بذريعة مشاركة شيعة فيه..سلفيون تونسيون يهاجمون مهرجان نصرة فلسطين بالعصي

هاجم عدد من الأشخاص المحسوبين على التيار السلفي المتشدد مسيرة سلمية بوسط مدينة قابس التونسية، نظمت في إطار مهرجان “نصرة فلسطين” الذي يُنظم لمناسبة اليوم العالمي للقدس.

وقال شاهد في إتصال هاتفي  إن نحو 30 شخصا من الملتحين المحسوبين على التيار السلفي “هاجموا بالعصي والهراوات المشاركين في مسيرة بحجة أنهم شيعة، ولا يحق لهم نشر مذهبهم في مدينة الصحابي أبو لبابة الأنصاري”.

ويوجد في مدينة قابس التونسية (400 كيلومتر جنوب شرق تونس العاصمة)، قبر يُنسب إلى الصحابي المنذر بن زبير بن زيد الأوسي، المعروف بإسم أبو لبابة الأنصاري الذي يُقال إنه كان حلاق الرسول محمد عليه الصلاة و السلام.

سلفيون تونسيون في مظاهرة ضد الحكومة

سلفيون تونسيون في مظاهرة ضد الحكومة

وقال الشاهد الذي طلب عدم ذكر إسمه، إن المواجهات بين السلفيين والمشاركين في مسيرة “نصرة فلسطين”، تواصلت لأكثر من ساعة وسط غياب تام لقوات الأمن، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى.

وأشار إلى أن العناصر السلفية هاجموا المشاركين في هذه المسيرة بالهراوات والعصي والحجارة، وعمدوا إلى حرق علم فلسطين، ورفعوا الرايات السوداء التي كُتب عليها “لا إله إلا الله”، كما هتفوا بشعارات، منها “لا إله إلا الله والروافض أعداء الله”، وأخرى تنادي بقتل الشيعة وسط تعالي صيحات” الله أكبر الله أكبر”.

وشهدت تونس خلال الأسبوع الجاري تحركات عنيفة للتيار السلفي ،حيث عمد عدد من المحسوبين على هذا التيار إلى إلغاء عرض مسرحية للفنان الفكاهي لطفي العبدلي تحت عنوان “100% حلال”، كما أفسدوا الحفل الختامي للدورة الثانية لمهرجان الأقصى في مدينة بنزرت التونسية الذي شارك فيه المعتقل اللبناني السابق في السجون الإسرائيلية سمير القنطار.

وإقتحم السلفيون المتشددون بالسيوف والهراوات والعصي المكان المخصص لهذا الحفل بدار الشباب بمدينة بنزرت بحجة ان سمير القنطار شيعي،وإشتبكوا مع الحضور ما أسفر عن سقوط 5 جرحى.

يشار إلى أن مظاهر التطرف بإسم الإسلام بدأت تتخذ منحى تصاعديا في تونس، وصبغة طائفية ،فيما تتغاضى السلطات الأمنية عن هذه الأعمال ،حتى أن الناطق بإسم وزارة الداخلية لم يجد ما يُبرر به عدم تدخل قوات الأمن في بنزرت لوقف العنف السلفي سوى القول،إن ما حصل في بنزرت ومحاولة الإعتداء على سمير القنطار،”هو سوء تقدير من العناصر الأمنية التي كانت مرابطة في المدينة”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. ابراهيم:

    الى الاخ محمد
    عيدك سعيد مبارك
    واين كان الشيعة في تونس في زمن بن علي
    اليوم في قابس وغدآ في تونس العاصمة وسيحصل لأهل السنة في تونس ما حصل لأخوانهم في العراق ولكن ربما بعد 10 او عشرون سنة بعد ان يتكاثر الشيعه وان كنت حيى في ذلك الوقت فتذكر كلامي هذا ولكم الشكر

    تاريخ نشر التعليق: 21/08/2012، على الساعة: 8:33
  2. محمـــــــد:

    …تــــــــرى اين كانت هذه اللحي الكثة الكثيفة الطويلـــة زمـــن الطاغيـــة بن علي؟
    وأيـــن كانت هذه الشـــجاعة التي لاحــت وظهـــرت اليوم بعدنيف من الزمن غائــرة كما الديدان التي تســـكن باطن الارض؟
    صحـــيح اذا غاب القط………………؟ وكل عام وانتـــــم بخيـــر….؟
    …العصي والحلقات الحديديــة والاسلحــة البيضاء هي الوسيـــلة الحواريـــة لهؤلاء القـــوم؟…..

    تاريخ نشر التعليق: 18/08/2012، على الساعة: 18:09

أكتب تعليقك