مقتل ما لا يقل عن 30 مدنيًا في غارةٍ جوية لمقاتلةٍ سورية على بلدةِ أعزاز شمالَ البلاد

قال طبيب في مستشفى محلي ان غارة جوية شنتها طائرة سورية في بلدة أعزاز بشمال البلاد أدت الى مقتل 30 شخصا وأصابت العشرات.

وكان الطبيب ويدعى محمد لخيني يتحدث في مستشفى في اعزاز.

وأحالت الضربة الجوية عدة بيوت في البلدة إلى أنقاض ونبش عشرات الرجال بين الأنقاض بحثا عن ناجين.

مقاتلة ميغ 23 سورية تقصف مدنيين في بلدة أعزاز بشمال البلاد

مقاتلة ميغ 23 سورية تقصف مدنيين في بلدة أعزاز بشمال البلاد

و كان ناشطون قد اعلنوا ان طائرة حربية سورية قصفت بلدة أعزاز الحدودية الشمالية، مما أسفر عن مقتل 30 شخصا على الاقل.

وأظهر تسجيل فيديو اعده ناشطون سكانا يصرخون ويكبرون وهم يحملون جثثا تغطيها الدماء بعيدا عن المباني الخرسانية المنهارة.

وقالت جماعة المرصد السوري لحقوق الانسان المعارضة ان عشرات الاشخاص قتلوا. وقال ناشط في البلدة انه تم العثور على 30 جثة على الاقل وان الناشطين مازالوا يفتشون الانقاض بحثا عن مزيد من القتلى.

واستخدمت القوات السورية التي تقاتل انتفاضة مستمرة منذ 17 شهرا ضد الرئيس بشار الاسد طائرات الهليكوبتر الحربية والمقاتلات بدرجة متزايدة ضد المعارضين وهي اسلحة لا يمكن لمقاتلي المعارضة الحصول عليها.

سوريون ينتشلون أحد الناجين من تحت الأنقاض في بلدة أعزاز بشمال البلاد

سوريون ينتشلون أحد الناجين من تحت الأنقاض في بلدة أعزاز بشمال البلاد

وقال ناشط ذكر ان اسمه أنور  “حلقت طائرة مقاتلة فوق البلدة وأطلقت في البداية نيرانها على سيارة وفجرتها. ثم بدأت تطلق النار على شارع قريب وانهارت عدة مبان ولم يكن هناك ما يمكننا عمله. أتوقع ان يقفز عدد القتلى ونحن نواصل البحث في الانقاض.”

وأظهر تسجيل الفيديو الذي قدمه الناشطون حشودا من السكان يحاولون رفع قضبان التسليح وازاحة كتلة ضخمة من الخرسانة. وأمكن مشاهدة الذراع الصغيرة لطفل مغطاة بالتراب اسفلها. وقال أنور “هذه مأساة حقيقية. شارع بأكمله دمر.”

ولم يتسن على الفور التحقق مصداقية اللقطات من مصدر مستقل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك