقد اصطادها البشر الدين جعلهم الله خليفة له على الأرض وسيدا على الحيوانات، اصطادها هدا الآدمي للأكل ولهوا ولعبا وبلا فائدة..
    حتى كادت أن تنقرض… و/ظهر الفساد بالبر والبحر بما ارتكبت أيدي الناس/ ولأنه أحسن من كل المخلوقات وهي دونه، عدب الإنسان وقتل وشرد ودمر فلم تنج لا الحبارى ولا النمر ولا الثور ولا ولا…………. وحتى بفايا الحياة المتناثرات في صحرائنا، يصطادها أولاء الأعاريب.

    تاريخ نشر التعليق: منذ 19 ساعة، على الساعة: 19:09

    7.

    الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    رشأ المقراة وغزالة حومل، وقطاة اليمامة…
    مند ألف عام ونيف من الزمان، كان الربع الخالي وضواحيه غياضا وغوطات وغدران ومستنقعات، يغني فيها الدباب هزجا كفعل الشارب المترنم، ويحك يدا بيد فعل مقطوع الزناد الأجدم، وتطن الدبابير ويصوت النحل فوق الورد والزهر والنور، وتتراكض أسراب المها كالنجوم وتجري قطعان الثيران الوحشية والفرا الدي هو الحمار وكل الصيد في جوف الفرا…
    في دلك الزمن الرطب الندي حدث لغزالة أن وضعت في كناسها رشأً أبيض جميلا وأرضعته حتى نهض وراح يتبعها في الخمائل والمرابع الغضة. وحصل أن صاحب دلك الرشأ ريمة وديعة رثماء الأنف لعساء الشفة لمياء الشارب.. فراحا يرقصان هنا وهناك بين الدخول فحومل، ويصلان في لهوهما إلى توضح والمقراة التي لم يك رسمها عفا بعد، فيتركان بعرهما بين عرصاتها وقيعانها كأنه حب فلفل!
    وكانت الأمات فرحات بصغارها، لغاية أن جثم على ماء الدحرضان سرب قطوات، وبرك يسف الماء حتى ارتوى، فشاهدت الرشأ قطاة وسألتها:
    الرشأ: من أين جئت يا حمامة؟؟
    القطاة: من اليمامة!!
    وهل اليمامة جميلة وفيها عيون ماء ثرة؟؟
    القطاة: أحلى من عيونك لا يوجد، لكن الأرض واسعة وفيها للحر ملتجأ..
    وسافرت القطوات تاركات الرشأ تفكر في الرحيل..
    الرشأ: لعلي أقدر على الطيران!؟ فأحط بعيدا..
    ومند دلك الحين صارت تلك الرشأ تقفز عاليا جدا في السماء محاولة الطيران..
    لكنها لم تحلق..
    وصارت تنعت بالرشأ المجنونة، أما الريمة فقد اصطادها البشر الدين جعلهم الله خليفة له على الأرض وسيدا على الحيوانات، اصطادها هدا الآدمي للأكل ولهوا ولعبا وبلا فائدة..
    حتى كادت أن تنقرض… و/ظهر الفساد بالبر والبحر بما ارتكبت أيدي الناس/ ولأنه أحسن من كل المخلوقات وهي دونه، عدب الإنسان وقتل وشرد ودمر فلم تنج لا الحبارى ولا النمر ولا الثور ولا ولا…………. وحتى بفايا الحياة المتناثرات في صحرائنا، يصطادها أولاء الأعاريب.

    تاريخ نشر التعليق: منذ 19 ساعة، على الساعة: 19:11

    8.

    الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    وينك يا مولى الهامة لي لا تنتكس
    يا شريف قايد العربان والحرس
    حرَسْ عا القبيلة بيهم يرتفع
    راس كل ماجد خيال فوق الفَرَس
    لا ينضام صبي ولا شيخ أو مَرا
    وسمعتنا بين الممالك لا تُمَس
    جا ها الزمن الخايب صار سعود
    لي ما لو تاريخ علينا يرتأس
    وجاسم البنغالي طرد أبوه وجا
    يعلمنا الديانة بعدما صك ورفَس
    والإمارات زارها بوش فبكا
    سكانها فرحين وحياوه بالكُؤس
    إن كانوا هادول رجال فشو قولهم
    عن صدام أسد الفرات المفترس
    يفترس العدو ويحن عا الشقيق
    قصف صهيون وقالوا ما يحس
    إن كان جاسم وسعود قادة للعرب
    فقومي يا ساعة على بني مرتخس

    تاريخ نشر التعليق: منذ 18 ساعة، على الساعة: 19:43

    9.

    الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    زمن الدود………………….

    على الساعة الصفر بدأ غزوهم، وكان في البداية بطيئا..
    لكن زحف الدود لا رجعة فيه، يتقدم أمواج لزجة مجنحة مفككة مقززة………..
    الدود يملأ الميناء قالت الجزيرة،
    الدود يزحف في الصحراء بلا توقف قالت..
    البشر يقاومون الدود بيأس أوردت قنوات الحكومة،
    رئيس البشر خرج للشارع في آخر ظهور له قبل الاختفاء،
    احتل الدود النهر والعاصمة،
    ملأ الخريطة وأباد بشرها
    أسس حكومة، أعدم الأسرى، هدم المساجد والمزارات
    أحرق الكتب القديمة
    ولم تصب قطر ولا الخليج بعدوى الدود..
    لولا الحرم والبيت العتيق والمشاهد وحرمة أسلافنا الدين كانوا بالخليج
    لقلت فيكم الأعاجيب
    يا عملاء الدود
    حتى الدود يحتقركم

    تاريخ نشر التعليق: منذ 18 ساعة، على الساعة: 20:04

    تاريخ نشر التعليق: 30/08/2012، على الساعة: 13:57
  2. الشاعر رحال نسيم رياض الجزائري:

    خنزير برتبة بشر
    وشعبٌ عاقر الأصلاب يُحتضر
    كمشة من الأعراب تنتظر اللاشيءَ
    تعوي جنتَها، في ظل انقراض المطرْ
    من عهد النبوءات عافكِ الغيمُ،
    فأنبتت قلوب أهلكِ الحجر،
    لا حضارة هنا لا أطلال تبكي،
    لا رسم قديم لدار أو بقايا موقف،
    لا غزل أو تشبيب، أو هجاء بذا القفَر
    لا شاعر مر بك مادحا أو لاعنا،
    لا كتاب بين أرجائك سُطر.
    سوى السحالي تتفرج على معجزة النفط،
    وهذا الخراب الزجاجي المكيف بالأحاديث،
    المنبثق من براميل العمالة والعهُر.
    تلك هي أنت يا قطَر..
    بحثت فيك عن بعرة مجد ولا أثر.
    أبق الزمان على أسياده فصرت حرة،
    يا بلد العمالة وقواعد الأعلاج و الحُمُرْ

    ترفرف الأعلام فوق بروجك شامخة،
    فأنت وجهة الزمان وغاية السَّفر،
    وترنو إليك الملوك العظام ذاهلة،
    فتحبكين مشانقا أنت أحرى بها،
    وتحفرين للأماجد الحُفر،
    سطعتِ جزيرةً من كذب عربي
    خسفت بأضوائها فراسة القمر،
    كذلك صارت العملاء بأرضنا عملة
    تغير سُوق الزمان والقدَر،
    لا خير في خارطة عربية أنت لها،
    كعبد الزنا استغول على الناس وفجَر.
    لا تاريخ للورد هنا، لا حب يروى،
    لا حقيقة عند هذه الرحم البعيدة لا أجد نفسي،
    آباؤنا فروا من زمان من أرضك الجحيم،
    حتى قصائد المجنون ثكلانة في الحجاز،
    حتى هند والرباب وأروى
    وجيران لهم جميعهم أقاموا على عدنان الحدادا..

    تاريخ نشر التعليق: 30/08/2012، على الساعة: 0:35

أكتب تعليقك