مقتلُ وزير الأوقاف السوداني و وزراء آخرين في تحطم مروحيتهم قبلَ صلاةِ عيدِ الفطر

لقي وزير الارشاد والأوقاف السوداني غازي الصادق حتفه و معه 31 من مرافقيه بينهم ووؤاء لم تعرف هويتهم بعد، في تحطم طائرة كانت تقلهم إلى مكان للاحتفال بعيد الفطر في جنوب البلاد.

وذكرت وكالة السودان للأنباء أن الطائرة سقطت على الجبال حول بلدة تالودي في ولاية جنوب كردفان أثناء نقل وفد حكومي إلى البلدة للاحتفال بعيد الفطر.

وأضافت أن 26 راكبا لقوا حتفهم وأن القتلى بينهم وزراء إلا أنها لم تذكر أسماءهم.

 وزير الارشاد والأوقاف السوداني الراحل غازي الصادق

وزير الارشاد والأوقاف السوداني الراحل غازي الصادق

وصرح عبد الحافظ عبد الرحيم المتحدث باسم الطيران المدني بأن 31 شخصا لقوا حتفهم بينهم طاقم الطائرة إلا أنه لم يذكر أي تفاصيل عن هوية القتلى.

وقالت قناة العربية التلفزيونية الفضائية إن الطائرة كانت تقل وزير الارشاد والأوقاف السوداني غازي الصادق. وأشارت قناة الجزيرة التلفزيونية الفضائية إلى أن وزيرين كانا على متن الطائرة إلا أنها لم تذكر اسميهما.

ونقلت قناة الجزيرة عن السلطات السودانية قولها إن أفراد أمن وفريقا اعلاميا لقوا حتفهم أيضا في الحادث. ولم يذكر التقرير ما إذا كانت الطائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية السودانية أم لشركة طيران أخرى.

وتعرضت طائرات شركة الخطوط الجوية السودانية لعدد من حوادث التحطم في السنوات الأخيرة. وتعاني شركة الخطوط الجوية السودانية من أعوام من العقوبات التي تفرضها عليها الولايات المتحدة ومن مشاكل أخرى.

وتحطمت طائرة تابعة للشركة أثناء الاقلاع في الامارات العربية المتحدة عام 2009 وتحطمت طائرة شحن أخرى بعد وقت قصير من اقلاعها من الخرطوم عام 2008 .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك