الدبلوماسي الجزائري الأخضر الإبراهيمي يستعدُّ لخلافةِ كوفي عنان في الملفِ السوري

كشف دبلوماسيون أن من المتوقع ان يحل الدبلوماسي الجزائري المخضرم الأخضر الإبراهيمي محل كوفي عنان مبعوثا خاصا للأمم المتحدة والجامعة العربية بشأن الأزمة السورية ما لم يطرأ تغير في اللحظة الاخيرة.

والابراهيمي خير من يتولى هذه المهمة في سوريا فهو وزير سابق للخارجية في بلاده ولديه تاريخ حافل لكونه رجل المهام الدبلوماسية الصعبة. ويستخدم الرئيس السوري بشار الاسد قواته لمحاولة سحق الانتفاضة المؤيدة للديمقراطية في سوريا التي مضي عليها 17 شهرا.

الدبلوماسي الجزائري المخضرم الاخضر الابراهيمي

الدبلوماسي الجزائري المخضرم الاخضر الابراهيمي

وكان عنان – وهو الامين العام السابق للامم المتحدة والحائز على جائزة نوبل للسلام – قد أعلن الاسبوع الماضي انه سيستقيل من عمله مبعوثا خاصا بشأن سوريا لأنه اخفق عن أداء مهمته في ظل الطريق المسدود الذي وصل إليه مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا بسبب حق النقض (الفيتو) للأعضاء الدائمين للمجلس.

وقد يصدر اعلان في هذا الصدد بحلول الاسبوع القادم غير ان الدبلوماسيين الذين طلبوا عدم نشر اسمائهم قالوا إن تغييرات قد تحدث احيانا في اللحظات الاخيرة اذا كانت لدى حكومة رئيسية اي دواع للقلق بشأن هذا التعيين او كان لدى المرشح نفسه أي هواجس.

وعمل الإبراهيمي البالغ من العمر 78 عاما مبعوثا خاصا للمنظمة الدولية خلال سلسلة من الظروف التي اكتنفتها التحديات بما في ذلك العراق عقب الغزو الامريكي للبلاد الذي اطاح بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين وفي افغانستان قبل حكم حركة طالبان وبعد انتهائه وفي جنوب افريقيا وهي في سبيلها للخروج من حقبة الفصل العنصري.

الا ان سوريا قد تصبح مهمة عسيرة بصورة غير معهودة ويرجع ذلك في جزء منه الى ان الجهود الدولية لمحاولة انهاء العنف تعثرت بفعل عدم الاتفاق بين الدول الخمس الدائمة العضوية والتي لها حق الفيتو في مجلس الامن الدولي.

وبينما توحد مجلس الامن في ابريل نيسان الماضي للموافقة على نشر 300 مراقب دولي في سوريا لمراقبة وقف لم يتحقق لاطلاق النار في اطار خطة عنان للسلام – اعترضت روسيا والصين على ثلاث مسودات لقرارات انتقدت سوريا وهددت بفرض عقوبات على دمشق.

وارجع عنان اعلانه الاستقالة صراحة “لتبادل الاتهامات والسباب” داخل المجلس وتمنى حظا سعيدا لمن سيخلفه في المهمة.

ويقول زعماء غربيون إن قوات الاسد قتلت أكثر من 15 ألف شخص منذ مارس آذار عام 2011 خلال محاولتها المستميتة لانهاء الانتفاضة المناهضة للحكومة. وتقول دمشق إن المعارضة قتلت بضعة آلاف من افراد قوات الامن.

ومني الاسد بسلسة من الانتكاسات في الاسابيع الاخيرة بما في ذلك انشقاق رئيس الوزراء رياض حجاب يوم الاثنين الماضي واغتيال اربعة من كبار مسؤولي الامن الشهر الماضي.

وعين الاسد رئيسا جديدا للوزراء هو وائل الحلقي فيما تقوم القوات الحكومية بصد المعارضة عن حي استراتيجي بمدينة حلب أكبر مدن سوريا والمركز التجاري الرئيسي في البلاد.

وخلال قبوله استقالة عنان تقدم بان جي مون الامين العام للامم المتحدة بالشكر له لانه حمل على عاتقه اصعب المهام.

ولم يتسن الاتصال على الفور بمتحدث باسم بان للتعليق. ومن المتوقع ان يعلن بان رسميا عن تسمية من سيخلف عنان.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. fdsq:

    ديناصور اخر في طور الانقراض ينبعث من قبره لاطالة قتل الابرياء من البشر وليكون شاهدا على مجازر البشر فوق هذه النقطة الباهتة في السماء المسماة ارض الوحوش البشرية مثل الوحض الاابراهيمي خادم القتلة من الامريكان والاسرائيليين والانظمة الخليجية والعربية الاخرى العنة من جميع البشر عليهم جميعا

    تاريخ نشر التعليق: 12/08/2012، على الساعة: 2:49
  2. Sayer Al Misyari:

    Another expired Mummy will make it worse in Syria, hell , why we don’t see the real runners of the Syrian war are on the scene to solve the crisis before the third world war sparking.
    These expired mummies Like Aanan and his Ibrahimi are fit for history books but not to solve a modern destructive and intended political civil wars

    تاريخ نشر التعليق: 11/08/2012، على الساعة: 7:18

أكتب تعليقك