ممثلة جزائرية مخمورة تتلفظ بكلام بذيء

نشر مقربون من الممثلة الجزائرية المعروفة بيونة فيديو التقط لها خلسة و هي في حالة سكر كبيرة في إحدى المقاهي الجزائرية في حي باربيس الشعبي في باريس،حيث ظهرت الممثلة و هي تتمايل و تتلفظ بكلمات نابية قبل أن تسقط على الأرض و تظل ممدة لعدة دقائق.

الممثلة الجزائرية بيونة

الممثلة الجزائرية بيونة

و صدم الجزائريون على مواقع التواصل الإجتماعي للفيديو،فيما عاب البعض الآخر منهم المقربين منها،بعدما أوقعوها في فخ و سربوا الصور على نطاق واسع وفق تعبيرهم.

و لم يسلم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة من كلام بيونة النابي و هي تتمايل من شدة السكر،حينما سألها أحدهم عن رأيها في الرئيس بوتفليقة فردت عليه بكلمات بذيئة.

و يظهر الفيديو الممثلو بيونة و هي ثملة إلى حد كبير، حيث قام أحدهم بتصويرها دون أن تتفطن وهي في حالة سكر، قبل أن تتعرض في حديثها بعد أن استنطقها المصور داخل إحدى الحانات إلى الرئيس الجزائري وقواعد الدولة الجزائرية، كما نطقت بوابل من الكلام المخل بالحياء، وفور انتشار هذا الفيديو الذي مدته أربع دقائق ونصف، شن ناشطون جزائريون حملات مضادة على موقعي “فيسبوك” و ” تويتر” طالبوا فيها بمقاطعة بيونة وتجريدها من الجنسية الجزائرية.

و اتصلت الدولية بالفنانة الجزائرية للتعليق على الفيديو المسرب لها،و ظروف تصويره إلا أن هاتفها كان يرد دون أي رد.

وتعتبر الفنانة باية بوزار أو بيونة  الاسم الذي اشتهرت به طيلة مسيرتها الفنية، من أبرز الفنانات الجزائريات اللواتي أبدعن في مجال الكوميديا ، وهي امرأة خفيفة الظل وذات موهبة فنية منذ طفولتها و بدأت مسيرتها الفنية كمغنية في الأعراس .

وجسدت بيونة طيلة مسيرتها صورة المرأة الجزائرية في مختلف تجلياتها. من المرأة البسيطة الخاضعة للسلطة البطريركية، ورهينة العادات الاجتماعية البائدة، إلى المرأة المتحررة الباحثة عن سبل التخلص من سلطة الآخر، والمنبهرة بصورة نظيراتها الغربيات. بداياتها في عالم الأضواء تعود إلى 1973، حين اجتازت الامتحان بأدائها دور فاطمة في مسلسل «الدار الكبيرة» (المقتبس عن الجزء الأول من ثلاثيّة محمد ديب تلاه «الحريق» و«النول») للمخرج مصطفى بديع. «عرفتُ مع المخرج الراحل مصطفى بديع أجمل أيام حياتي»، تقول بيونة، وتدين لهذه التجربة بانطلاق شهرتها في الشارع الجزائري.

غير أن الفيديو الذي سرب لها و هي مخمورة رفقة أشخاص غرباء و خلال شهر رمضان المبارك في باريس،جعل صورة الفنانة تهتز لدى معجبيها و جمهورها الواسع في الجزائر و خارج الجزائر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 7

  1. لميس:

    بيونة بهدلتنا و طيحت بي سمعة الجزائريين ، الله ينصحنا بالتوبة و الغفران من كل مسلمين العالم لكن هي فسدت سمعة بلادها أصلا حنا مربيين عليها بلبزاف و نورمالمو ما تستهلش الجنسية الجزائرية في بلادنا ، الناس يقعدو مع عائلاتهم في البيت و هي في نصف الليل تشرب الخمر و زيد طيح بكلمة الرئيس بوتفليقة لي أعطا الحق للمرأة و كفأها بكل شيء و أنا بي رأي نقول الله يهديها و يهدي الناس لي بمثالها و شكرا .

    تاريخ نشر التعليق: 14/12/2013، على الساعة: 20:17
  2. lolo:

    sa9ta

    تاريخ نشر التعليق: 04/10/2012، على الساعة: 20:20
  3. zouhour amel:

    السلام عليكم اخواتى.. مارايته وسمعته يتعلق بها لوحدها فهى اصلا لا تمثل احدا من الجزائريين.. فنحن اهل ثبات كما قال العديد فينا ..انا افتخر لكونى جزائرية ولا افتخر لكون هذه الساقطة تملك الجنسية الجزائرية….ادعوا الله حسن الخانمة فقط ….فاقرأمعى ما قاله العظماء فينا …فيدال كاسترو :الفرنسيون حمقى لانهم احتلوا دولة شعبها لا يمل و لا يضعف , و قد قال هلتر : اعطني جبديا جزائريا و سلاحا المانيا و ساجعل اروبا تزحف على اناملها.

    تاريخ نشر التعليق: 07/09/2012، على الساعة: 12:52
  4. abdou:

    salam 3alaykom rebi ki yebghi yefdhah wahed wa yakchif 3anho al ghitaa sebhan allah

    تاريخ نشر التعليق: 15/08/2012، على الساعة: 14:57
  5. نزهة/المملكة المغربية:

    لا الاخت رانية هي لم تفسد الا سمعتها ام سمعة بلدها فهي محفوظة. هذا الزوال كانت في برنامج ب و تكلمت كثيرا عن نفاق ابناء اهلها. كم اكره من يحب التمسح باذيال الاجنبي على حساب بلده. بصراحة كما قال الاخ في التعليق الاول هي اصلا امراة ضائعة. مكان امراة في سنها ليلا هو عائلتها و ليس خمرة في عز رمضان. كما اشجب من صورها و هم من اصدقائها لان الله امرنا بالستر و طلب الهداية.

    تاريخ نشر التعليق: 08/08/2012، على الساعة: 1:34
  6. rania:

    euhhh khemdjett essoum3a dyalna

    تاريخ نشر التعليق: 06/08/2012، على الساعة: 17:43
  7. محمـــــــد:

    ..اعتقد ان الضـــياع والانحـــراف الاخـــلاقي السبــب الرئيسي في الحالة النفسيـــة الكئيـــبةجدا لهذه(العجوز)المساة بيـــونة..وهل يعقــل اعتبار هذا المظـــهروهذه الواجهـــة المقـــززة اصــلا لأمـــرأة ؟ …المــرأة ملاك وزهـــرة ووردة ومتعــــة العــــين….اما هـــذه فلا اراهـــا الا قمـــامة وزبـــالة مقرفـــة ومقـــززة..وزادها نجــاسة كلامــهاالسم الزعـــاف…ولله في خلقـــه شؤون..ولا حول ولاقوة الا باللــــــــــه

    تاريخ نشر التعليق: 06/08/2012، على الساعة: 12:53

أكتب تعليقك