لتأمين الكيماوي..واشنطن تناقشُ حلفائها لنشر عشراتِ الآلاف من الجنود في سوريا

أعلن مسؤولون امريكيون ودبلوماسيون ان الولايات المتحدة وحلفاءها يناقشون اسوأ السيناريوهات المحتملة التي قد تتطلب نشر عشرات الالاف من القوات البرية في سوريا لتأمين مواقع الاسلحة الكيماوية والبيولوجية بعد سقوط حكومة الرئيس السوري بشار الاسد.

وتفترض هذه المناقشات السرية ان تتفكك كل القوات الأمنية الموالية للأسد لتترك وراءها مواقع الاسلحة الكيماوية والبيولوجية في سوريا عرضة للنهب، كما يفترض السيناريو أيضا ألا يمكن تأمين هذه المواقع او ان يجري تدميرها بضربات جوية فقط بالنظر الي المخاطر الصحية والبيئية.

واشنطن تخشى أن يعامل السوريون قواتها كقوات احتلال في حال نشرها في سوريا تحت ذريعة تأمين المواقع الكيماوية

واشنطن تخشى أن يعامل السوريون قواتها كقوات احتلال في حال نشرها في سوريا تحت ذريعة تأمين المواقع الكيماوية

وقال مسؤول امريكي -طلب عدم الكشف عن هويته مفسرا حساسية المناقشات- ان الولايات المتحدة ليست لديها حتى الان خطط لنشر قوات برية في سوريا.

ورفضت ادارة الرئيس باراك اوباما حتى الان تقديم مساعدات فتاكة للمعارضة المسلحة التي تقاتل من اجل الاطاحة بنظام الاسد وقللت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) من احتمالات فرض منطقة حظر جوي قريبا.

وقال المسؤول “لا توجد خطة وشيكة لنشر قوات برية. وهذا في الحقيقة هو اسوأ السيناريوهات المطروحة” مضيفا ان القوات الامريكية على الارجح ستلعب دورا في مثل هذه المهمة.

وقال مصدران دبلوماسيان طلبا ايضا عدم الكشف عن هويتهما ان الامر قد يتطلب ما بين 50 إلي 60 ألف جندي إذا تحققت أسوأ مخاوف المسؤولين بالاضافة إلى قوات الدعم.

واضاف المصدران الدبلوماسيان انه حتى في حالة نشر قوة من 60 ألف جندي فلن تكون كافية لحفظ السلام ولن تكفي إلا لحماية مواقع الاسلحة على الرغم من انها ستبدو مثل قوة احتلال اجنبية على غرار ما حدث في العراق.

وقال المصدران انه لم يتضح بعد كيف سيجري تنظيم هذه القوة العسكرية وما هي الدول التي قد تشارك فيها. لكن بعض الحلفاء الاوروبيين لمحوا الى انهم لن يشاركوا.

ورفض البيت الابيض التعقيب على خطط محتملة بعينها. وقال المتحدث تومي فيتور انه بينما تعتقد حكومة الولايات المتحدة ان الاسلحة الكيماوية تحت سيطرة الحكومة السورية “فمع الوضع في الاعتبار تصاعد العنف في سوريا وتزايد هجمات النظام على الشعب السوري نبقى قلقين جدا بشأن هذه الاسلحة.”

وقال فيتور “بالاضافة الى مراقبة مخزوناتهم فنحن نتشاور مع جيران سوريا واصدقائنا في المجتمع الدولي لتسليط الضوء على مخاوفنا المشتركة بشأن امن هذه الاسلحة والتزام الحكومة السورية بتأمينها.”

ورفض البنتاجون الادلاء بتعقيب.

وبينما لا توجد احصائيات كاملة لما تملكه سوريا من الاسلحة غير التقليدية فمن المعتقد انها تملك مخزونات من غاز الاعصاب مثل (في اكس) والسارين والتابون.

وقال المسؤول الامريكي ان من المحتمل ان يكون هناك عشرات المواقع للاسلحة الكيماوية والبيولوجية موزعة في ارجاء سوريا.

واضاف المسؤول انه لا يمكن تأمين هذه المواقع للقصف الجوي الذي من قد يؤدي إلى اطلاق تلك الغازات.

وقال وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا الشهر الماضي ان من المهم ان تبقى قوات الامن السورية متماسكة بعد سقوط الاسد مشيرا بشكل خاص الي قدرتها على تأمين مواقع الاسلحة الكيماوية.

تأمين الاسلحة الكيماوية في سوريا قد يحتاج إلى عشرات الالاف من الجنود بحسب واشنطن

تأمين الاسلحة الكيماوية في سوريا قد يحتاج إلى عشرات الالاف من الجنود بحسب واشنطن

واضاف قائلا في مقابلة مع شبكة تلفزيون (سي.إن.إن) في يوليو تموز “انهم يقومون بعمل جيد جدا في تأمين هذه المواقع… اذا توقفوا فجأة عن ذلك فستكون كارثة ان تقع هذه الاسلحة في الايدي الخطأ سواء أيدي حزب الله او غيرهم من المتطرفين في المنطقة.”

وتناقش الولايات المتحدة واسرائيل ودول غربية الاحتمالات الكابوسية لسقوط بعض الاسلحة الكيماوية في ايدي جماعات متشددة كالقاعدة او جماعات جهادية سنية او مقاتلي حزب الله اللبناني المؤيد لايران.

واشارت بعض مصادر المخابرات الغربية إلى ان حزب الله والحرس الثوري الايراني -وكلاهما من الحلفاء المقربين لسوريا- ربما يحاولان السيطرة على الاسلحة الكيماوية السورية في حالة الانهيار الكامل لسلطة الحكومة.

وبدأت سوريا في اكتساب القدرة على تصنيع وانتاج الاسلحة الكيماوية في 1973 بما في ذلك غاز الخردل والسارين وربما أيضا غاز الاعصاب (في اكس).

ولا يعرف على وجه التحديد كميات او تركيبات الاسلحة الكيماوية في مخزونات سوريا. لكن وكالة المخابرات المركزية الامريكية قدرت ان سوريا تملك بضع مئات من اللترات من الاسلحة الكيماوية وتنتج مئات الاطنان من الغازات سنويا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. Sayer Al Misyari:

    I think that the following question is on every intellectual’s tongue, who is running Al Qaeda in Syria and may be elsewhere, Al Qaeda leaders or the western hands? In Syria, obviously Al Qaeda is run by the stupid modern ottomans headed by the talking mule Ardoughan on behalf of the western Dinosaur, it is shame to save B Al Asad under the cover of his war against Al Qaeda, and while actually, he and Al Qaeda jointly are killing the Syrians 24/24 under the supervision of the Western Dinosaur.
    We haven’t seen this hierocracy during the real dictator’s times, but recently the victorious are teaching us the hypocrisy under Democracy tolerance??

    تاريخ نشر التعليق: 19/08/2012، على الساعة: 5:58

أكتب تعليقك