الأخضر الإبراهيمي

كشف دبلوماسيون أن من المتوقع أن يحل الدبلوماسي الجزائري المخضرم الأخضر الإبراهيمي محل كوفي عنان مبعوثا خاصا للأمم المتحدة والجامعة العربية بشأن الأزمة السورية ما لم يطرأ تغيير في اللحظة الاخيرة..من هو الأخضر الإبراهيمي ؟

هل ينجح الأخضر الإبراهيمي فيما فشل فيه كوفي عنان ؟

هل ينجح الأخضر الإبراهيمي فيما فشل فيه كوفي عنان ؟

يحظى الأخضر الابراهيمي بخبرة طويلة في حقل الدبلوماسية الدولية اذ خدم بلاده والامم المتحدة طيلة حياته. وفيما يلي بعض التفاصيل الرئيسية عن الابراهيمي :

* ولد الابراهيمي في الاول من يناير كانون الثاني عام 1934. وهو متزوج وله ثلاثة ابناء. تلقى تعليمه في الجزائر وفرنسا ويتحدث الانجليزية والفرنسية بطلاقة الى جانب لغته الام.

* وساعد الابراهيمي الجزائر على نيل استقلالها عن فرنسا عام 1962 وخلال الفترة بين عامي 1956 و1961 مثل جبهة التحرير الوطني الجزائرية في جنوب شرق آسيا متخذا من جاكرتا مقرا له.

* وخلال الفترة من 1984 الى 1991 عمل أمينا عاما مساعدا للجامعة العربية وتوسط لانهاء الحرب الاهلية اللبنانية ثم تقلد منصب وزير الخارجية في بلاده ثلاث سنوات.

* وأمضى الابراهيمي ستة أشهر رئيسا لبعثة مراقبي الامم المتحدة في جنوب افريقيا قبل الانتخابات التي اجريت هناك عام 1994 عندما اصبح نيلسون مانديلا رئيسا للبلاد في حقبة ما بعد الفصل العنصري.

* وبين عامي 1994 و1996 اصبح الابراهيمي كبيرا لمبعوثي الامم المتحدة الى هايتي قبل ان يشغل المنصب نفسه في افغانستان لعامين. وعاد الى افغانستان مبعوثا خاصا للامم المتحدة بين عامي 2001 و2004 ليقود بعثة الامم المتحدة للمساعدات.

* واثناء الفترة التي تخللت خدمته في افغانستان رأس لجنة مستقلة شكلها كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة آنئذ لمراجعة عمليات حفظ السلام للمنظمة الدولية.

* وطيلة حياته العملية أسندت للابراهيمي عدة مهام خاصة تابعة للامم المتحدة في عدة دول منها جمهورية الكونجو الديمقراطية واليمن وليبيريا ونيجيريا والسودان.

* والابراهيمي عضو في لجنة الحكماء وهي مجموعة مستقلة تضم عددا من زعماء العالم تأسست عام 2007 وتعمل من اجل السلام وحقوق الانسان. وزار الابراهيمي سوريا وقطاع غزة ومصر والاردن في اكتوبر تشرين الاول عام 2010 في اطار مهمة للجنة الحكماء للنهوض بالسلام في منطقة الشرق الاوسط.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. Sayer Al Misyari:

    I feel very sorry for the Syrian nation, nobody wants to help to get out from the crisis, and all these diplomats are useless and will never be able to solve the crisis, actually they have their names only without any real support or excepted effect.
    Obviously, the Syrian army is targeted and Turkey and Israel are pushing hard to deplete all its resources over the Syrian and kill them without any mercy and destroy Syria from north to south.
    Finally, they might enter Syria as liberators.
    The puppet B Al Asad and the Syrian puppet opposition are performing the plan in the most stupid way you can imagine.
    This must inspire the Syrian nation for fast retaliation in a massive sweep and insurgency against the puppets killers.

    تاريخ نشر التعليق: 20/08/2012، على الساعة: 5:56
  2. خادم الشيطان:

    الابراهيمي

    تاريخ نشر التعليق: 15/08/2012، على الساعة: 0:44
  3. عبد الحاوي زبزبي:

    يقتلون الميت ويمشون في جنازته

    تاريخ نشر التعليق: 11/08/2012، على الساعة: 9:51

أكتب تعليقك